صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4467

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العربي والقادسية يواجهان السالمية والتضامن

في افتتاح القسم الثاني للدوري الممتاز غداً

تنطلق غدا منافسات الجولة العاشرة في بداية القسم الثاني لدوري stc للدرجة الممتازة لكرة القدم بمباراتين، يلتقي خلالهما العربي مع السالمية في 4.25 على استاد صباح السالم، والتضامن مع القادسية في 6.55 مساء على استاد التضامن.

العربي والسالمية

هدف مشترك يجمع فريقي العربي والسالمية خلال مباراتهما، يتمثل في استعادة التوازن والعودة مجددا إلى طريق الانتصارات، حيث تعادل الأخضر مع التضامن في الجولة السابقة بهدف لمثله، بينما تعرض السالمية للخسارة على يد اليرموك في واحدة من مفاجآت البطولة بهدفين لهدف.

ويدخل العربي اللقاء وفي رصيده 9 نقاط وضعته في المركز السابع، بينما يأتي السالمية في المركز الثاني بـ17 نقطة، بفضل المواجهات المباشرة مع الكويت الذي حل ثالثا بنفس الرصيد.

ولم يقدم العربي العرض المنتظر منه في الجولة الماضية، وإن كان الفريق فرض سيطرته على مجريات الأمور تماما، لكن عاب اللاعبين إهدار الفرص السهلة تباعا بشكل غريب، ومن بينها ركلة جزاء تكفل بإهدارها بدر طارق وتصدى لها الحارس حمد بدير.

ويدرك المدرب البوسني للأخضر داركو أن أي نتيجة غير الفوز اليوم تعني تقهقر الفريق إلى المنطقة الخطيرة، ومن ثم وضعه وجميع عناصر الفريق تحت ضغوط نفسية وعصبية هائلة، وهو الأمر الذي أكده غير مرة للاعبين، من أجل حثهم على تحقيق الفوز الذي يرتقي بمركزهم الحالي.


كما لم يقدم السالمية العرض المأمول أمام اليرموك، وفرط في 3 نقاط غالية جدا، أبعدته عن القمة، وقد تكون هذه الخسارة مقدمة لنتائج سلبية قادمة، لذلك يتعين على الجميع تدارك الموقف في لقاء اليوم، من أجل البقاء في أجواء المنافسة، وذلك عن طريق الفوز رغم صعوبة المهمة.

وهناك توجه إلى أن يدفع مدرب السماوي سلمان عواد بالمهاجم فهد الرشيدي منذ البداية، إلى جانب إجراء أكثر من تغيير في التشكيل الأساسي.

التضامن والقادسية

هناك ظروف متباينة بين فريقي التضامن والقادسية في مباراة اليوم، فالأول يعاني عدم استقرار الفريق فنيا رغم الاستقرار الإداري الذي يوفره مجلس الإدارة وكذلك جهاز الكرة، وعلى النقيض تماما يعيش الثاني مرحلة من الاستقرار الفني منذ فترة غير قصيرة.

ويحتل التضامن، الذي يدربه الصربي زيليكو، المركز الثامن برصيد 8 نقاط، بينما يتصدر القادسية، الذي يدربه الاسباني بابلو فرانكو، وهو أحد أفضل المدربين، الصدارة برصيد 19 نقطة.

ورغم الظروف المتباينة وفارق الإمكانيات الهائل بين الفريقين، فإن التضامن يرفع شعار لا بديل عن الفوز في اللقاء، من أجل الابتعاد عن المركز الثامن، حيث يعول الجهاز الفني كثيرا على روح اللاعبين بعد التعادل الإيجابي مع العربي في الجولة السابقة.

ومن المؤكد أن القادسية سيدخل بنفس الشعار من أجل الحفاظ على تربعه على قمة الدوري، ويعول فرانكو كثيرا على قائد الفريق المتألق بدر المطوع لقيادة زملائه نحو العودة من الفروانية بتحقيق الفوز واقتناص النقاط الثلاث، وبالتالي الاستمرار على القمة.