صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4727

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أحلام هزيلة

  • 08-12-2014

دار قبل أيام فيديو قديم لمقابلة للدكتور أحمد الربعي، رحمه الله، مع وزير الإعلام السابق محمد السنعوسي، فيديو يلتحم في جراحاته مع الجراحات الدامية المتكررة في مقالات الزميل الرائع حسن العيسى. سنوات تمر ونحن ندور في رحى ذات الفساد ونتخبط في دوائر ذات الشكوى، ونحنّ ونئن لذات الحلول القريبة البعيدة، الممكنة والمستحيلة.

وكلما حضرت كارثة جديدة، كالكارثة الكروية الأخيرة، نكأت جراحنا وبعثتنا من مراقدنا نتساءل ونشتكي، نحلل ونفسر، نرفع الحلول ونعقد العزائم، وما هي إلا أيام قليلة، حتى نعود إلى اضطجاعاتنا، «نكبر الجي ونروق الدي»*، وننسى.

في الدول المتقدمة، والتي هي ليست بمأمن من الفساد الذي هو ظاهرة إنسانية جينية على ما يبدو، يتحدث الناس بوضوح عن مكامن الفساد ويتربصون بها، ينتظرون زلة على السياسيين والقادة، وكأنهم «سرقوا ورث آبائهم»، يعاملونهم معاملة «أنت مذنب حتى تثبت براءتك»، يناظرونهم بشيء من الكراهية النابعة من الاختلاف في موازين القوى بين الساسة والعامة، وفي حين أن الفساد منتشر، مع اختلاف النوعية والكمية، غرباً كما هو شرقاً، فإن ظهوره في الغرب، بمجرد اشتمام رائحته، يخلق فضيحة ما بعدها فضيحة، فيتراكض الناس صوب المسؤول، و«اللي يحب النبي يضرب».

    اصطدتني قبل أيام وأنا أقول لصديق: «لا مانع من أن يسرقوا ويفسدوا في الأرض، بس شوي لنا وشوية لهم، لمَ لا يسرقون ويعمّرون، يفسدون أشياء ويصلحون شيئاً مثل البقية الباقية من حولنا؟» أمس جلست وحدي في مكتبي، رأسي يدور بمرضي وبالعنوان الرئيسي لجريدة «الجريدة» حول تسريح ضابط قاتل مع «داعش»، وتساءلت: كيف جرؤت على طرح هذا السؤال الفاسد بحد ذاته؟ ومتى صغرت الأحلام لتصبح بعد أن كانت تصبو إلى التحرر من الفساد والقضاء على الطغاة إلى أن أصبحتْ تأمل عقد «شروكة» معهم؟

    مساكين نحن، حتى أحلامنا أصبحت بمقدار، مقدار هزيل. الدكتور الربعي، رحمه الله، قال في المقابلة ما يتردد صداه منذ زمن في مقالات الزميل العيسى بأنه لابد من القضاء على الفساد، لابد للشيوخ من رفع أياديهم، لابد للمال السياسي السائب أن يتوقف، لابد لشراء النواب أن ينتهي. لِمَ لا نضع الإنسان المناسب المصلح في المكان المناسب؟ لِمَ نبقى نشتري ولاءات تهدم البلد و«فداوية» تخربها بدلاً من الأشخاص الصالحين الذين يمكن لهم أن يفعلوا التغيير؟

بكلمات مختلفة ومتشابهة هذا ما قاله الربعي، ويردده منذ زمن العيسى، وندور جميعاً في رحاه، لم لا يحدث كل ذلك؟ وكيف للناس الجالسين في المراكز العليا، كيف للشيوخ ألا يميزوا بوضوح أنه في حين أن الإنسان المؤهل الواعي الذي لا يُشترى سيكون عصياً على القيادة، وسيتسبب لهم في وجع رأس بالكر والفر في الحديث، فإن مصلحتهم الشخصية والنهائية ستكون معه، مع هذا الذي قد يوجع رؤوسهم بالنقاش و»يعلعل» قلوبهم بالاعتراض، لكنه سينجز ويحقق ويغير ويجلب الرضا الشعبي العام والذي سيكون في مصلحتهم في النهاية؟

لن يكون الإصلاح نافعاً فقط لأنه سيبني بلداً أفضل ويحقق منافع معيشية يومية ويضمن مستقبلاً أكثر أمناً، ولكن بالنسبة للشيوخ وكذلك القوى السياسية والاقتصادية في البلد، سيكون لهذا الإصلاح أكبر الأثر على منافعهم الشخصية، ستزدهر قواهم برضا الناس لا بعصي الشرطة والاعتقالات، ستنمو ثرواتهم بنمو ثروات الأرض التي يحيون عليها، ولن يكونوا مضطرين إلى استخدام أساليب الحروب الباردة القديمة من شراء ولاءات وتجسس وعقد صفقات تحت الطاولة، حتى يختلط الحابل بالنابل ويضيع الوفي بين الخونة، ويعيش الواحد منهم ورأسه ملتفت إلى الخلف دوماً، من سيطعنني الآن؟

«ارفعوا أيديكم عن البلد» قالها المرحوم الربعي للشيوخ، أفسحوا للناس المجال وشجعوا الإصلاحيين وأبقوا أموالكم في جيوبكم بدلاً من بعثرتها في شراء ولاءات تدور باحثة عن المشتري الأعلى سعراً، عندما تفعلون سيتبعكم بقية القادة والساسة، وسينصلح الحال في أقرب وقت. ولكن إذا لم تفعلوا فسيخرب البلد فوق رؤوسنا جميعاً، ربما لا يكون ذلك مخيفاً جداً بالنسبة لمن يضع أمواله المديدة في البنوك الخارجية العديدة ليبدأ حياة جديدة خارج الديار حين تدق الساعة، لكنه يجب أن يكون، فما إن تخرجون من هنا بعد خرابها، لا قدر الله، حتى تضيعوا في عالم جديد تخطى أساليبكم القديمة، ستصغر الدنيا على رحابتها بالنسبة لكم، وستكون نهايتكم كما نهايتنا قريبة مؤلمة. صحصحوا قبل فوات الأوان.

* من فيلم لعادل إمام «نكبر الجمجمة ونروق الدماغ».