صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4391

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بالعربي المشرمح: بهذا نشكر جهودكم!

  • 20-03-2020

نعم نستحقون الشكر والدعم على كل ما تبذلونه من جهود لحمايتنا والوطن من وباء كورونا، حيث أثبتم للعالم مدى حبكم وولائكم لوطنكم، وهذا الذي نعرفه تماماً عنكم وقت الشدة، لذلك لا يمكن لعاقل أن يستمر في انتقاد كل ما تفعلونه إن كانت تلك الأفعال تستحق الشكر والثناء.

يعتقد البعض حين ننتقد أو نهاجم الحكومة بأننا خصوم لها، دون أن يفكروا للحظة أن ما نقوم به هو لإصلاح اعوجاجها وتصويب أدائها، وليقيننا أن الحكومة وحدها هي من يملك حق المبادرة للإصلاح لما تملكه من إمكانات خصها الدستور بها، الأمر الذي يثبت لنا، وما قامت به الحكومة للتصدي لوباء كورونا قدرتها على أدارة الكوارث، فما بالك بالأزمات التي نعانيها منذ عقود.

وباء كورونا كشف لنا حقيقة الحكومة وقدرتها على التعامل معه بشكل أبهر العالم قبل أن يبهرنا، وأيقنا أنه ما من مشكلة وأزمة مررنا بها لا تستطيع الحكومة حلها، بل جعلتنا أزمة كورونا نجزم بأن الحكومة تملك الحلول وتستطيع إدارة الدولة لو ابتعدت عن مراعاة خواطر المتنفذين وأصحاب المصالح الضيقة من نواب وتجار، وحزمت الأمور في أداء دورها المنوط بها دستورياً وشرعياً.

نعم تستحق الحكومة اليوم أن نشكرها، وتستحق منا كمواطنين دعمها ومساندتها، فرغم تعثرها في بدايات الأزمة فإنها شعرت بمسؤوليتها، وبادرت بتصحيح أخطائها، وهو أمر إيجابي يحسب لها لا عليها.

يعني بالعربي المشرمح:

يحق لنا أن نقول لحكومتنا شكراً لكم ولكل عمل تقومون به تجاه بلدكم ومواطنيكم، ولكم منا الدعم والمساندة، وندعوكم للاستمرار وبحزم لحل كل المشاكل العالقة، فها هو الشعب الكويتي وبكل فئاته يقف إلى جانبكم حين وقفتم بالشكل الصحيح إلى جانبه وجانب بلده، فلا نائب يستطيع عرقلتكم ولا تاجر متنفذا يملي عليكم ما يريده، ولا عنصري نتناً يفرق من يدعمكم، فها هي أزمة كورونا هوت بهم فاضمحلوا، وبقي الشعب معكم يساندكم ويمدكم بالقوة والمناعة، فاستمروا كما هي حالكم اليوم للقضاء على كل المشاكل التي نعانيها، وستجدون منا كمواطنين الدعم والمساندة، وشكراً لا تكفيكم طالما تقومون بواجبكم نحو وطنكم ومواطنيكم.