صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4898

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لاميتا فرنجية: الشائعات تطالني لأنني مشهورة ومحبوبة!

بدأت لاميتا فرنجية في مجال عرض الأزياء منذ صغرها وشاركت في مسابقة ملكة جمال لبنان عام 2004 فنالت لقب الوصيفة الأولى. مثّلت لبنان في مسابقة ملكة جمال العالم عام 2005، واختيرت في النهائيات من المتسابقات الخمس عشرة اللواتي يملكن أجساماً متناسقة.

بعد اعتزالها عرض الأزياء، قررت خوض مجال الصحافة، ماذا تقول عنه وعن الجمال والشهرة؟

ما الذي حصدته من عرض الأزياء؟

أعتبرته هواية وحصدت نجاحاً كبيراً منه، إذ تركت بصمة يتذكرني الناس من خلالها. عرضت لأبرز مصممي الأزياء وظهرت في إعلانات كثيرة. بعد أن اعتزلت عرض الأزياء، لفتتني فكرة تلفزيون الواقع التي قدمها تلفزيون «lbc» من خلال مسابقة ملكة جمال لبنان لأنني أردت ان يتعرف الناس الى شخصيتي وتعاملي مع الآخرين، فتقدمت للمشاركة عام 2004 ونلت لقب الوصيفة الأولى. أما مسابقة ملكة جمال العالم عام 2005 التي مثلت لبنان من خلالها، فكانت تجربة جميلة خصوصاً أني مكثت في الصين لمدة شهر ونصف، فتعرفت الى أصدقاء من بلدان مختلفة وتعلمت الكثير من ثقافات العالم وحالفني الحظ من ضمن 150 متسابقة، إذ وصلت الى النهائيات في تناسق الجسم.

ما مدى اهتمامك بمظهرك الخارجي؟

أولي الأهمية لشخصيتي وأتفادى التركيز على مظهري الخارجي، على رغم أني أحب صفاتي الداخلية والخارجية كلها. أحاول أن أظهر للآخرين انني الصبية ذات الطلة الجميلة والنفسية الشفافة والثقافة العالية، لذا أسعى دائماً الى تطوير معرفتي وصفاتي الداخلية. لست مهووسة بمظهري، لكني أهتم ببشرتي وأحافظ على نضارتها وأحرص على وضع الماسكات وحمامات الزيت لحماية شعري وأساعد جسدي في الإسترخاء من خلال حمامات البخار.

كيف تحافظين على رشاقتك؟

أمارس الرياضة بشكل يومي، حتى في أسفاري، وأعتمد نظاماً غذائياً متوازناً يتضمن حاجات الجسم كلها وأنظم تناول المأكولات الدهنية والسكريات والنشويات.

ما هي أسرار جمالك؟

الراحة الداخلية وحب النفس والابتعاد عن معاداة الآخرين.

الجمال: نعمة أم نقمة في حياتك؟

أعتبر نفسي نعمة لعائلتي وأصدقائي، لأنني أملك ميزات وصفات جميلة وحسن التصرف بعيداً عن جمال شكلي الخارجي الذي أعتبره امراً سطحياً.

رسالة أم وسيلة؟

لم يكن جمالي رسالة ولا وسيلة ولم يفتح أمامي أية أبواب ولم يكن له أي دور في حياتي. أعتبر ذكائي وخياراتي الصائبة وتعاملي مع الآخرين العوامل الأكثر تأثيراً في مجريات حياتي وأوصلتني الى ما أنا عليه اليوم.

 

من هو مصمّم الأزياء المفضّل لديك؟

أهوى أعمال المصممين اللبنانيين جميعاً، لأن تصاميمهم تتميّز ببصمة خاصة وذوق رفيع وموهبة فريدة.

كيف تنظرين الى الموضة؟

أواكبها الى حد كبير من خلال متابعة المجلات العالمية المختصّة في هذا المجال، بالاضافة الى ما يرتديه أبرز نجوم العالم. كذلك أسافر للتسوق وأختار من الموضة ما يناسب مقاييس جسدي، لأني أولي الأناقة اهتماماً كبيراً، إلا انها ليست الأهم في حياتي وأسعى الى تحصيل التوازن في شتى النشاطات.

والشهرة؟

لا تعنيني.

لماذا تطالك شائعات كثيرة؟

لأنني شخص محبوب ومشهور ويهوى الناس متابعة أخباري.

يتهمك البعض بادعاء المثاليّة والغرور، ما هو ردّك؟

أظهر أمام الناس بعفويتي ولا أتصنع أو أدّعي المثالية. لا أبالي لاتهامات الناس لأني مرتاحة مع نفسي وعلى ثقة بأنني بعيدة جداً عن الغرور. واعتقد أن سبب اتهامي بالغرور هو عدم مقدرة البعض على التفريق بين الشخص العاقل وذلك المغرور.


ما سر جمال المرأة؟

نفسيتها وأخلاقها الجميلة.

ما موقف المرأة العربية من الموضة اليوم؟

أنيقة الى أقصى الحدود، تواكب الموضة بكل جديدها. ألتقي بنساء من شتى الأقطار العربية في أبرز عروض الأزياء العالمية والمناسبات المتعلقة بالموضة. أهنئها وأفتخر بالتوازن الذي استطاعت أن تحدثه بين الاهتمام بمظهرها الخارجي ومواكبة الموضة في العالم واحتلالها مناصب عالية في ميادين العمل وإنشاء عائلة مترابطة.

ما دور الحب في حياتك؟

للحب دور مهم في حياتي، إلا أنني أفضل ألا أتحدث عنه الى الإعلام لأنه أمر شخصي.

من يعجبك من الفنانين؟

أحب شمس الكويتية وفضل شاكر.

كيف تتصوّرين حياتك بعد عشرة أعوام ؟

أرى نفسي قد أسست عائلة وأبرع في عملي. أؤمن بالقدر كثيراً ولا أحب استباق الأمور، لكني أدرك أنني سأترك مجال العمل في حال شعرت أنه يؤثر سلباً في عائلتي.

ما هي أبرز طموحاتك وأحلامك؟

أطمح الى الأمان والسلام لبلدي لبنان لنصل الى راحة البال التي أعتبرها أساس النجاح في أية خطوة.

ما هي رسالتك في الحياة؟

أسعى الى إيصال رسالة إيجابية في المجتمع، كي أترك أثراً في أي شخص أقابله في حياتي اليومية. أحسن معاملة الناس كي أُعامل بالمثل.

ما هي آخر أعمالك وماذا تحضّرين راهنا؟

أعمل منذ ثلاثة اعوام كصحافية في مجلة «الرجل» وحللت ضيفة شرف في افتتاحيات محلات تجارية في مختلف أنحاء العالم العربي. زرت البحرين أخيراً لحضور سباق الفورميلا، حيث استمتعت بوقتي الى أقصى الحدود. وأستعدّ راهناّ لدخول عالم التمثيل في فيلم لبناني.

كلمة أخيرة...

أتمنى «للجريدة» دوام النجاح والتوفيق والاستمرارية واحتلال المرتبة الأولى إعلامياً في الكويت وأن أكون عند حسن ظن القراء.

بطاقة تعريف

الإسم: لاميتا فرنجية.

المهنة: صحافية.

الهوايات: السفر والرياضة.

البرج: العقرب.

الطول: متر و 73 سم.

الوزن: 53 كلغ.

المشروب المفضل: عصير الرمان.