صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4244

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ليفربول يتطلع لمواصلة الانتصارات المحلية على حساب تشلسي

السيتي يستعرض قدراته بثمانيّة في شباك واتفورد

  • 22-09-2019

يتطلع ليفربول بقيادة المدرب الألماني كلوب إلى استعادة اتزانه سريعاً بعد هزيمته أمام نابولي في دوري أبطال أوروبا واستئناف مسلسل انتصاراته المتتالية في الدوري الإنكليزي لكرة القدم، عندما يواجه تشلسي اليوم.

يخوض المتصدر ليفربول اليوم الاختبار الأصعب له في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم حتى الآن هذا الموسم، بالحلول ضيفا على تشلسي ثالث الموسم الماضي، في مباراة تأتي بعد سقوط الفريقين في الاختبار القاري الأول لكل منهما.

وسيطر الفريقان في الموسم الماضي على مسابقتي الأندية على مستوى القارة العجوز، اذ توج ليفربول بقيادة مدربه الألماني يورغن كلوب بطلا لدوري الأبطال، بينما انتزع تشلسي لقب الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" بإشراف الإيطالي ماوريتسيو ساري، قبل أن يترك لفرانك لامبارد هذا الموسم مهام تدريب تشكيلة شابة في ظل عقوبة المنع من التعاقدات المفروضة على النادي من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

يعتمد لامبارد على تشكيلة كان هو المثل الأعلى للعديد من أفرادها خلال سنيه المديدة في ستامفورد بريدج، وسيخوض بها اليوم على الملعب اللندني، تحدي مواجهة كلوب وفريقه الوحيد في إنكلترا الذي لم يفقد أي نقطة هذا الموسم (خمسة انتصارات في خمس مباريات).

واختار المدرب الألماني قبل هذه المواجهة، الأبرز في المرحلة السادسة من الدوري الممتاز، الإشادة بالعمل الذي يقوم به لامبارد مع لاعبين شبان من أمثال تامي أبراهام ومايسون ماونت، أعادوا اليه ذكريات النجاحات السابقة مع بوروسيا دورتموند ونجومه الشبان من أمثال ماريو غوتسه والياباني شينجي كاغاوا والبولندي روبرت ليفاندوفسكي.

وقال كلوب إن تشلسي "فريق مثير حقا، ويذكرني بعض الشيء بفريقي في دورتموند قبل أعوام عندما كانوا فعلا من الشبان، حتى أصغر من الفريق الحالي في تشلسي".

وقبل توليه الإشراف على ليفربول في 2015، أمضى كلوب سبعة أعوام على رأس الإدارة الفنية لدورتموند، وقاده الى ألقاب عدة أبرزها الدوري الألماني عامي 2011 و2012.

وأشاد كلوب بلاعبي تشلسي من أمثال أبراهام (21 عاما)، ماونت (20 عاما)، كالوم هودسون - أودوي (18 عاما)، والأميركي كريستيان بوليسيك الآتي من دورتموند، مضيفا أن هؤلاء يدافعون عن ألوان "فريق جيد يحظى بكل الاحترام. هو (تشلسي)، وهو منافس جيد على كل شيء تقريبا".

ويخوض تشلسي هذا الموسم وهو تحت تأثير عقوبة منع التعاقدات الجديدة عنه لفترتي انتقالات على خلفية مخالفته لقواعد انتقال اللاعبين القصَّر، ما دفع لامبارد للتعويل على اللاعبين الشبان في ظل عدم تمكن النادي من ضم لاعبين جدد، أو تعويض رحيل لاعبين عن صفوفه، أبرزهم النجم البلجيكي إدين هازارد المنتقل الى ريال مدريد الإسباني.

لكن الفريق اللندني تمكن حتى الآن من تقديم أداء جيد في الدوري الممتاز، تخطى من خلاله البداية القاسية بالخسارة في المرحلة الأولى أمام مانشستر يونايتد برباعية نظيفة. وفي المباريات الأربع التالية، حقق تشلسي فوزين وتعادلين، وبرز في صفوفه الثلاثي الشاب أبراهام (متصدر ترتيب هدافي الدوري المحلي حتى الآن بسبعة أهداف مشاركة مع الأرجنتيني سيرخيو أغويرو مهاجم مانشستر سيتي)، وماونت (ثلاثة أهداف)، وفيكايو توموري (21 عاما وهدف واحد).

لامبارد، أسطورة النادي الذي دافع عن ألوانه طوال 13 عاما بين 2001 و2014 تخللها إحراز 13 لقبا، يبدي ثقته بالجيل الجديد في ستامفورد بريدج، مؤكدا مسعاه الى جعل لاعبيه يقدمون أفضل مستوى ممكن.

وقال لامبارد، قبل لقاء ليفربول في تصريحات نقلها الموقع الالكتروني لتشلسي: "كل ما أحاوله هو القيام بأفضل ما يمكن هنا، هل يمكننا تحقيق النتائج واللعب بشكل جيد على المستوى الفردي ضمن ذلك؟ هل يمكننا التمتع بلاعبين شبان يتطورون ويتحسنون طوال الوقت؟".

ويسعى تشلسي، الى البقاء ضمن المنافسين على المراكز الأربعة الأولى في موسم صعب، كما تأتي مباراته بعد خسارته أيضا في المباراة الأولى لدوري الأبطال أمام ضيفه فالنسيا الإسباني بهدف نظيف.

ويستضيف أرسنال فريق أستون فيلا، بينما يحل مانشستر يونايتد ضيفا على ويستهام ويلتقي كريستال بالاس مع وولفرهامبتون ايضا.

السيتي وواتفورد

وعلى ملعب الاتحاد، أمس، أظهر مانشستر سيتي حامل اللقب قدراته الهجومية الفتاكة، مستعرضا بثمانية أهداف نظيفة على حساب ضيفه واتفورد.

ودخل فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا مباراته ضد متذيل الترتيب، وهو مصمم منذ البداية على تعويض خسارته في المرحلة الماضية أمام نوريتش سيتي (2-3)، فدفع واتفورد ثمن استفاقة البطل وتكرر سيناريو المواجهة الأخيرة بينهما، حين فاز فريق الـ"سيتيزينس" بسداسية نظيفة في نهائي كأس الرابطة، ليكمل ثلاثيته المحلية التاريخية.

وحسم سيتي اللقاء في دقائقه الأولى بوصوله الى شباك ضيفه بعد 52 ثانية، ثم تعزيز النتيجة بأربعة أهداف أخرى، مع الوصول الى الدقيقة 18 فقط، محققا بذلك أسرع خماسية نظيفة في تاريخ الدوري الممتاز، قبل أن يكمل مهرجانه في الشوط الثاني بهدفين للبرتغالي برناردو سيلفا الذي كان نجم اللقاء بتسجيله ثلاثية.

ولم يمنح سيتي ضيفه واتفورد الذي مني بهزيمته الـ12 تواليا أمام منافسه في جميع المسابقات، أي فرصة لتكرار سيناريو المرحلة الماضية حين حول تخلفه أمام أرسنال بهدفين الى تعادل 2-2 في أول مباراة له مع مدربه الجديد - القديم الإسباني كيكي سانشيس فلوريس الذي خلف مواطنه خافي غارسيا.

ونجح جيمس ماديسون في منح فريقه ليستر سيتي الفوز على ضيفه توتنهام هوتسبر 2-1 في المرحلة الخامسة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، في مباراة شهدت تقدم الضيوف وإلغاء هدفين بعد العودة الى تقنية المساعدة بالفيديو "في إيه آر"، فيما مني نوروتش سيتي بالهزيمة امام مضيفه بيرنلي بهدفين دون رد.