صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4296

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لماذا يُعذَّب الفلسطينيون؟

  • 11-08-2019

يتصادف نشر هذا المقال مع حلول عيد الأضحى المبارك، فكل عام وأنتم وعائلاتكم وشعبنا، وأسرانا وأسيراتنا، وعائلات شهدائنا، بألف خير.

فوجئنا قبل أيام بنبأ منع الفلسطينيين من سكان الأراضي المحتلة من دخول لبنان حتى لو كانوا يحملون إشارات دخول رسمية، وجاء ذلك بعد القرارات المجحفة التي اتخذها وزير العمل اللبناني ضد اللاجئين الفلسطينيين، المقيمين جبرياً في لبنان منذ عام 1948 بسبب تهجيرهم بالقوة من وطنهم، والذين يجري التعامل معهم كأنهم قادمون جدد من سيريلانكا أو رومانيا.

وتابعنا معاناة أهالي قطاع غزة المحاصر من إسرائيل والتي لا تنتهي لصعوبة الدخول والخروج بعد أن أغلقت في وجوههم كل المعابر باستثناء معبر رفح، وهم الذين يواجهون مثل الكثيرين من الفلسطينيين من حملة بطاقة اللاجئين، إهانات لا تنتهي في المطارات ومعابر الحدود.

ولا توجد نهاية لما يتعرض له مرضى قطاع غزة عند عبورهم، للعلاج، إن استطاعوا العبور إلى القدس والضفة الغربية، بما في ذلك عمليات الابتزاز المقززة التي يتعرض لها بعض الآباء والأمهات من الأجهزة الأمنية الإسرائيلية لمقايضة علاج أبنائهم بالتعاون مع الاحتلال ضد شعبهم.

يعرف الفلسطينيون أن الاحتلال لن يوفر وسيلة إلا وسيستخدمها لمضايقتهم لأن هدفه ترحيلهم من وطنهم، لكنهم يصمدون في وجه هذه المضايقات، لأنهم يعرفون أن صمودهم هو أحد أنبل أشكال المقاومة للحفاظ على وطنهم ومستقبلهم.

غير أن ما يؤلمهم بعمق، هو ما يتعرضون له في بلدان شقيقة لهم، يحترمونها ويقدرون استضافتها للاجئيهم، ويتوقعون أن تعاملهم بروح الأخوة والتضامن بين الأشقاء، خصوصاً في وقت تتعرض فيها قضيتهم لمحاولات التصفية من قبل حكام إسرائيل وفريق "صفقة القرن".

وما يجرحهم أكثر أن تخرج أصوات مأجورة تنطق باللغة العربية تتهم الفلسطينيين بأنهم مسؤولون عما تعرضوا له من احتلال، ونكبة وتهجير، ومنظومة أبرتهايد هي الأسوأ في تاريخ البشرية، وتبرئ إسرائيل، الطامعة في كل الشعوب والدول العربية، من جرائمها.

أذكر عندما كنت طفلاً كيف كنا نجمع القروش لمساندة ثورة الجزائر ضد الاستعمار الفرنسي، وكيف كنا نفرح لانتصارات مصر وسورية ولبنان والعراق في نضالها ضد الاستعمار والعدوان، ونعتبر ذلك انتصارات لنا.

وتروي كتب التاريخ لنا كيف شارك فلسطينيون يؤمنون بإنسانية النضال العالمي في النضال إلى جانب الشعب الإسباني في الثلاثينيات عندما تعرض لهجوم الدول الفاشية إسنادا للدكتاتور الفاشي فرانكو، مثلما حارب الكثيرون منهم مع إخوتهم العرب في ثوراتهم ضد الاستعمار، ولم يعتبروا أنهم في ذلك يكافحون من أجل آخرين، بل من أجل أنفسهم، لأنهم رأوا أنفسهم وإخوتهم العرب شعباً واحداً.

النضال الفلسطيني من أجل الحرية، كما قال نيلسون مانديلا، أيقونة النضال العالمي، صار" قضية الإنسانية الأولى في عصرنا".

ولذلك يتضامن معه الشرفاء على امتداد المعمورة من نيوزيلندا وأستراليا، مروراً بالأميركيتين وآسيا وإفريقيا، ووصولاً إلى كل الدول الأوروبية.

ولذلك تتعزز حركة المقاطعة، تضامناً مع الشعب الفلسطيني رغم ما تنفقه إسرائيل من ملايين الدولارات لمحاربتها.

فلماذا يصر بعض البيروقراطيين، في بعض الدول، وبعض المطارات، على تعذيب أبناء وبنات شعب أصبح أسطورة في النضال ضد العذاب الإسرائيلي.

لن أنسى عبارة المناضل الفلسطيني الأصيل والشاعر توفيق زياد، ابن مدينة الناصرة التي انتخب رئيساً لبلديتها بإجماع غير مسبوق، عندما قال: "نحن الشعب الفلسطيني، لسنا أفضل من أي شعب، ولكن لا يوجد في العالم شعب أفضل من شعبنا الفلسطيني".

ليعامل الفلسطينيون بعدل يحترم كرامتهم التي استحقوها بجدارة، لأن ذلك أقل الواجب، والتاريخ لن يرحم أحداً حاول أن يعذب المظلومين.

وكل عام وأنتم بخير ورؤوسكم عالية مرفوعة.

* الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية