صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4756

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

إذا حكى الشرع فالكل...

  • 09-06-2014

قبل فترة قرأت مقولة "يستعيضون بالدين عن الأخلاق" من مصدر ما لست قادرة على تحديده، إلا أنها مقولة تصيب كبد الحقيقة وتنخر عين المشكلة في عالمنا المتدين اللاأخلاقي. بالتأكيد، لا يتنافى الدين والأخلاق، فالدين أتى "ليتمم مكارمها" وإن لم يخترعها، فالأخلاق تسبق الأديان بأزمان طويلة ذات أبعاد سحيقة، فمنذ أن ظهر الإنسان على سطح الأرض وهو في صراع مع غيره من المخلوقات، حتى توصل إلى ضرورة تكوين منظومة أخلاقية، رمز شرف يحدد العلاقة بينه وبين غيره من البشر حتى يستطيع أن يعيش ويترك لغيره الفرصة في العيش. ثم ظهرت الأديان، أولاً الفلسفية، تبعتها الحديثة، كلها تعمد إلى ترتيب العلاقة بين البشر قبل ترتيبها مع الخالق، إلا أن الكثير من هؤلاء البشر، هذه المخلوقات الغريبة الأطوار، بنصف كروموسوم يفصلها عن الشمبانزي، استخدمت الأديان لتبرر تخليها عن الأخلاق ولتشرعن فسادها وطغيانها.  

لربما المناظر الكبيرة لاستخدام الأديان في شرعنة الفساد معروفة، أموال ضخمة تصب في الإرهاب، عنف وقتل واختطاف واغتصاب، واغتيال حريات الناس، والحط من الآخرين بحجة الجنس أو اختلاف الدين أو غيرها، وصور متكررة معتادة للكيفية التي يستخدم بها الكثيرون، ولربما مؤسسات بأكملها، الأديان لشرعنة الفساد وتبرير الإجرام. ولكن هناك صور مصغرة يومية تتوالى علينا من حيث ندري أو لا ندري، يستخدم من خلالها الناس الدين ليتحرروا من الأخلاق، ليبرروا تصرفاتهم ويشرعنوا رغباتهم، يلبسون رداء الدين من الخارج دون أي غطاء داخلي من الأخلاق، فينقلبون عراة حتى وهم ملفوفون بالقماش من رأسهم لأخمص قدميهم. ناس تترك أعمالها، ودراستها، ومسؤولياتها، لتعتمر خلال السنة في أي وقت، فمجرد ذكر العمرة يجبّ كل اعتراض ويُسكت كل صوت يحاول التذكير بمسؤولية أو واجب. ناس تترك مكاتبها في عز أوقات العمل لتؤدي فريضة الصلاة، تتعطل مصالح الناس، وتمتد الطوابير، ولكن كل شيء يقف حد الواجب الديني الذي يحق له أن يسحق الواجب الأخلاقي.

ناس تؤم المساجد، توقف سياراتها في منتصف الطريق، وتعطل السير وتضخم الزحام، وناس تتوالى على الحسينيات في منتصف المناطق السكنية وبين البيوت، وترتفع الأصوات وتنتشر روائح الطبخ وتتكاثف السيارات، وها هو سيهل هلاله علينا، وسيستخدم الناس فضيلته الدينية لتبرير كل النقائص الأخلاقية من غياب عن العمل، وإهمال للواجب، والشره الاستهلاكي، ومرة أخرى يتقدم الواجب الديني على حسن الخلق، ومن أجل الحسنات تتراكم الإساءة، ولا يلبث أن يبرر التدين غياب الأخلاق.

ثم هناك صور غير مباشرة لهذا النهج؛ منطقة عبدالله مبارك تحتوى على 9 قطع، وفيها 24 مسجداً أو يزيد، وفي قطعة 6 حيث يستقر بيتي هناك 3 مساجد، وفي كل الأعراف الإنسانية بناء بيوت لله أياً كانت الديانة التي تمثلها هو عمل خير، من خلاله يوفر الناس لغيرهم مكانا للعبادة، ومأوى للفقراء، ومستقرا للتجمع وتداول شؤون الناس، وغيرها من الفوائد الجليلة، إلا أن المعروف كذلك أن هذه المباني الدينية كانت أحياناً تشيد لإثبات الذات والوجود وإعلاء فئة على فئة، وللتحكم في المحيط، فتنافس المباني الدينية هو تنافس قوى ووجود وسيطرة.

والآن نتساءل، ما الذي يوفره أكثر من 24 مسجدا في منطقة واحدة في الكويت، من بينها مساجد ضخمة البناء متسعة المساحة؟ وما الذي توفره 3 مساجد في قطعة واحدة من هذه المنطقة؟ هنا يُستخدم التوجه الديني لتبرير غرض لا أخلاقي، لربما سيطرة، وإثبات وجود، وفائدة من نوع ما، وإلا ما السر خلف شره بناء مساجد ليس لها رواد؟ ببساطة لأن عدد البشر أقل من أن يملأ حتى ربعها.

ولكن، من يستطيع الاعتراض على بناء مسجد؟ من يمكنه أن يقول إن تبذير الأموال لبناء مساجد مهجورة هو تصرف لا أخلاقي؟ مباشرة، سيشار إليه ببنان التكفير، ومرة أخرى، يعتمد الناس على الدين ليتفسخوا من الأخلاق.   أن تكون بأخلاق بلا دين تلك لربما معضلتك الشخصية، أنت تتحمل مسؤوليتها فيما بعد هذه الحياة، ولكن أن تكون بدين بلا أخلاق فتلك معضلة لكل من حولك، لأنه في غياب الأخلاق يتوظف الدين وظيفة سيئة جداً، يتضرر منها كل من حولك دون أن يستطيعوا حتى الاعتراض، ودون أن تستوعب أنت ما تفتقد إليه، بل دون حتى أن تشعر بالذنب لما تسببه للآخرين. ليس كافياً أن تكون مؤمناً، لربما مضر جداً أن تكون فقط مؤمناً، لابد للأخلاق أن تتوازى مع الإيمان  حتى تسبقه.