صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 1

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أنت تتصفح حالياً عدد "السبت 02-06-2007" للعودة الى آخر عدد اضغط هنا

مزيّن الشعر بول كترا: جمال المرأة في شخصيتها

  • 02-08-2007 | 00:00

أحد ألمع الأسماء في مهنة تزيين الشعر وتصفيفه. خبراته تتجاوز الـ 20 سنة عمل خلالها مع ابرز الاسماء الاجنبية في ميدان تصفيف الشعر. بول كترا رئيس نقابة أصحاب صالونات التجميل والتزيين في لبنان، يرى انّ جمال المرأة الحقيقي ينبع من شخصيتها القوية ومدى اهتمامها بأناقتها. في هذا الحديث يطلعنا على ابرز تسريحات الموسم، فضلاً عن الخطوات العملية للحفاظ على شعر صحيّ وجذاب.

نشهد في الصيف ارتفاعاً حاداً في درجات الحرارة. كيف يسع المرأة الحفاظ على شعرها في هذا الموسم؟

لعل اهم طريقة للاعتناء بالشعر هي التغذية اولاً. أنصح للمرأة بتناول كميات كبيرة من الخضار والفواكه والمأكولات الغنية بالبروتينات كالأجبان والحبوب والمانغو والافوكادو، كذلك ترك شعرها يتنفس متى استطاعت، اي عدم تغطية شعرها حين تكون في المنزل كي تسمح له بالتنفس وتنشط الدورة الدموية في فروة رأسها.

يلجأ بعض النساء الى استخدام البيض لتغذية الشعر او حتى الحامض، ماذا تقول بهذا الشأن؟

لا أنصح البتة باستخدام البيض إذ تحتاج المرأة لو استخدمته إلى تفويح شعرها بكثافة للتخلص من الزنخة. اما الحامض فغير محبّذ لانه مادة أسيدية تؤذي الشعر. لو سكبناه على قطعة خشب لتغيّر لونها فما بالك بشعر المرأة. الحامض مؤذ للغاية للشعر المصبوغ وأشدّ ضرراً من الكلور.

ماذا عن الحنّة؟ هل استخدامها مفيد للشعر؟

لا اجد فوائد للحناء على الإطلاق. استخدمناها لسنوات ولم نجد انها تغذي الشعر، خلافاً للاعتقاد السائد. كما يجب استخدام الحنة اسبوعياً لإحداث الاثر المرتجى. لو ارادت المرأة الاهتمام بشعرها عليها ان تلجأ الى المنتجات «البروفيشنل» غير الرائجة شعبياً، اي عليها ان تقصد مصفف الشعر لانّ شركات الـ{كوزميتيك» للشعر لا تسلم تلك المنتجات الى السوبر ماركت بل الى المصفف نفسه. يمكن في هذه الحال ان تغذي المرأة شعرها عبر شراء أحدث تلك المنتجات العالية الجودة من مصففها. أحدث المنتجات اليوم تلك المخلوطة ببروتينات القمح، تغذي الشعر من جذوره وتقويه فتحميه من العوامل الضارة كالحرارة والهواء والتقصف، الخ.

ما رأيك بماسكات الشعر؟

مفيدة جداً اذا كان المنتج عالي النوعية. اعتماد ماركة عالمية أمر ضروري لفروة سليمة فما يباع في السوبر ماركت غالباً ما يكون شعبياً اي مخصصا للسواد الأعظم من الناس وينتج بكميات كبيرة، لذا لا فائدة عملية لتلك الاصناف. أما الماسكات العالمية فقد برهنت عن فاعلية قصوى.

هل أن كثرة استخدام «السبراي» او «الموسّ» تؤذي الشعر؟

كلاّ، البتة، خاصة اذا كانت من منتجات معروفة تستخدم فيها مواد غير مؤذية للشعر.

بم تنصح المرأة التي تعاني تساقط الشعر؟

فلتستخدم أي منتج عالي الجودة لمنع تساقط الشعر مثل: Kérastase antichute- aminexil فهو يغذّي الفروة ويساعد على منع التساقط. كما تستطيع أي امرأة استخدامه كوسيلة وقاية. اذا كان شعر المرأة كثيفاً أنصح لها باستخدام masque nutria defense من كيراستاز.


هل غسل الشعر يومياً يضر بالشعر؟

كلا، شرط عدم استخدام شامبو ضارّ به.

نصيحة عملية للمرأة التي تود الاهتمام بشعرها.

يمكنها أن تفعل ذلك في المنزل بواسطة الماسك. يمكنها مثلاً مزج ملعقة كبيرة من زيت الزيتون الصافي مع 30 مل من منتج kerastase age recharge أو أي منتج آخر «بروفيشنل» مثل منتجات l’oreal أو shwartzcoff ثم تضع المزيج على رأسها لمدة 20 دقيقة، ثم تغسل شعرها بالماء الفاتر. انصحها باعتماد ذلك مرة كل 15 يوماً لانه مفيد.

ماذا عن استخدام الشامبو الملوّن للشعر؟ هل هو أقلّ ضرراً من استخدام الملوّن الذي يستخدمه المزين؟

ثمة أصناف كثيرة منتشرة في السوق تضر بالشعر لاحتوائها على مواد تلوين قوية. كل ما هو مخلوط بمادة الأوكسجين يعتبر صبغة وليس مجرّد شامبوان كما يروّج كذباً. هذه المنتجات تعطي نتيجة فورية لناحية اللون لكنها تؤذي الشعر إذ تجففه. انصح لأي امرأة باستشارة مصفف شعرها قبل شرائها اي منتج لوضعه على شعرها فالمنتجات المتوافرة عند المصفف اهم بكثير من تلك الموجودة على رفوف السوبرماركت، لكنها ليست في متناول الجميع فشامبو واحد من منتج عالي الجودة يساوي 20 دولاراً بينما لا تصل الكلفة الى 3 دولارات للمنتجات المستهلكة شعبياً.

ما الألوان الرائجة هذا الصيف؟

مزج الالوان بتقنية الـ voile de couleurs (وشاح الالوان). ولّى عصر الـcontrast بين لون وآخر. والاتجاه الآن لإظهار الالوان الطبيعية بعيداً عن الـ show- off. إنه عصر الشعر الملوّن بألوان قربية من لون الشمس، أقرب الى الطبيعة أي العسلي المائل الى البرتقالي أو القمحي.

ماذا عن تسريحة الشعر؟

القصّة الجيدة تتحكم في التسريحة. القصّة هي الاهم، على أساسها يبرع المزين او يفشل. الموضة هي للقصات التي تأخذ في الاعتبار شكل الرأس وكثافة الشعر مع الحرص على اعطاء المرأة إمكان التحكم بشعرها حتى زيارتها المقبلة للمصفف. اما للسهرات فالقصات الرائجة تلك القائمة على رفع الشعر إذ تمنح المرأة أناقة لا تقارن.

نصيحة كترا

إعتمدي على مصفف شعرك لشراء منتجات العناية بشعرك فهو الأعلم بأحوال شعرك وما يحتاج إليه..