صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4247

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

4 أفلام أجنبية «تزيح» المصرية عن دور السينما

بسبب تحقيقها إيرادات عالية... وأحمد حلمي أكثر المتضررين

بدأت دور السينما في مصر إيقاف عرض عدد من الأفلام المصرية لمصلحة عرض الأفلام الأجنبية.

بدأت مجموعة كبيرة من قاعات العرض السينمائي في مصر بعدم عرض عدد من الأفلام المصرية المعروضة في عيد الأضحى الماضي، وذلك لمصلحة عدد من الأفلام الأجنبية التي تعرض حاليا وتحقق إيرادات عالية.

وفوجئ نجوم الأفلام المصرية المعروضة بـ4 أفلام أجنبية ثقيلة دفعة واحدة تغزو القاعات المصرية بعد اتفاق الموزعين مع شركات التوزيع المالكة لحقوق هذه الأفلام.

وبدأت السينمات بالفعل عرض الأعمال، في الوقت الذي كانت فيه بعض الأعمال تنتعش في الإيرادات بشكل مرض، مما سبب هبوطا حادا في الإيرادات الكلية للموسم المصري.

40 قاعة

وقد كان لفيلم Angel Has Fallen نصيب كبير من القاعات، إذ وصلت لما يقرب من 40 قاعة، وهو عدد كبير للأفلام الأجنبية، ويحقق الفيلم حاليا إيرادات كبيرة بالشباك المصري، لما للفيلم من قصة مميزة تدور حول عميل الخدمات السرية (مايك بانينج)، الذي يشتبه به في محاولة اغتيال الرئيس، فيجبر على الهروب من وكالته الخاصة ومكتب التحقيقات الفدرالي سعيا للكشف عن التهديد الحقيقي، والعمل من بطولة النجوم الكبار مورغن فريمان وجيرارد باتلر وجادا بينكيت سميث.

واستقبلت السينمات أيضا فيلم Once Upon a Time in Hollywood، الذي انتظره الجمهور المصري وطرح في عدد كبير أيضا من قاعات العرض المصرية، وسيطر على جزء كبير من الإيرادات لما يحتوي الفيلم من أبطال كبار لهم باع كبير في شباك التذاكر المصري والعالمي، والفيلم من بطولة براد بيت وليوناردو دي كابريو وآل باتشينو ومارغوت روبي، وتدور الأحداث حول ممثل شهير في "هوليوود"، حيث أخفى نجوميته خلف "دوبليره"، الذي قدم مشاهده في الستينيات مع بداية ظهور نشاط القاتل الشهير تشارلز مانسون.

وبدأ عرض فيلم الرعب "Ready or not" في الوقت نفسه بعدد متوسط من دور العرض، نظرا لطبيعة الفيلم ومناسبته لعدد أقل من الجمهور المصري، لكن له جمهور شبابي كبير أيضا، والفيلم من بطولة سامارا ويفنج وأندي ماكدويل ومارك أوبراين وآدم برودي، وتدور الأحداث حول ليلة الزفاف السعيدة التي تنقلب فجأة رأسا على عقب، حين تكتشف العروس أنها جزء من لعبة مميتة تصبح هي المستهدفة فيها من قبل أسرة زوجها الثرية، وتحاول الهروب من هذه الأزمة والنجاة بنفسها.

والفيلم الرابع في دور العرض المصرية هو الأقل في عدد دور العرض، لكنه بدا بعدد مُرضٍ من دور العرض ذات الكثافة الجماهيرية العالية، وهو The Current War الذي تدور أحداثه عن أباطرة الكهرباء في العالم، وهم توماس إديسون وجورج ويستنجهاوس، والمنافسة على تقديم نظام كهربي دائم، وتسويقه للشعب الأميركي، والفيلم من بطولة كاثرين ووترستون وتوبينس ميدلتون وبنديكت كومبرباتش ونيكوﻻس هولت.

تأثير حاد

وأدت هذه الأفلام إلى تهاوي الإيرادات ووصول الإيراد اليومي لفيلم "ولاد رزق 2" من بطولة أحمد عز وعمرو يوسف وأحمد الفيشاوي، وهو الأعلى في الإيرادات إلى مليون جنيه يوميا، بعد أن كان يحقق 7 ملايين في بداية الموسم، لتصل كل إيراداته إلى 75 مليونا، كما قللت الأفلام من عوائد فيلم "الفيل الأزرق 2" بطولة الفنان كريم عبدالعزيز ونيللي كريم وهند صبري، فبعد تحقيقه 6 ملايين أيام العيد، هبطت الإيرادات إلى نصف مليون جنيه أخيرا، لكنه في النهاية حقق أرقاما قياسية تعد هي الأولى من نوعها في السينما المصرية، حيث وصلت إيراداته الكلية إلى 85 مليون جنيه، ومرشح لاستكمال أول 100 مليون بالسينما في مصر خلال الأسابيع القليلة القادمة.

حلمي يتضرر

وكان النجم أحمد حلمي أكثر المتضررين من دخول الأفلام الأجنبية إلى دور العرض المصرية، فبعد الأزمات الأولى لفيلمه "خيال مآتة" خلال الأيام الأولى لعرضه، بدأ في حصد إيرادات مُرضية، بعد أن قلّت الأفلام المنافسة الأخرى، فجاءت الأفلام الأجنبية الجديدة لتعصف بالفيلم أيضا، لتقل الإيرادات الكلية عن نصف مليون جنيه يوميا، ولتقل بالتالي الإيرادات الكلية للفيلم إلى 30 مليونا، ليقع في مرتبة بعيدة عما اعتاده حلمي وتصدره للشباك.

وأطلت الأزمة بالتبعية على الأفلام الأخرى، مثل الجزء الثاني من فيلم الكنز من بطولة الفنان محمد رمضان ومحمد سعد، حيث وصلت الإيرادات اليومية خلال الفترة الأخيرة لما يقرب من 100 ألف جنيه فقط، لتقف الإيرادات الكلية عند 4 ملايين جنيه، وهي إيرادات ضعيفة للغاية.

تراجع إيراد فيلم «ولاد رزق 2» إلى مليون جنيه بعد أن كان 7 ملايين

«الفيل الأزرق 2» هبط إلى نصف مليون جنيه بعد تحقيقه 6 ملايين