صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4276

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

اليرموك ينشد النصر... والعربي يواجه الشباب في الممتاز

الكويت والقادسية يواجهان التضامن والساحل غداً

تعود عجلة الدوري الممتاز لكرة القدم إلى الدوران اليوم، بعد توقف 19 يوماً بسبب ارتباطات منتخب الكويت بالمنافسات الآسيوية المؤهلة لمونديال قطر وكأس آسيا، حيث يلتقي اليرموك مع النصر، والشباب مع العربي.

يتطلع فريقا اليرموك والعربي لكرة القدم إلى تحقيق الفوز الأول بمشوارهما في الممتاز بالموسم الحالي، وذلك عندما يواجهان النصر والشباب، اليوم، ضمن منافسات الجولة الثالثة، والتي تستكمل غدا بمواجهتي الكويت والتضامن، والساحل والقادسية، وتختتم بعد غد بمباراة السالمية وكاظمة.

وكان الدوري الممتاز قد توقف 19 يوما، لمشاركة منتخب الأزرق في المنافسات الآسيوية المؤهلة لمونديال قطر 2022 وكاس آسيا 2023، لتقتصر مشاركات الفرق على مسابقة كأس الاتحاد بواقع مباراتين لكل فريق.

ويشهد ترتيب فرق الممتاز وجود القادسية في الصدارة بالعلامة الكاملة 6 نقاط من مواجهتين، وبفارق الأهداف فقط عن الكويت صاحب الوصافة، وفي المركز الثالث يحل السالمية برصيد 4 نقاط، ومن ثم كاظمة والشباب والتضامن والساحل، برصيد 3 نقاط لكل منهم، وفي المركز الثامن يحل العربي برصيد نقطة واحدة، واليرموك والنصر من دون نقاط.

في المباراة الأولى يأمل أبناء مشرف تحقيق نتيجة إيجابية لتعويض البداية المخيبة، بعد الخسارة من الشباب وكاظمة، وهو ما ينعكس على منافسه النصر الذي خسر في مواجهتي الساحل والكويت.

ويدرك اليرموك، الذي يدخل المباراة كامل العدد دون أي غيابات، أن مهمته لن تكون سهلة أمام العنابي الذي قدم مستوى مقبولا في الفترة الأخيرة بمباريات كأس الاتحاد، الأمر الذي يستدعي مجهودا مضاعفا من اللاعبين.

وعلى الجانب الآخر، تعول كتيبة اليرموك بقيادة المدرب هاني الصقر على الروح العالية، والرغبة في النهوض من جديد، قبل الدخول في دوامة الصراع مع فرق القاع من أجل البقاء.

بينما تبدو كتيبة المدرب التونسي لطفي رحيم في وضعية سيئة في الدوري الممتاز، بعد أن تلقى الفريق خسارتين في مستهل مشواره في البطولة أمام الساحل والكويت.

ويبرز في صفوف النصر، المحترف السعودي تيسير الجاسم، والبحريني سيد مهدي، إلى جانب العديد من اللاعبين المحليين.

البحث عن العودة

وفي مباراة العربي والشباب، يتطلع الفريق الأخضر إلى الفوز الأول في المسابقة على حساب أبناء الأحمدي، لتعويض الخسارة الأخيرة أمام القادسية.

ويمني الأخضر النفس مع مدربه الصربي دراكو نيسترووفيتش، بتحقيق الفوز لضرب أكثر من عصفوف بحجر واحد، فإلى جانب حصد النقاط الثلاث، ستترسخ اقدام الجهاز الفني الجديد بقيادة نيستروفيتش، وستهدأ الأوضاع في القلعة الخضراء، بعد قرار اقالة مدرب الفريق السابق الإسباني خوان مارتينيز.

ويعول العربي على الكثير من الأوراق الرابحة، لاسيما الفترة السابقة، وأثناء التوقف برز اكثر من اسم في توليفة المدرب نيسترووفيتش، أمثال جمعة العنزي ومشاري الكندري وبدر طارق، الى جانب السنوسي الهادي، يوسف قلفا، والصاعد الواعد بندر السلامة.

في المقابل، فإن الشباب يدرك ايضا ان العربي لن يرضى إلا بنقاط المباراة، لذلك يجب عليه الحذر واستغلال القوة الهجومية التي يمتلكها، بعد أن أحرز خمسة أهداف في اول مباراتين في البطولة.

ويبرز من أبناء الأحمدي مع مدربهم خالد الزنكي كل من أحمد الزنكي وعبدالهادي خميس ومحمد زينفر، وهداف الفريق بيراهيم.

القادسية يواجه الساحل

وفي مباريات الغد تبرز مواجهة المتصدر القادسية مع الساحل، حيث يتطلع الأصفر إلى الحفاظ على صدارة الترتيب، معولا على توازن صفوفه والقيادة الفنية للمدرب الاسباني فرانكو.

على الجانب الآخر، فإن مهمة أصفر المنطقة العاشرة لن تكون سهلة على الإطلاق، لاسيما أن كتيبة المدرب عبدالرحمن العتيبي لم تظهر في المباراة الأخيرة بالدوري أمام التضامن بالصورة التي كان عليها الفريق في أولى مواجهاته أمام اليرموك.

وعلى استاد نادي الكويت لن تكون مهمة اصحاب الارض سهلة أمام التضامن، حيث يأمل الأخير في تحقيق مفاجأة من العيار الثقيل أمام حامل اللقب، للوصول إلى النقطة السادسة.