صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4290

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

روحاني يعرض بديلاً خليجياً لتحالف الملاحة الأميركي

• قرقاش: لقاء خامنئي يثبت عمالة الحوثيين
• «الحرس الثوري» يهدّد إسرائيل بـ «حزب الله»

عرضت إيران تشكيل تحالف خليجي - خليجي لضمان أمن الملاحة البحرية في المنطقة، مجددة رفضها جهود الولايات المتحدة لتشكيل مهمة لحماية السفن التي تمر عبر مضيق هرمز، في وقت انتقدت الإمارات لقاء وفد جماعة الحوثي المتمردة المرشد الإيراني الأعلى في طهران.

بعد تحقيق الولايات المتحدة خطوات ملموسة باتجاه تشكيل «تحالف بحري» لحماية السفن التي تعبر مضيق هرمز قبالة، عرض الرئيس الإيراني حسن روحاني أن تقوم بلاده ودول المنطقة بحماية الملاحة في الخليج، مجددا رفض وجود قوات من البحرية الأميركية والبريطانية في الخليج.

وقال روحاني في تصريحات أمس: «لسنا بحاجة إلى قوات أجنبية من أجل الأمن والاستقرار في الخليج، يمكن لدول المنطقة الحفاظ على أمنها من خلال الوحدة والتماسك والحوار».

وأضاف: «مزاعم وإجراءات الولايات المتحدة لن تكون مفيدة مطلقاً. فهدف القوى الكبرى، وخاصة الولايات المتحدة، في المنطقة ليس سوى زرع الفرقة».

وتابع: «جميع الشعارات التي تطلق فيما يتعلق بالمهمة الجديدة في الخليج ومنطقة بحر عمان خاوية وغير واقعية، ولن تساعد في إحلال الأمن». وأوضح أن «الجمهورية الإسلامية مستعدة دائماً لإقامة علاقات ودية وأخوية مع جميع الدول الإسلامية، وخاصة جيرانها».

وأرسلت واشنطن بعثتها الأمنية البحرية إلى الخليج في يوليو الماضي، في أعقاب احتجاز إيران سفينة ترفع العلم البريطاني في مضيق هرمز ردا على احتجاز سلطات جبل طارق الناقلة «غرايس1» الإيرانية بتهمة خرق العقوبات المفروضة على سورية. وساندت بريطانيا واشنطن في ذلك، وأرسلت بعض سفنها الحربية إلى الخليج.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية عباس موسوي أعلن، أمس الأول، أن وزير الخارجية محمد جواد ظريف يستعد للقيام بجولة أوروبية تقوده إلى 3 دول، بالإضافة إلى عدة دول في الخليج، لبحث التعاون الإقليمي، وضرورة تضافر جهود المنطقة لضمان الأمن في الخليج وهرمز.

النووي و«غرايس1»

من جانب آخر، أكد الرئيس الايراني عزم بلاده البدء في المرحلة الثالثة من تخفيف التزاماتها النووية إذا لم تصل إلى نتيجة في نهاية المهلة التي حددتها للدول الأوروبية للحفاظ على الاتفاق النووي المبرم عام 2015. وأضاف: «سنواصل المفاوضات إلى جانب عملية تخفيف الالتزامات، وسنمنحهم فرصة 60 يوما ثالثة للتوصل إلى حل عقلاني وعادل ومتوازن».

وفي السياق ذاته، قال مدير مكتب الرئاسة الايرانية محمود واعظي، على هامش اجتماع مجلس الوزراء، إن «المفاوضات مع أوروبا باتت أكثر جدية»، وإلى جانب المفاوضات جرى الحديث عن إمكانية التوصل إلى بعض التفاهمات.

وتابع واعظي: «نأمل الاستفادة من منافع الاتفاق النووي، وإذا لم نصل الى نتيجة مع الجانب الآخر، فإننا سننجز الخطوة الثالثة من تقليص تعهداتنا من دون شك».

وأعلنت إيران في السابع من الشهر الماضي قيامها بتخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء تبلغ نسبتها 4.5 بالمئة، في إطار قرار خفض تعهداتها النووية بعد تشديد واشنطن التي انسحبت من الاتفاق العقوبات الاقتصادية عليها وعجز الدول الأوروبية، بريطانيا وفرنسا وألمانيا، عن حمايتها.

من جهة ثانية، أكد واعظي أن عملية الإفراج عن الناقلة الإيرانية «غرايس1» المحتجزة في جبل طارق تسير بإيجابية.

يذكر أن قرار المحكمة العليا في جبل طارق باحتجاز الناقلة الإيرانية ينتهي اليوم.

تخفيف أميركي

في شأن قريب، كشفت مجلة تتابع أخبار عالم الطيران، أن واشنطن منحت قبل أشهر إذنا لشركة طيران فرنسية - إيطالية تدعى «ATR» لتزويد إيران بقطع غيار لطائراتها المدنية، مما سيضمن مواصلة عمل الطائرات.

وقال متحدث باسم شركة الطيران إن الترخيص تم منحه في أبريل الماضي، لكن لم يتم الإعلان عن ذلك في وقت سابق. وبحسب المتحدث يسمح الترخيص بتصدير الأجزاء والأدوات واللوازم الآمنة وتحديث البرامج وتوفير التقنيات اللازمة لضمان التشغيل الآمن للطائرات الإيرانية.

وأضاف المتحدث أن صلاحية الترخيص تنتهي في الـ5 من أبريل 2021.

وكلاء إيران

في غضون ذلك، اعتبر وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، اللقاء الذي جمع قيادات من جماعة «أنصار الله» اليمنية المتمردة، بالمرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي في طهران، دليلا يثبت «أن الحوثيين يعملون وكلاء لإيران».

وقال قرقاش عبر «تويتر»، أمس، إنه «لطالما بحثت العلاقات بين الحوثيين وإيران على تسمية مناسبة، وهو ما أصبح أكثر وضوحا بعد لقاء قيادتهم مع خامنئي، بياناتهم أظهرت بوضوح ولاء الحوثيين كوكلاء، وهذا هو الاسم الصحيح لعلاقاتهم».

واستقبل خامنئي، أمس الأول، وفد «أنصار الله» اليمنية برئاسة المتحدث باسم الحركة محمد عبدالسلام، الذي سلّمه رسالة من زعيم الحركة عبدالملك الحوثي.

بدوره، قال القيادي في جماعة «أنصار الله» محمد علي الحوثي، إن «دعوة الوفد إلى إيران تمت لبحث ما تم الاتفاق عليه مع الإمارات؟»، دون مزيد من التفاصيل.

حزب الله

إلى ذلك، هدد القائد العام لـ«الحرس الثوري» الإيراني، اللواء حسين سلامي، إسرائيل بالقول إن «حزب الله» اللبناني اكتسب قدرات في سورية تمكّنه من القضاء على الدولة العبرية وحده في أي حرب محتملة.

وأضاف سلامي أن «التفاوض مع الولايات المتحدة، منطق نسيه الشعب الإيراني وأزاله من ذهنه»، لافتا إلى أن: «كل ما يتفوه به العدو هو وصفة لأجل أن يلحق الهزيمة بنا».

واعتبر قائد الحرس أن «التفاوض خدعة وليس طريقا للحل، والعدو يزيد من الضغوط والمطالب خلال الحوار، ويسعى إلى فرض الاستسلام علينا».

اعتقال «كسنجر»

على صعيد منفصل، أفادت تقارير إيرانية باعتقال حسن عباسي، القيادي السابق بـ«الحرس الثوري»، وهو من رموز التيار المتشدد في إيران، ويشغل حالياً منصب رئيس مركز دراسات «يقين». وجاء الاعتقال عقب شكوى من وزير الاستخبارات الإيرانية الذي اتهمه عباسي بالتواصل مع مواقع معارضة من ضمنها «آمد نيوز».

ويعرف عباسي الذي يلقب نفسه بـ «كسنجر إيران» بتصريحاته المثيرة للجدل، وكان قد وضع شروطا للتفاوض مع أميركا، منها أن «تغلق مركز وول ستريت، وتعلن الإسلام وتفرض الحجاب على النساء».

واشنطن تسمح لشركة إيطالية - فرنسية بتزويد إيران بقطع غيار طائرات مدنية