صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4297

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مي سليم: أنا فتاة فقيرة في «حواديت الشانزليزيه»

«انشغلت بالتمثيل عن الغناء بسبب ظروف سوق الكاسيت»

تعيش الفنانة مي سليم حالة من الانتعاش خلال الفترة الحالية، إذ ترتبط بتصوير دورها في مسلسل "حواديت الشانزليزيه"، الذي من المقرر عرضه قبل نهاية العام الحالي على الشاشات. وفي دردشتها مع "الجريدة" تتحدث مي عن المسلسل وكواليسه، بالإضافة إلى تجربتها الأخيرة في فيلم "محمد حسين" وتعاونها مع محمد مسرحياً.

* حدثينا عن تجربتك في "حواديت الشانزليزيه"؟

- هو مشروعي الدرامي الجديد، وبدأت تصويره بالفعل مؤخراً، وأجسد فيه شخصية من طبقة فقيرة للمرة الأولى، وتدور أحداث المسلسل في خمسينيات القرن الماضي، ونشاهد الكثير من التفاصيل على مدار (45) حلقة، فالعمل ينتمي إلى الدراما الطويلة، ويضم مجموعة من الفنانين منهم إياد نصار، وإنجي المقدم، وداليا مصطفى.

*ما سبب حماسك للتجربة؟

- بالرغم من أن المسلسل كتبه مؤلفان شبابان يخوضان تجربة الكتابة للمرة الأولى، فإن العمل مكتوب بحرفية واهتمام بالتفاصيل، بالإضافة إلى أن أحداث العمل مليئة بالتشويق، وخلال جلسات التحضيرات شعرت بالتفاهم مع فريق العمل والمخرج مرقص عادل، الذي أتعاون معه للمرة الأولى.

أدوار مختلفة

*هل ترين أن وجودك في الدراما الطويلة سيعوض غيابك الرمضاني الأخير؟

- غيابي عن الدراما الرمضانية ارتبط برغبتي في تقديم أدوار مختلفة، ولا تشبه أي تجارب قدمتها من قبل، وهو ما جعلني أعتذر عن الأعمال التي رشحت لها، وشعرت أنها لن تضيف لي، وأعتقد أن الجمهور سيشاهدني في تجربة مختلفة بدور فتاة فقيرة في "حواديت الشانزليزيه" مع بدء عرضه.

*شاركت مؤخراً مع محمد سعد في فيلم "محمد حسين" ومسرحية "فوق كوبري ستانلي"، حدثينا عنهما؟

- جاء عرض العملين بالتزامن مصادفة ليس أكثر، ففي البداية رشحت للفيلم وانتهيت من تصويره، ثم فوجئت بترشيحي للمسرحية من سعد في الأسبوع الأخير من شهر رمضان قبل وقت قصير من بدء العرض، وتحمست للتجربة، خصوصا أنني كنت مشتاقة للوقوف على خشبة المسرح، بالإضافة إلى أن مدة العرض القصيرة جعلتني أوافق، فقدمنا العرض بالسعودية وحصد ردود فعل جيدة من الجمهور، وجميع الحفلات كانت كاملة العدد.

*ماذا عن التعاون مع محمد سعد؟

- محمد فنان موهوب، وسعدت بالتعاون معه، والاستفادة منه، فهو يتمتع بخفة دم شديدة، بالإضافة إلى قدرته على الارتجال الذي يضيف للعمل.

*كيف وجدت ردود الفعل على فيلم "محمد حسين"؟

- كانت ردود فعل بمجملها إيجابية، خصوصا أن شخصية إيمان التي قدمتها تعبر عن واقع عدد ليس بالقليل من السيدات اللاتي يواجهن مشاكل في حياتهن.

*لكن الفيلم لم يحقق إيرادات جيدة لاتهام محمد سعد بالتكرار؟

- مسألة الإيرادات لا ترتبط بالممثل، ولكنها مرتبطة بظروف إنتاج وتوزيع وأمور، وكممثلة ليس لي دخل فيها، فالممثل دوره ينتهي مع انتهاء التصوير، وليس له بالتسويق والدعاية، كما أن "محمد حسين" لم يشهد تكرارا من محمد سعد لأدواره السابقة، بل على العكس فالفيلم يحمل قصة وتفاصيل اجتماعية وإنسانية بجانب الكوميديا.

*هل ترين أنك انشغلت بالتمثيل عن الغناء؟

- لا أنكر أن التمثيل استحوذ على وقتي بشكل كبير، لكنّ هناك ظروفا إنتاجية في سوق الكاسيت تجعل العمل صعبا، وهو ما يجعلني اكتفي بأن أكون موجودة من خلال أغنيات منفردة من وقت لآخر وليس العمل على ألبوم كامل، الأمر الذي يجعل اهتمامي أكبر بالتمثيل.

*لماذا لا تفكرين في إنتاج الأغنيات لنفسك؟

- هذا الأمر لجأ إليه بالفعل عدد من الفنانين، حتى يستطيعوا تسويق الأغاني بشكل جيد، وحتى يكونوا موجودين، سواء في الحفلات أو في سوق الكاسيت، لكنني لا أملك الخبرة في خوض تجربة الإنتاج والتسويق بالدرجة التي تجعلني قادرة على أن أقوم فيها بالاعتماد على نفسي بشكل كامل.

مشاكل تسويقية

*هل هذا الأمر أثر على أغنيتك المصورة الأخيرة "أعلنت الحرب"؟

- اعتبر الأغنية تعرضت للظلم فيما يتعلق بقدرتها على الانتشار بين الجمهور، بسبب مشاكل تسويقية، وهي أمور ليس لي دخل فيها، لكن في النهاية أسعى لأن استفيد من أخطائي التي وقعت فيها حتى أقوم بتجاوزها، وتجنب الوقوع فيها مرة أخرى.

*ماذا عن البرنامج الذي يجمعك مع شقيقتيك دانا وميس؟

- لا يوجد موعد لتقديم البرنامج، فبعد تجربتنا معاً التي استمرت أكثر من موسم ببرنامج "سيستر سوب"، تلقينا فكرة لبرنامج جديد لكنه يحتاج إلى تكلفة كبيرة من الناحية الإنتاجية حتى يخرج بصورة جيدة، وهو ما جعل المشروع يتوقف بعض الوقت.

غيابي عن الدراما الرمضانية لتقديمي أدواراً مختلفة