صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4219

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدساني للسبيعي والفضل: أترفع عن «الانحطاط السياسي» ... وأحمد يرد: اركد... هل صرت سوبرمان؟

شكر النائب رياض العدساني، «أبناء الشعب الكويت الوفي الكريم على الاتصالات التي وردتني، بعد تصريح النائب الحميدي السبيعي بالإساءات لي»، مؤكدا أنه «لن أنزل لهذا المستوى من (الانحطاط السياسي)، وسوف أتجاهل هذه الإساءات وأترفع عنها».

وأضاف العدساني، في تصريح صحافي، «وجه لي الحميدي سؤالا، وقال يوم الخميس يُبين، وسوف أجاوب بكل صراحة، وهي صراحة لا يملكها السبيعي، أنا لن أطرح الثقة بهم، وبالنسبة للصبيح أنا أول من قدمت لها مستندات، وبالفعل وزارات الشؤون والداخلية والاوقاف أثبتت مدى صحة الكلام الذي قدمته لها، وقلت إذا لم يتخذ إجراء واضح بالنسبة إلى تلك الجمعية سأتخذ اجراءاتي، وبالفعل اتخذت الاجراءات اللازمة».

وتابع: «النقطة الثانية، بالنسبة إلى وزير النفط كان له رأيه واحترامه، وأنا لن اطرح فيه الثقة لأسباب معينة، أولا بسبب قصر المدة التي تولى فيها الوزارة، والمواضيع التي أثيرت كلها كانت قبل فترته، وأن رئيس المجلس الأعلى للبترول هو رئيس الوزراء، ومن لديه ملاحظات على القيادات له الحق».

وأضاف: «أقول للحميدي، لماذا لم تطرح الثقة برئيس الوزراء فهو رئيس المجلس الاعلى للبترول وهو من يختار القيادات؟ وأيضا كان الشيخ جابر المبارك النائب الأول في حكومة الشيخ ناصر المحمد عندما حدثت قضية الداو، وما السبب في تحصين رئيس الوزراء؟ وأنت يالسبيعي غرقت في شبر من الماء».

وقال: «أنا سأضع الحميدي السبيعي على صوب، وسأتكلم عن الشخص الذي وراء وخلف الحميدي السبيعي، مرة يتهجم الحميدي السبيعي ومرة احمد الفضل، وهناك تبادل للأدوار، وأنا لن ارد عليهم ولن انحدر لمستوى الاساءات لأنني مرت علي عينات نفسكم وترفعت، وسوف أترفع ولن انزل لهذا المستوى الذي وضح مدى الإفلاس السياسي الذي وصلت له، المثير للشفقة».

وأضاف: «هناك من يقف خلف النائبين احمد الفضل والحميدي السبيعي ليتكلم أحدهما في قاعة عبدالله السالم، وأنا سوف أوضح من هو وراءهم، وأنا الان في ثالث مجلس لي وأعرف أتعامل مع الجميع، والحميدي السبيعي وأحمد الفضل ليسا رؤوسا، وأنا لن ارد عليهما وأنا واضح».

وبيّن: «بالنسبة إلى لغة الحوار من الحميدي السبيعي وأحمد الفضل لن أنجرف لهذا الأسلوب المتدني، والرسول عليه الصلاة والسلام لم يسلم من الاساءات، فما بالك بالنسبة إلي أنا، وأنا اترفع ولن أسيء لأي شخص فيهم، وهم لا يؤثرون فيني نهائيا والذي يتعامل بجهل اترفع عنه، وأنا ماشي في الرقابة والتشريع، والترفع هو التجاهل لاي شخص يمارس امور الاساءة».

مادة لائحية

من ناحيته، قال النائب أحمد الفضل، ردا على ما ذكره العدساني: «تفاجأت من ذكر النائب رياض العدساني لاسمي أثناء مؤتمره الصحافي، على الرغم من عدم احتكاكي به إطلاقا، ولم أذكره سوى في تعليق على رسالته بشأن سحب اقتراحه من اللجنة التشريعية، مستنداً إلى مادة لائحية غير مفعلة وغير قابلة للتفعيل، وهي أن أي شخص يحيل لأي لجنة اقتراحا يحق له سحبه في حال تجاوز مدة معينة دون انجازه بأن يبت فيه المجلس».

وأضاف الفضل: «أنا قلت لرياض في مؤتمر سابق إنه يعلم والجميع يعلم ان هذه المادة غير قابلة للتطبيق لأنه في اللجنة التشريعية اكثر من 100 اقتراح»، متسائلا: «كيف ننتهي من كل هذه الاقتراحات في مدة وجيزة؟ إذ إن كل اقتراح ياخذ دوره».

واستدرك: «والا انت ابو ريشه... تبي تخلص قبل الكل، وتبي شغلك يمشي من فوق، ولا تبي اي شخص يكلمك؟ ومهو ناقص غير نتقدم لك باقتراح ان ذاتك لا تمس!»

وأردف: «أنا انتقدت ورقتك ولم انتقدك انت، وعليك ان ترتقي، وأنا ليس لي علاقة بخلافك مع الحميدي، وتقول ان وراءنا واحد، وما علاقتي انا بالحميدي؟ هو في اتجاه وانا في اتجاه، وتابع تصويتاتنا»، مضيفا: «وما كذب الحميدي يوم قال عنبر 9 ما ينفع معك».

وتابع: «أنا انتقدتك على موضوع وخلافك مع الحميدي على موضوع آخر، وأنا والحميدي لا يجمعنا سوى الصداقة والمحبة فقط، ولكن اي انسان عاقل يعرف ان منطلقي يختلف عن منطلقات الحميدي، فكيف جمعتنا مع بعض؟ الا اذا كنت لست في كامل وعيك».

وقال الفضل: «أنا عندما تقدمت باقتراح عن الاستجوابات قمت انت بانتقادي، ولم أرد عليك حينها لأنني قلت هذا شأنه، واليوم تكرر الأمر، وأنا أنتقد ورقتك «الماصخة» مثل كلامك وتفكيرك... وأقول لك: اركد، شنو صرت؟ سوبرمان؟ انت اخلص من الحميدي بالأول»

وخاطب العدساني قائلاً: انت قاعد تثبت للكل إنك تتصرف بشكل غير عقلاني، والمشكلة فيك انك الزمت نفسك انك معارض كل استجواب فيه رائحة عائلية، وطقيت بريك، وما قدرت تكمل»، مضيفا: «اللي ورانا انا والحميدي يسلم عليك ويقول لك اذكر اسمه اذا كنت بعقلك، ونتمنى لك زينة العقل».

تعديل قانون «التأمينات»

أبدى العدساني ترحيبه بالاستماع الى آراء كل الجهات المعنية بالتعديل الذي قدمه، بشأن استبدال عضو غرفة التجارة والصناعة في مجلس إدارة التأمينات الاجتماعية بعضو من وزارة التجارة والصناعة، منعاً لتعارض المصالح.

وقال العدساني: «مستعد لسماع كل وجهات النظر وتبادل الأفكار فيما يخص الاقتراح الذي تقدمت به، وبالنسبة للأجهزة الرقابية أخذت رأيهم وأكدوا وجود تعارض مصالح في ظل وجود غرفة التجارة والصناعة بمجلس إدارة المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية».

وأضاف: «لكن يجب أن نستمع الى كل الأطراف، وانا متبني هذه الفكرة، بالإضافة إلى ان كل مؤسسة وإدارة تبني رأيها».

ورداً على سؤال حول الأجهزة الرقابية التي اكدت له وجود تعارض مصالح في مجلس إدارة المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، قال العدساني: «ديوان المحاسبة أثبت ذلك في تقاريره، لكننا سنستمع للجهات المعنية، ومنها غرفة التجارة والصناعة، وأنا متبني اقتراحي، بأن يتم استبدال عضو الغرفة بعضو من وزارة التجارة والصناعة».