صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4200

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بالوحدة نستطيع إفشال مؤامرة تصفية القضية الفلسطينية

  • 10-02-2019

مع مرور كل يوم تتضح أكثر فأكثر معالم الهجوم الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني على يد حكام إسرائيل بدعم مطلق من حلفائهم، كما يتجلى بصورة واضحة، أن هذا الهجوم يسير في اتجاهين.

أولا، سلب الشعب الفلسطيني حقه في تمثيل نفسه وقضيته، وثانيا تهميش القضية الفلسطينية بهدف تصفيتها، وسلب الفلسطينين حقوقهم التاريخية من القدس، إلى حقوق اللاجئين في العودة، إلى حقهم قي تقرير المصير وإقامة دولة مستقلة ذات سيادة حقيقية.

لم يصل الشعب الفلسطيني إلى حقه في تمثيل نفسه عبر منظمة التحرير الفلسطينية بسهولة، إذ اقتضى الأمر إطلاق الثورة الفلسطينية المعاصرة في الستينيات، حتى تم الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الفلسطيني، وتطلب انتفاضة شعبية جماهيرية واسعة في الثمانينيات لصون الحقوق الفلسطينية من محاولات التصفية ولحماية المنظمة، بعد أن أُخرجت من لبنان بالقوة العسكرية الإسرائيلية.

وسبق ذلك عشرات المعارك البطولية التي خاضها أبناء وبنات الشعب الفلسطيني في الأرض المحتلة بقيادة الجبهة الوطنية الفلسطينية ولجان التوجيه الوطني، لوأد مؤامرة روابط القرى، ومحاولات تزوير إرادة الشعب الفلسطيني، عبر خلق قيادات عميلة متعاونة مع الاحتلال، الذي كان هدفه دائما شق صفوف الفلسطينيين وضرب مقاومتهم للاحتلال، واصطناع قيادات متواطئة ومتعاونة ضد مصالح شعبها.

وبعد أن فشلت إدارة ترامب، وإسرائيل، في إيجاد طرف فلسطيني يقبل بالتعاطي مع أفكار صفقة القرن التصفوية، فإنها تركز جهودها على استغلال حالة الانقسام الفلسطينية المؤسفة للتشكيك في حق الفلسطينيين في تمثيل أنفسهم، مدعية أنه لا يوجد من يستطيع التحدث باسمهم جميعا.

ويمثل مؤتمر وارسو محطة بالغة الخطورة في هذا الاتجاه، وفي اتجاه تهميش القضية الفلسطينية برمتها، لتركيز الأنظار ضد إيران بالتعاون مع إسرائيل.

مؤتمر وارسو يسعى عمليا لإعادة رسم خريطة الصراعات والتحالفات في العالم والشرق الأوسط، ولا يخفي أقطابه سعيهم إلى جعل إسرائيل دولة شقيقة للمحيط العربي، على حساب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، ومع استمرار ترسيخ الاحتلال ونظام الأبرتهايد العنصري ضد الفلسطينيين.

وهو ليس موجها ضد الفلسطينيين وحقهم في النضال وضد سورية وإيران فقط، بل لتهميش قوى عالمية كبرى كالصين وروسيا وعدد كبير من الدول الأوروبية.

عندما حاصرت إسرائيل الرئيس الشهيد ياسر عرفات أثناء الانتفاضة الثانية، كانت وحدة المناضلين والقوى المكافحة على الأرض والمتضامنون مع شعبنا، هي الرد الحاسم والأمثل، وعندما حاصرت إسرائيل وحلفاؤها الفلسطينيين اقتصاديا وماليا بعد انتخابات المجلس التشريعي عام 2006، كان تشكيل حكومة الوحدة الوطنية في عام 2007 هو الرد الأمثل، والتي لو طال بقاؤها لكسرت الحصار، لكنها للأسف انهارت بعد ستة وثمانين يوما، ليخلف ذلك أطول وأصعب وأسوأ انقسام في تاريخ الشعب الفلسطيني.

واليوم لا توجد وسيلة أفضل من إنهاء الانقسام وتوحيد الصف الوطني، لصد مؤامرة تصفية القضية الفلسطينية، ومحاولات سلب الشعب الفلسطيني حق تمثيل نفسه.

وإذا رأى خصومنا وأعداؤنا الفلسطينيين ينشئون قيادة وطنية موحدة في إطار ممثلهم منظمة التحرير الفلسطينية، ويشكلون حكومة وحدة وطنية، ويرسخون ثقة الشعب بقيادته عبر انتخابات ديمقراطية شاملة، سيدركون عبثية محاولاتهم، وستهزم مؤامرتهم لتزوير الإرادة الفلسطينية وتصفية حقوق الفلسطينيين.

ومن يفهم جيدا طبيعة مؤتمر وارسو واصطفافاته، فسيدرك أي تحالفات يجب أن يبنيها الفلسطينيون الموحدون لحماية مصالحهم.

* الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية