صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4245

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بالعربي المشرمح: الاستياء بسببنا نحن!

  • 20-09-2019

الكثير منا مستاء ومحبط من أداء الحكومة ومجلس الأمة، ونلاحظ ذلك من خلال مواقع التواصل الاجتماعي أو من خلال الدواوين، إلا أننا لا نريد معرفة حقيقة استياءاتنا والسبب الرئيس لها، حيث نحاول بطريقة أو بأخرى أن نلوم السلطتين، في حين نحن تناسينا أننا السبب الرئيس في ذلك.

عادةً السلطة تنتظر مخرجاتنا فتدرسها جيداً لكي تقوم بتشكيل حكومتها، فإن كانت اختياراتنا وطنية وبعيدة عن القبلية والطائفية والفئوية وأقوياء لا ينظرون لمصالحهم ومصالح ناخبيهم بقدر نظرتهم لمصلحة الوطن والمواطن فحتما ستضطر السلطة لاختيار وزراء أقوياء ومحنكين سياسياً يستطيعون مجاراة مخرجاتنا، أما أن تكون اختياراتنا مرتبطة بمعايير قبلية وطائفية وفئوية ومصلحية فلا يمكن للسلطة إلا أن تختار وزراءها وفقاً لتلك المخرجات لترضينا، وبالتالي سوف تضطر أن ترضي الأطراف القوية المؤثرة من خارج السلطة كالتجار والمتنفذين، فنصبح تحت رحمتهم من أجل علاج بالخارج أو ضابط بالكلية أو استثناءٍ بمنصب.

يعني بالعربي المشرمح:

لكل زمان دولة ورجال، وهذا الزمان الذي نرى مخرجاتنا لا تفقه شيئاً عن معنى الدولة والوطنية ومستقبل الأجيال هؤلاء رجاله، فيجب ألا نستاء ونحن من اختارهم، وألا نلقي باللوم عليهم وهم يعتبرون أنفسهم صفوتنا ونخبة المجتمع، فطالما نقدم الرويبضة والتافه ليتولى شؤوننا ويتحدث نيابةً عنا فإن الحكومة غير مسؤولة عن ذلك، ولا حتى من اخترناهم يتحملون سوء نتائج ذلك الأمر الذي علينا أن ندرك أننا من طرف عينه بإصبعه، فأحسنوا الاختيار حتى لا تستاؤوا وتتحلطموا.