صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4278

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

جونسون لفرض رؤيته لـ «بريكست»

معظم البريطانيين يؤيدون تنظيم استفتاء على أي اتفاق

  • 22-08-2019

من برلين، بدأ أمس، رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون، جولة أوروبية، قبل التوجه لباريس ثم إلى بياريتس، للمشاركة في قمة مجموعة السبع G7، في محاولة لفرض رؤيته حول "بريكست". ويمكن لزيارات جونسون الخارجية، أن تشكل فرصة له للتوجه إلى الناخبين البريطانيين. فغالبية حزب المحافظين في البرلمان ضعيفة، في وقت يحاول رئيس حزب العمال جيريمي كوربين أن ينتهز الفرصة المناسبة لإطاحة الحكومة.

واستقبل جونسون بمراسم الشرف العسكرية في برلين، وأجرى لاحقاً مشاورات مع المستشارة أنجيلا ميركل.

ومن المقرّر أن يتوجه جونسون اليوم، إلى قصر الإليزيه، حيث يلتقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي يتخذ موقفاً أكثر حزماً من ميركل بشأن ملف "بريكست".

وتنتهي جولة جونسون الدبلوماسية بالمشاركة في قمة مجموعة السبع G7 في بياريتس، التي سيلتقي خلالها خصوصاً الرئيس الأميركي دونالد ترامب المؤيد لـ "بريكست" من دون اتفاق.

وكان ترامب قد أعلن أنه يتطلع "بفارغ الصبر" للقاء جونسون الذي يلقّبه البعض بـ "ترامب البريطاني"، علما بأن الرجلين تحدثا سابقاً عبر الهاتف أكثر من مرة.

وأمس الأول، أشاد ترامب في تصريح بالبيت الأبيض برئيس الوزراء البريطاني، ووصفه بأنه "سيكون عظيما ومهما للغاية بالنسبة للمملكة المتحدة".

وأكد جونسون، الاثنين، في رسالة إلى رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك معارضته لبند "شبكة الأمان" المتعلق بأيرلندا الشمالية الوارد في الاتفاق الذي توصلت إليه تيريزا ماي مع الاتحاد الأوروبي.

وينص البند على إبقاء إيرلندا الشمالية ضمن "منطقة جمركية واحدة" مع الاتحاد الأوروبي لمنع عودة حدود مادية بينها وبين أيرلندا وحماية اتفاقات السلام المبرمة في 1998.

وأكد الاتحاد الأوروبي أكثر من مرة أنه غير مستعد لإعادة التفاوض على اتفاق الخروج.

ويمكن لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق أن تكون له نتائج اقتصادية ثقيلة، مع احتمال حصول نقص في مواد غذائية وأدوية ووقود.

الى ذلك، أظهر استطلاع للرأي أمس، أن أكثر من نصف البريطانيين يدعمون تنظيم استفتاء على أي اتفاق نهائي بخصوص "بريكست".

وأفاد الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة "كانتار"، بأن 52 في المئة في المجمل ممن شاركوا في الاستطلاع أيدوا إجراء تصويت عام على الاتفاق، بينما عارض 29 في المئة مثل هذه الخطوة، وقال 19 في المئة إنهم لا يعلمون ما هو الأفضل.