صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4360

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

يوفنتوس وميلان يتأهلان بسهولة لربع نهائي «كأس إيطاليا»

  • 17-01-2020

نجح يوفنتوس وميلان وفيورينتينا في الوصول إلى الدور ربع النهائي لمسابقة كأس إيطاليا في كرة القدم، بفوز الأول العريض على أودينيزي 4-صفر، والثاني على سبال 3-صفر، والأخير على أتالانتا 2-1.

بلغ يوفنتوس وميلان الدور ربع النهائي لمسابقة كأس إيطاليا في كرة القدم، بتحقيق كل منهما فوزا عريضا على أودينيزي 4 - صفر وسبال 3 - صفر تواليا أمس الأول، في حين حجز فيورنتينا موعداً مع إنتر في الدور المقبل بفوز متأخر على أتالانتا 2-1.

وخاض يوفنتوس، حامل الرقم القياسي في الكأس مع 13 لقبا آخرها في 2018، المباراة في غياب النجم البرتغالي، اذ أعلِن قبيل انطلاقها على ملعب «أليانز ستاديوم»، انه يعاني التهاباً في الجيوب الأنفية.

لكن نادي السيدة العجوز الذي خرج في الموسم الماضي من ربع نهائي مسابقة الكأس، لم يتأثر بغياب لاعبه الدولي، لاسيما بفضل أداء حامل شارة القيادة الأرجنتيني باولو ديبالا ومواطنه غونزالو هيغواين في الهجوم.

وافتتح الأخير التسجيل بتمريرة حاسمة من ديبالا، بعدما تبادلا الكرة مرارا وتقدما الى داخل منطقة الجزاء، وهيأ هيغواين الكرة لنفسه ووضعها ببراعة في الشباك (16).

وبعد نحو عشر دقائق، حصل يوفنتوس على ركلة جزاء بعدما تعرض فيديريكو برنارديسكي لعرقلة من حارس أودينيزي البرازيلي نيكولاس أندرادي، نفذها ديبالا قوية على يساره (26).

ولم يمنح يوفنتوس ضيفه أي فرصة لالتقاط الأنفاس، وكاد يسجل الثالث قبل نهاية الشوط الأول، لكن التسديدة البعيدة من لاعبه الأوروغوياني رودريغو بنتانكور أبعدها الحارس بصعوبة وأنقذها القائم الأيسر (41).

ودخل المضيف الشوط الثاني بضغط أكبر رغم تقدمه، وهز الشباك مجددا عبر هيغواين، لكن الهدف أُلغي بداعي التسلل بعد العودة الى تقنية الفيديو «في ايه آر» (54). لكن ديبالا عوّض بتسديدة التفافية متقنة من على الجهة اليسرى، لمسها أندرادي وتابعت طريقها للزاوية المعاكسة (58).

ووسّع يوفنتوس النتيجة مجدداً من ركلة جزاء ثانية بعد لمسة يد على الهولندي برام نويتينك، نفذها البرازيلي دوغلاس كوستا قوية على يسار مواطنه أندرادي الذي قفز إلى الجهة المعاكسة (60).

وناب القائم الأيسر لمرمى أودينيزي عن حارس مرماه بإبعاد رأسية دانييلي روغاني في الدقيقة 78 بعد ركلة حرة نفذها برنارديسكي.

فوز عريض لميلان

وبلغ ميلان ربع النهائي بفوزه العريض على ضيفه سبال، في مباراة قدم خلالها عرضا قوياً فك خلاله مهاجمه البولندي كريستوف بيونتيك صومه عن التسجيل أربع مباريات.


وحقق ميلان فوزه الثاني تواليا في مختلف المسابقات بعد التغلب على كالياري بثنائية نظيفة في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري السبت، في مباراة شهدت تسجيل نجمه القديم-الجديد السويدي زلاتان ابراهيموفيتش هدفه الأول مع الفريق بعد عودته الى صفوفه.

وأبقى المدرب ستيفانو بيولي «إيبرا» على مقاعد البدلاء في مباراة أمس الأول، التي حسمت بأهداف بيونتيك (20) والإسباني سامويل كاستييخو (44) والفرنسي تيو هرنانديز (66).

وقال بيولي للقناة التلفزيونية لميلان، إن «هذه الأمسية كانت إيجابية، وقام خلالها الجميع بعمل جيد من أجل الاستعداد للمباراة».

وافتتح ميلان التسجيل عبر بيونتيك بعد تمريرة متقنة خلف المدافعين من الجزائري اسماعيل بن ناصر، فتقدم بالكرة الى داخل المنطقة وأودعها ببراعة على يسار الحارس الألباني إتريت بيريشا (20).

وانحصر اللعب بشكل كبير في وسط الملعب، مع تقدم خجول من الطرفين لم يهدد جديا بيريشا وأنطونيو دوناروما حارس مرمى ميلان.

لكن الفريق اللومباردي حقق الأهم قبل نهاية الشوط، وعزز عبر كاستييخو بكرة التفافية رائعة في الزاوية اليمنى لشباك بيريشا المتقدم (44).

وأمطر ميلان في الشوط الثاني مرمى سبال بوابل من المحاولات عبر تسديدات قريبة وبعيدة أبقت بيريشا منشغلا في الدفاع عن مرماه.

وكانت لبيونتيك الحصة الأكبر، لاسيما في الدقيقة الأولى من الشوط الثاني بتسديدة قريبة أبعدها الحارس، وأخرى في الدقيقة 52 تصدى لها المدافع الصربي نياند تومافيتش بمجرد خروجها من قدمه اليمنى.

وجاء الدور على الكرواتي أنتي ريبيتش الذي سدد من داخل المنطقة، وكان له بيريشا بالمرصاد (57)، قبل أن يبعد بعد دقيقتين تسديدة قوية من خارج المنطقة لجياكومو بونافنتورا. لكن صلابة الحارس خذلته في الدقيقة 66 أمام تسديدة قوية للفرنسي تيو هرنانديز من خارج المنطقة.

ومنح الحكم دافيدي غرسيني سبال ركلة جزاء بسبب لمسة يد على البرازيلي لوكاس باكيتا قبيل صافرة النهاية، ألغاها بعد العودة إلى الفيديو.

وضرب فيورنتينا موعدا مع إنتر بفوز متأخر 2-1 على أتالانتا، في مباراة خاض الفائز جزءاً من شوطها الثاني بنقص عددي.