صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5041

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الحمود: البراك يتحدى وسنطبق القانون

• مسلم لوزير الداخلية: والله لو عادت القوات سيعودون لكم وحلوجهم متروسة تراب

• القوات الخاصة تقتحم ديوان البراك... والمتجمهرون يستقبلونه بإطلاق الرصاص مساءً

بينما شهدت الأحداث السياسية أمس تطورات لافتة تعددت ما بين اقتحام ديوان البراك ظهراً ومسيرة تخللها إطلاق نار مساءً، واشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين قبالة مخفر الأندلس، أكد رئيس مجلس الوزراء بالإنابة وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود أن "الأحكام الصادرة ستطبق على الجميع".

وفي تصريح له عقب ختام جلسة مجلس الأمة السرية التي خُصِّصت لمناقشة ما يجري على الساحة عقب الحكم الصادر بحبس النائب السابق مسلم البراك، قال الحمود إن "الأخ مسلم قال إنه سيسلم نفسه، ومن أول يوم (صدر الحكم) ذهبنا إليه، وكان حكم المحكمة معنا وليس صورة منه، وطلبنا منه تسليم نفسه، لكنه لم يفعل".

ولفت إلى أن "البراك قاعد يتحدى، وقاعد بالديوانية يعمل لقاءات، فمن باب أولى أن يقوم بتسليم نفسه، وعلى الأقل يحترم الحكم، ويستطيع أن يسلم نفسه، ومن ثم يستأنف عبر محكمة الاستئناف".

ورد البراك على الحمود مساءً في تجمع أقيم في ديوانه قبيل انطلاق المسيرة: "والله لوعادت القوات يا وزير الداخلية سيعودون لكم و(حلوجهم) متروسة تراب، يا قوات الخيبة"، في وقت استقبل البراك في ديوانه بإطلاق الرصاص من عدد من المتجمهرين.

وأضاف البراك: "إذا فُتِحت المعتقلات للشرفاء ولم نرُح لها فمن يروح لها إذن؟ وأنا أقول للمرة الأخيرة أنا موجود بين أنصاري وأصحاب الضمائر الحية، وأنتظركم لتأتوا بكتاب رسمي"، متابعاً: "أنا من يطالبك يا وزير الداخلية باحترام القانون والدستور، فما فعلته قواتك اليوم (أمس) من اقتحام المنزل وترويع الآمنين وضرب الأطفال، عمل سلطوي قمعي جبان".

وتخلل التجمع تكرار عدد من المواطنين خطاب البراك في مهرجان "كفى عبثاً" لتنطلق بعد ذلك مسيرة باتجاه مخفر الأندلس اصطدمت مع القوات الخاصة التي أحاطت بالمخفر تحسباً لأي محاولة لاقتحامه.

واستخدمت القوات الخاصة القنابل المسيلة للدموع والدخانية لتفريق المتظاهرين، واستمرت المواجهات حتى منتصف الليل بعد عمليات كفر وفرّ مع المتجمهرين.

وحدثت حالات اختناق عدة في القوات الخاصة والمتظاهرين، الأمر الذي استوجب طلب سيارات الإسعاف لنقلهم مع المصابين جراء التدافع.

وكانت القوات الخاصة اقتحمت ديوان البراك ظهر أمس، غير أنها أعلنت عدم وجوده في الديوان، بينما ظهر البراك على قناة "اليوم" بعد حادثة الاقتحام ليؤكد أنه موجود في منزله بمنطقة قرطبة.

وفي وقت لاحق من مساء أمس، أصدرت وزارة الداخلية بياناً، أكدت فيه أن عملية الاقتحام تمت وفق القانون، مشيرة إلى أن رجال الأمن حاولوا القبض على البراك لتطبيق حكم المحكمة، موضحين أنهم يحملون معهم كتاب الضبط الأصلي، وتم إبلاغه للمعنيين في ذات المكان مرتين يوم أمس.

ونفت "الداخلية" ما نشر في مواقع التواصل الاجتماعي عن الاعتداء على النساء والأطفال في ديوان البراك.

وعلى صعيد متصل، كشف النائب سعود الحريجي أن المجلس أقر أربع توصيات تتضمن عشرات البنود، موضحاً أن "من بين تلك التوصيات تطوير الأجهزة الأمنية، وزيادة أفراد القوات الخاصة وقوات الأمن، والتنسيق بين قوات الأمن المختلفة، ودعم الجهاز القضائي وتمكينه من أداء مهمته".

ومن جانبه، أكد النائب حسين القلاف أن "الربيع العربي جاي، رأيناه في مصر وتونس وليبيا ووصل إلى سورية، وراح يصل إلى الكويت والسعودية".

وأعلن رئيس مجلس الأمة علي الراشد أن المجلس قرر في ختام الجلسة السرية تكليف مكتبه إصدار بيان يدعم فيه السلطة القضائية، ويؤكد احترامه لها، واحترام ممثلي الشعب الكويتي لسمو أمير البلاد.


وأنجز المجلس في الجزء الأول من جلسته العلنية أمس ما فاته في الجلسة السابقة، عبر إقرار مجموعة من التشريعات من دون مناقشة، فوافق على المداولة الثانية لمشروع القانون بتعديل بعض أحكام المرسوم بالقانون بشأن الإثبات في المواد المدنية والتجارية، كما وافق أيضاً على المداولة الثانية لقانون الهيئة العامة للقوى العاملة بعد اعتماد التعديلات المقدمة عليها، بحيث تختص الهيئة وحدها باستقدام العمالة الوافدة من الخارج، مع ضمان حق أصحاب العمل في اختيار العمالة.

 وأقر المجلس أيضاً تعديلاً آخر إجرائياً على قانون العمل في القطاع الأهلي مرتبطاً بهذا التعديل، إذ تم تغيير كلمة وزارة الشؤون إلى هيئة قوى العمل، كما وافق على الاقتراحين بقانونين بمنح العلاوة الاجتماعية وعلاوة الأولاد للموظفة الكويتية في المداولة الأولى، في حين اكتفى بإقرار قانون تراخيص المحلات التجارية في مداولته الأولى.

تسلسل الأحداث

12:30 ظهراً: وصلت القوات الخاصة إلى ديوان البراك في منطقة الأندلس.

12:50 ظهراً: اقتحمت القوات الخاصة ديوانه بحثاً عنه.

13:05 ظهراً: انسحبت القوات الخاصة من الديوان بعد إعلان عدم العثور عليه.

13:10 ظهراً: بدأ مجلس الأمة جلسة سرية لمناقشة تداعيات الحكم والوضع الأمني بحضور وزير الداخلية.

13:20 ظهراً: بدأ توافد عدد كبير من المواطنين إلى ديوان البراك.

13:33 ظهراً: أعلن المحامي ثامر الجدعي تقديم طلب استئناف للحكم الصادر ضد البراك.

14:20 ظهراً: تحديد الدائرة الرابعة برئاسة المستشار أنور العنزي لنظر الاستئناف.

14:49 ظهراً: ظهر النائب السابق البراك على قناة اليوم الفضائية، وأعلن أنه موجود في منزله بمنطقة قرطبة، وأنه فوجئ باقتحام الديوان.

16:37 عصراً: وزير الداخلية أكد أن البراك يتحدى، ودعاه الى تسليم نفسه.

19:00 ليلاً: بدأ توافد مؤيدي البراك إلى ديوانه.

19:39 ليلاً: البراك يخطب في مؤيديه، ويؤكد مجدداً استعداده لتسليم نفسه وسط إطلاق نار من قبلهم.

21:00 ليلاً: المتجمهرون في ديوان البراك يقررون الخروج في مسيرة باتجاه مخفر الأندلس.

23:50 ليلاً: انتهاء المسيرة وتراجع المتظاهرين إلى ديوان البراك.