صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4494

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

اختتام مهرجان «فاد» تحت شعار «وحدة التنوع والاختلاف»

لأكاديمية «لابا» برعاية الاتحاد الأوروبي وإيكيا و«Good Stuff»

  • 08-12-2019

اختتمت أكاديمية «لابا»، مهرجان الفنون في مقر «لوياك» وتناول التنوع والاختلاف.

اختتمت أكاديمية لوياك للفنون الأدائية (لابا)، مهرجان الفنون «فاد»، للسنة الثالثة على التوالي يوم الخميس الماضي 5 الجاري، عند الساعة السابعة بمقر "لوياك" في المدرسة القبلية تحت شعار "وحدة التنوع والاختلاف "Unity Diversity" برعاية الاتحاد الأوروبي وإيكيا و"Good Stuff".

وجاء في البيان الصحافي أن إقامة المهرجان تأتي "إيمانا من أكاديمية لوياك للفنون (لابا)، بأهمية التنوع والاختلاف في تحقيق وحدة العالم من خلال الفنون، فالبشر متفاوتون في مواهبهم ومختلفون في قدراتهم متفاضلون في إمكاناتهم وطاقاتهم، وكل واحد منهم نسيج وحْده، يتحقق من خلاله التكامل والتطور والإنجاز، وتنعم الأمم بالسكينة والطمأنينة والسلام".

حضر حفل الختام سفير الاتحاد الأوروبي كريستيان تودور والوزير المفوض للاتحاد الأوروبي Alar Olljum وكبار المسؤولين والشخصيات العامة وعدد من ممثلي السفارات والدبلوماسيين المعتمدين في الكويت منهم أرمينيا وإسبانيا ومصر وسريلانكا وإيطاليا وكينيا، وأعضاء مجلس إدارة "لوياك".

فقرة موسيقية

بدأت فعاليات الحفل الختامي بفقرة موسيقية لفرقة الماص للفنون الشعبية الكويتية، تلتها كلمة ألقتها رئيسة مجلس إدارة لوياك فارعة السقاف، شكرت فيها الحضور، مشيدة بالمجهود والعمل الجاد الذي بذله فريق عمل "لوياك" لتحقيق هذا الإنجاز بمهنية عالية، والوصول الى الهدف في توفير فرص ذكية ومميزة لتفعيل دور الشباب من خلال الفن، وتأكيدا لأهمية الفن في تحقيق السلام ووحدة المجتمعات.

وتوجهت السقّاف بالشكر والتقدير إلى سفير الاتحاد الأوروبي كريستيان تودور والاتحاد الأروربي لدعمه ورعايته للسنة الثانية على التوالي لمهرجان "فاد"، وعلى ثقتهم وتشجيعهم للبرامج والأنشطة الفنية التي تقدمها أكاديمية لوياك للفنون (لابا)، مشيرة إلى أن علاقتنا بالاتحاد الأوروبي متعمقة ومتعددة الأوجه، فيما يخص مجال حقوق الإنسان والعمل التطوعي بوجه عام والمجال الفني بوجه خاص، آملة بمزيد من المشاركات والإنجازات في المستقبل القريب.

كما شكرت الحليف والشريك الاستراتيجي للأكاديمية "إيكيا"، لرعايتها المواهب الشبابية وإيمانها بأهمية الفنون في مد جسور المحبة والسلام بين الشعوب، والشكر موصول أيضاً للسيدة شيرين الحساوي من "good Stuff"، التي قامت بعمل ديكور خاص الـ "Battle Area"، الخاصة بالاستعراض المعاصر والهيب هوب والبريك دانس.

وفي ختام حديثها، أكدت السقاف ضرورة إيجاد قطاع اقتصادي جديد يعتمد على الفنون كرافد من روافد الاقتصاد والبناء الحضاري والأمني في المجتمعات.

وعقب ذلك، ألقى سفير الاتحاد الأوروبي كريستيان تودور كلمته رحّب خلالها بالحضور، وعبّر عن فخره لرعاية مهرجان "فاد للفنون" للسنة الثانية على التوالي، الذي وصفه بالحدث الفريد من نوعه في الكويت، حيث جمع الشباب الهواة ومحبي الفنون من مختلف الأعمار والجنسيات من أوروبا والدول الأخرى خلال عدة أيام تعلموا فيها كيفية تطوير مهاراتهم ومعارفهم الفنية من خلال عدة ورش ومسابقات وعروض فنية.

28 دولة


وأشار إلى أن شعار المهرجان لهذا العام هو "الوحدة في التنوع"، والذي يعد أيضا ومن قبيل المصادفة شعارا للاتحاد الأوروبي، كما هي الحال في 28 دولة عضوا تتحدث 24 لغة رسمية، مما يدل على أن تقاسم قوتنا والعمل معا عبر الحدود الوطنية والثقافية واللغوية نحو هدف مشترك يجعلانا جميعا أكبر وأفضل وأكثر صحة وأكثر سعادة.

«أرسطو»

وأردف قائلا: دعوني أقتبس مقولة للفيلسوف اليوناني أرسطو: "إن الكل أكبر من مجموع أجزائه" بمعنى آخر، عندما نشكل كيانا واحدا، ونسعى إلى خلق شيء أكبر حتما سيكون ذلك أفضل من أن نبقى كيانا منفصلا متقوقعا في صوامعه الخاصة. أليس ذلك رائعا؟ لذا دعونا نرى ذلك، ونترجمه على أرض الواقع من خلال الفنون، فكم من لوحة فنية انضم إليها آخرون في أداء استعراضي، مكملين بعضهم البعض فنتج التآزر الإبداعي والتميز، وتحققت "الوحدة في التنوع"، وجمعت شعوب من خلفيات مختلفة (لغوية أو عرقية أو عنصرية أو دينية) فكانت وحدة العالم.

فقرات الحفل

بدوره، قدّم الفنان الكويتي دافي والفنانة كارول سوكي من لبنان، فقرات الحفل من خلال استعراض مجموعة من الفيديوهات كانت نتاجا لمجموعة ورش العمل على مدار خمسة أيام، حاضر فيها ضيوف المهرجان من الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا وإفريقيا وهولندا وإسبانيا في مجال "الرسم التشكيلي مجموعة ocean soul، من كينيا، المتخصصة في إعادة تدوير الـ "flip flop" وجعله قيمة جمالية نفعية، وفي الأداء الاستعراضيKevin ،Jobedu ،Paul and Brittany ،Amira ،Hayley ،Fernando ،Eurasia Fleur"، ثم مسابقات الـ Mash Art" التي شاركت فيها مجموعة من الدول، هي مصر وسريلانكا وإيطاليا وأرمينيا، والتي انتهت بفوز الفريق السريلانكي الذي جمع بين الثقافة والفنون من جانب والمتعة الفنية والترفيهية.

وفي مجال الدراما، قدّم قسم الدراما في "لابا" عرضا "خارج الصندوق"، ويعد خلاصة ما تعلّمه المتدربون في ورش عمل الملاذ المسرحي الأول على أيدي خبراء ومتخصصين محترفين في الكويت والوطن العربي، حيث اعتلى المشاركون خشبة المسرح لأول مرة بإشراف أستاذ الدراما بالأكاديمية سامي بلال.

كما قدمت أكاديمية "eurasia international network" منحة دراسية لطلاب الأكاديمية لثلاثة طلاب لاستكمال دراستهم في مجال الاستعراض في أوروبا.

الرسم الغرافيتي

كما أعلن خلال الحفل عن مسابقة الرسم الغرافيتي بالتعاون مع "إيكيا"، للتصويت على أجمل اللوحات من خلال موقع "إيكيا"، حيث سيحصل الفائز على جوائز قيمة وفرصة للعمل من "إيكيا"، كما تم الإعلان عن فوز فيلم "القايلة"، وحصوله على المستوى الأول في مخيم "صناعة الأفلام"، بالتعاون مع "لوياك لبنان".

يذكر أن مهرجان F.A.D يعد ظاهره فنية فريدة من نوعها، قدّمتها "لابا" لأول مرة في الكويت كبداية مهمة لقطاع اقتصادي جديد في مجال الفنون كرافد من روافد الاقتصاد والبناء الحضاري والأمني في المجتمعات.

«لوياك» تسعى لتفعيل دور الشباب من خلال الفن

قدّم الفنان الكويتي دافي وكارول سوكي من لبنان فقرات الحفل

فعاليات الحفل بدأت بفقرة موسيقية لفرقة الماص للفنون الشعبية

حضر حفل الختام سفير الاتحاد الأوروبي كريستيان تودور