صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4837

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

كلود حبيب: للتشكيليات العربيات جرأة في الطرح

نظِّمت «غاليري لا بارول» للفن التشكيلي في أبو ظبي بإدارة الرسامة التشكيلية اللبنانية كلود حبيب معرضاً مشتركاً بعنوان «الفنان»، بالتعاون مع جامعة باريس السوربون في أبو ظبي، سلط الضوء على الفنانين المشاركين، سواء من أهل الإمارات أو المقيمين فيها، وعرّف بهويتهم الفنية الخاصة.

في داخل مبنى نادي السيدات في أبو ظبي، تقع «غاليري لا بارول» ومهمتها إقامة نشاطات ثقافية وأمسيات شعرية وموسيقية، حرصاً على إرساء التوازن الثقافي الفني، وتعزيز مكانة الثقافة التي تجد لها أرضاً خصبة في منطقة الخليج العامرة برجال الفكر والزاخرة بنهضة فكرية وفنية تماشي الفنون المعاصرة من دون أن تتخلى بالطبع عن تراثها وتاريخها... حول معرض «الفنان» ومسيرة «غاليري لا بارول» في قلب أبو ظبي، كان الحوار التالي مع مؤسسة الغاليري الرسامة التشكيلية والأستاذة المحاضرة في جامعة السوربون أبو ظبي كلود حبيب.

ما أبرز مميزات معرض «الفنان»؟

تضمّن المعرض أعمالاً لفنانين من جنسيات ومدارس فنية متنوعة، تبرز خصوصياتهم الفنية من خلال مواضيع ووسائط مختلفة وتقديم تجربة فنية معاصرة فريدة.

هدف المعرض إلى عرض التنوع الفني الموجود في دولة الإمارات من خلال تسليط الضوء على المدارس الفنية التي يمثلها أداء الفنانين والسكان المحليين والأجانب.

تنوعت التقنيات المستعملة بين الأكريليك، والوسائط المختلطة، والتصاميم، والكولاج والوسائط الناعمة كالفحم والباستيل.

خصّ مدير الفعاليات الثقافية في وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بالإمارات ياسر القرقاوي المعرض بلفتة تكريمية معتبراً أنه «يعكس واقعنا في دولة الإمارات العربية المتحدة الذي يجمع العقول المتجانسة والمتسامحة في موقع جغرافي واحد، ويوفر رمزاً ثقافياً مهماً للمشهد الفني في الإمارات العربية المتحدة».

كيف انبثقت فكرة «غاليري لا بارول للفن التشكيلي»؟

بحكم دراستي للفلسفة والفنون الجميلة، كانت لدي رغبة في مشاركة تلك المعرفة العلمية من خلال منبر يبرز الصلة الوثيقة بين المجالين. فأسست غاليري «لا بارول» أي «الكلمة» كمنبر للفن المعاصر حيث يُلقى الضوء على أنواع الفنون المختلفة، والبرامج التعليمية.

لماذا اخترت أبو ظبي مقراً لتأسيس مشروعك؟

انتقلت إلى دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2006، مباشرة بعد تخرجي في كلية الفنون الجميلة في بيروت، للانضمام إلى عائلتي التي كانت تقيم في العاصمة أبو ظبي آنذاك. واستقريت فيها منذ ذلك الوقت.

ما أبرز أهداف الغاليري وما أبرز المحطات التي نظمتها؟

تصبّ الـغاليري اهتمامها وتكرّس خبراتِها من أجل تصوّر وتقديم المعارض الفنية المعاصرة والبرامج التعليمية/الفنية، وتتوجّه مباشرة إلى فئاتٍ من النُخبة والشبيبة عبر أجندة فنية غنيّة ومتفرّدة تُحاكي الحياة الفكرية في المجتمع.

محطات «لا بارول» كثيرة، من أبرزها معرض «1000 ليلة وليلة» بالتعاون مع هيئة أبو ظبي للثقافة في مايو 2017 تزامناً مع مهرجانات أبو ظبي للموسيقى.

معرض «إبداعات بنات زايد» أحد أبرز محطات الغاليري ماذا عنه؟

بمناسبة العيد الوطني الـ 46 لدولة الإمارات العربية المتحدة، قدمت جامعة باريس السوربون أبو ظبي بالتعاون مع «غاليري لا بارول للفن التشكيلي» معرضاً بعنوان «إبداعات بنات زايد»، تضمن أعمال المنتسبات إلى مرسم لا بارول للفن التشكيلي، ​تراوحت بين الزيتي والأكريليك والفحم لثيمات إماراتية مباشرة، إلى الطبيعة الصامتة وغيرها... وتميزت بأفكار إبداعية جديدة ومعاصرة وبخصوصية فنية نابعة من المجتمع الإماراتي الغني بالتنوّع على الصعد كافة.


تركزين في الغاليري على دعم الفن الحديث والمعاصر وتشجيع الشباب، فهل ثمة حركة شبابية واعدة؟

ثمة كثير من المواهب المتميزة بين الشباب والتي نفتخر في «غاليري لا بارول» باكتشافها وتنميتها أكاديمياً لتنضم إلى الحركة الفنية المعاصرة.

تحاضرين منذ 2011 في جامعة السوربون أبو ظبي، إلى أي مدى يغني الاحتكاك بالشباب تجربتك الفنية؟

لعلاقتي مع الطلاب كبير الأثر في إنتاجي الفني ويحملني مسؤولية كبيرة في ما أقدم، خصوصاً مع عصر السهولة والمتاح. أعني عصر مواقع التواصل الاجتماعي.

نظرة تقويمية

كيف تقيمين الفن التشكيلي في العالم العربي اليوم؟

تطوّر المشهد الفني في العالم العربي عموماً في الأعوام الماضية، خصوصاً في أبو ظبي التي أصبحت وجهةً فنية سياحية في الشرق الأوسط مع افتتاح متحف «اللوفر» في الفترة الأخيرة.

هل يمكن أن يكون الفن التشكيلي لغة تخاطب بين الشعوب ولغة حوار؟

للفن عموماً والفن التشكيلي خصوصاً، دور دائم في اجتماع الشعوب حول جدل حضاري ولغة تخاطب ترقى إلى الأفضل. فالإنسان الأول رسم على جدران الكهوف قبل أن ينطق.

أنت رسامة تشكيلية تمزجين بين الفلسفة وجماليات الفن في رسمك، فهل تقصدين ابتكار أسلوب نابع من شخصيتك وثقافتك؟

الفلسفة هي أم العلوم وتعني «البحث الدائم عن الحقيقة». وأنا ما زلت في رحلة حوار وبحث عن الحقيقة في الحياة وأظهر ذلك في أعمالي.

كيف تقيّمين المرأة الرسامة في العالم العربي؟

للفنانات التشكيليات في العالم العربي اليوم مسار واضح جداً ولديهن جرأة في الطرح والأسلوب.

ترسمين المرأة والطبيعة وشخصيات فنية وأدبية، فهل تقصدين أن يكون فنك شاملاً نواحي الثقافة والفكر والفن المختلفة؟

لا يمكنني الفصل بين الفن والأدب والعلم. وأحرص على أن أنقل هذه الرسالة إلى طلابي والمحيطين بي من خلال كل ما أقدمه.