صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4898

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

نيكول سابا: جمالي أدخلني الفن وأراهن على موهبتي

مع «القطط» بدأت مشوارها الفني وبعد «التجربة الدانماركية» كتبت شهادة ميلادها الفنية، أما نجوميتها فتحققت مع «تمن دستة أشرار» وفي «عمليات خاصة» إنها الفنانة نيكول سابا، الحائرة بين الغناء والتمثيل والـ«أكشن» والرومانسية.

حدثينا عن «عمليات خاصة».

«عمليات خاصة» تجربة مختلفة عمّا قدمته سابقاً خصوصاً تلك الأفلام التي لم تكن بأهمية فيلمي الأول مع الزعيم عادل إمام، لذلك قررت أن تكون العودة من خلال فيلم قوي ومختلف وهذا ما وجدته في «عمليات خاصة» الذي أقدم فيه دور سكرتيرة ومدربة وعميلة للمخابرات المصرية. هو دور استطاع أن يطلق طاقاتي التمثيلية. لهذا سعدت بهذه التجربة وبفريق العمل والمخرج عثمان أبو لبن.

في ظلّ المنافسة الفنية الشديدة هل استطعت إثبات نفسك؟

أتمنى أن أكون أثبتت وجودي على الساحة الفنية وليس بين فنانات جيلي فحسب. أعتقد أنّ الجمهور هو صاحب الكلمة الأولى والأخيرة ومن حقه تحديد مكانتي أنا وغيري.

ظهرت شائعة تؤكد أنّ هناك قصة حب قوية تجمع بينك وبين تامر هجرس، ما حقيقة ذلك؟

لا أعرف من المسؤول عن تلك الشائعة وهذا كلام فارغ لأن علاقتي بتامر ليست أكثر من صداقة وزمالة.

نيكول والشائعات وجهان لعملة واحدة!

 

ليست هذه المرة الوحيدة التي تطاردني شائعات حول علاقات تربطني بزملاء عملت معهم، فيما لا تجمعنا الا الصداقة والزمالة، لذا تعلمت أن أدير ظهري لمثل هذه التفاهات لأنني عانيت كثيرا منها.

وشائعة خلافك مع شقيقتك نادين سابا بسبب زواجها من دون ارادتك؟

 

لم يحدث ذلك وعلاقتي بأختي جيدة جداً ولا تشوبها أية شائبة.

على الرغم من مشاركة أكثر من نجم في العمل ووصول ميزانيته إلى 8 مليون جنيه إلا أنه لم يحقق الايرادات المنتظرة؟


للأسف، تواكب عرض الفيلم مع بطولة كأس الأمم الافريقية فأخذت الجمهور منه والأفلام كلها عانت من ضعف الإيرادات بسبب البطولة.

هل يرجع السبب الى ضعف المعالجة؟

حظي العمل بقبول وتحديداً طرحه قضية الانتماء للوطن، خصوصاً لدى الشباب الذين يعشقون بلدهم ولا يعرفون كيف يترجمون هذا الحب الى فعل.

تردّد أنه كانت للمخرج عثمان أبو لبن شروط قبل اسناد الدور اليك؟

لم يكن لعثمان أيّ شروط سوى تغيير لون شعري إلى الأسود بدلا من الأصفر نظراً الى طبيعة الدور الذي أجسّده وهو ما وافقت عليه فوراً ومن دون تردّد، لأنّه أعجبني.

بصراحةٍ شديدة هل صادفتك محاربة من الفنانات المصريات؟

إطلاقاً، لم أشعر للحظة بغيرةٍ أو حسد من أية فنانة مصرية تجاهي وكلّ ما يتردّد ليس أكثر من شائعات، فكلّنا نعمل معاً كأسرة وأنا مؤمنة بأنّ الموهبة هي الطريق الوحيد للنجاح.

هل التمثيل  سرقك من الغناء؟

لا أنكر أنّ عملي السينمائي قد أثّر على تواجدي كمغنية في الفترة الماضية، لكنني أحاول الموازنة قدر الامكان بين التمثيل والغناء، كذلك بدأت التجهيز لألبومي الجديد الذي سيطرح قريباً.

لماذا لا تقدّمين أغنيات من خلال أفلامك؟

لأنّه لا توجد مساحة في الدراما تسمح بتقديم أغنيات.

ماذا عن دورك في فيلم «ليلة البيبي دول»؟

سيكون «ليلة البيبي دول» نقطة تحول في حياتي الفنية لأنه  يضم كوكبة من ألمع نجوم العالم العربي ومنهم: نور الشريف، محمود عبد العزيز، جمال سليمان وغيرهم.

أجسد في الفيلم، إخراج عادل أديب، شخصية فتاة فلسطينية ثائرة أسمها ثريا وهو دور سيظهر كثيراً من طاقاتي الابداعية وسيثبت للجميع أنني نجحت بموهبتي وليس بجمالي الذي كان جواز مروري الى الفن خلال الفترة الماضية.