صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 49

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أنت تتصفح حالياً عدد "السبت 28-07-2007" للعودة الى آخر عدد اضغط هنا

نورما نعوم: الجيل العربي الجديد سيغيّر الموضة الشرقية

  • 28-07-2007 | 00:00

فضلاً عن لباقتها وحسنها وجمالها الذي يخطف القلوب، تتمتع نورما نعوم بموهبة التقديم التلفزيوني والشغف بعالم الموضة والتصميم. لمعت في ظهورها كمقدمة في برنامج «استوديو الفن» حيث لفتت الأنظار بجمالها الأخاذ وتميّزها حواراً وتقديماً. نالت لقب ملكة جمال لبنان عام 1999 حين استنكرت في جواب عن سؤال لجنة الحكم الحرب التي وصفتها بالمأساة وبافتعال الشر للآخرين وتمنت إيجاد حلول لهذه المصائب حول العالم في الالفية الجديدة. رغم انها تحمل إجازة في الحقوق تفضل نورما العمل في الإعلام. تصف نفسها بأنها إيجابية ومحبة للحياة وتهوى السفر والتصوير واكتشاف مناطق جديدة. حادثتها «الجريدة» لمعرفة المزيد عن أسرار جمالها وتجربتها في عالم الأزياء والموضة، خاصة بعد تقديمها برنامج «بروجكت فاشن» Project Fashion الذي عرف نجاحاً في أنحاء العالم العربي.

كيف تصفين مسيرتك في عالم الجمال؟

الكثير من شركات الإعلان كان يطلب مني التمثيل في أشرطة إعلانية منذ الخامسة عشرة. بعد ذلك قدمت طلباً للعمل مذيعة ربط في تلفزيون «الشبكة اللبنانية للإرسال» وتم اختياري. نصحني أقرباء وأصدقاء بالاشتراك في مسابقة ملكة جمال لبنان. كنت في سنتي الجامعية الثالثة وحالفني الحظ فقبلت. لم أعرض الأزياء إذ لم يسمح لي الوقت، خاصةً أن دراسة الحقوق تستلزم المواظبة على حضور المحاضرات كلها. كنت كأي فتاة أتوقع الفوز حين دخلت المسابقة وكنت أسعى الى الفوز ولم أشارك لاكتساب الخبرة فحسب. كانت المسابقة تجربة جميلة غيّرت حياتي إذ حزت أجمل لقب تحلم به الفتاة. عرّفني اللقب الى أشخاص جدد وقربني من نشاطات كنت أحب القيام بها. كما عرفني الى صفات في نفسي لم أكن أعلم أنني أملكها. أخضعتني هذه التجربة كذلك لاختبارات عديدة على الصعيد العملي والشخصي والاجتماعي وفتحت أمامي مجال العمل في الإعلام.

هل غيّر اللقب صفات في شخصيتك؟

تتطور الشخصية لكن ثمّة صفات تبقى ثابتة في داخلنا. غيّر اللقب نمط حياتي كلياً. في حين كان أصدقائي يمضون وقتهم في الاستمتاع يالأمسيات الجميلة والنشاطات الاجتماعية، كنت ملزمة بمسؤوليات كبيرة، حاملةً اسم بلدي الصغير ومهمات محددة الى جميع أقطار العالم. نضجت بسرعة بفضل اللقب وأصبحت أقدر على تحمل المسؤولية وأكثر انفتاحاً على الآراء المختلفة.

ما الصفة التي تحبينها في نفسك؟

أحب أني إنسانة إيجابية ومبتسمة ودائمة الإشراق. أحب مظهري بالإجمال، خاصةً ابتسامتي التي لا تستلزم عملاً عليها لتبدو أفضل مثلما هي حال عينيّ اللتين تتطلبان الماسكارا وشعري الذي يتطلب التصفيف...

من هي ملكة الجمال اللبنانية الأجمل في نظرك؟

كل ملكة جمال لبنانية تملك سحراً وجاذبية خاصين. الأجمل في نظري هي ملكة جمال لبنان لعام 2005 دينا عازار إذ تطورت بشكل لافت وراقٍ، فضلاً عن انها صديقة قريبة.

الى أي مدى تهوين عالم الموضة؟

الموضة أكثر ما يشغلني حالياً وأحاول ان أجعل منها مهنتي. عملت مع مصمم الأزياء العالمي زهير مراد سنتين ثم بدأت بتقديم برنامج «بروجكت فاشن» Project Fashion على شاشة «المستقبل» الذي استضاف مصممين عالميين ومصممين ناشئين وعارضات أزياء وكان عملي في البرنامج يتعدى التقديم الى الإعداد والأبحاث وتحضير المواضيع واختيار المشتركين وأعضاء لجنة التحكيم والعارضات، الى عملي كمنتجة منفذة للبرنامج. صرت أهوى الاطلاع على مجلات الموضة وقراءة تاريخ التصميم ومواضيع تتعلق بالمصممين العرب والعالميين. أزورعواصم الموضة باستمرار لمشاهدة العروض في أسابيع الموضة العالمية. يستهويني عالم الموضة وتحويل الأزياء الى سلع وتسويقها والإعلان عنها. مؤسف ظهور مصممين على الساحة يحصدون شهرتهم من تصميمهم نسخات مزورة من أزياء المصممين العالميين.

كيف تم اختيارك لتقديم برنامج «بروجكت فاشن»؟

طلب مني تقديم برنامج فني على شاشة «المستقبل» لكن حين علمت ببرنامج «بروجكت فاشن» طَلَبْتُ الى المنتجة أن أقدم هذا البرنامج بدلاً من البرنامج الفني لخبرتي في الموضة وميلي اليها فوافقت الإدارة.

متى تذهبين للتسوق؟

أحب تمزيق صفحات من مجلات الموضة التي تعرض ثياباً تلفتني وأذهب للتسوق بحثاً عن قطعٍ تشبهها. أهوى التسوق حين أسافر لنقص الاختيارات في المحلات اللبنانية بسبب الأوضاع الأمنية. أقصد أحياناً خياطاً محترفاً وأطلب إليه تصميم ثياب خاصة بي. أؤمن بالتقنية العالية تصنيعاً وتصميماً في بعض الماركات لذلك أقصدها.

ما الألوان التي تختارينها لملابسك؟

يستهويني الأبيض صيفاً إذ يلائم لون بشرتي وشعري فضلاً عن الذهبي والفضي والأحمر والزهر.

كيف تحافظين على نضارة بشرتك؟


أجبر نفسي على شرب ثلاثة ليترات من الماء يومياً لأن الماء يبقي البشرة رطبة. لا أخرج الى الشمس من دون دهن وجهي بالواقي الشمسي فضلاً عن استعمال الكريمات المرطبة، الصباحية منها والمسائية.

ماذا تحضرين حالياً؟

أحضّر الموسم الثالث من برنامج «بروجكت فاشن» لكننا ننتظر استقرار الأوضاع الأمنية.

ما تعريفك للجمال؟

إنه كل ما يلفت العين. الجمال متقلب مع الزمن ولا معيار محدداً له.

كيف تحافظين على رشاقتك؟

أمارس الركض والمشي وأحرص على أن يكون نظامي الغذائي متوازناً ومكوناً من ثلاث وجبات يومياً تتضمن الكثير من الخضار.

ما هي صفات رجل الأحلام؟

إنه الشخص الذي أحب رفقته ومشاركته أحزاني وأفراحي وممارسة النشاطات معه. لا أحب الرجل الأناني والعنيف والبخيل. يجذبني كريم الأخلاق والمسؤول.

كيف تصفين مجال الإعلام؟

يتميز هذا المجال بانه يحث المرء على العمل فيه بشغف مستمر. غير أنه يختلف عما يراه الناس من الخارج فهو أصعب مما قد يتصوره المشاهد. الاستمرارية في هذا المجال هي الأهم والأصعب. الإعلام مجال شاق لكثرة الاختيارات فيه وللمسؤولية التي يرتبها. المميز فيه أنه في تطور دائم وصراع مستمر مع الزمن. أي خطأ في هذا المجال يعيدك خطواتٍ الى الوراء.

ما طموحاتك؟

أطمح الى الاستمرار في العمل في مجال الموضة وإدارة أعمال مصممي الأزياء وتسويق الماركات الموجودة في الأسواق. أحلم بظروف أفضل للبنان ليستطيع الجيل الجديد تحقيق أحلامه.

كيف تصفين الذوق العربي؟

أؤمن بأن هناك جيلاً جديداً من العرب سيغير الموضة الشرقية. اصبح العربي ميّالاً بذوقه الى العالمية وأكثر اطلاعاً على الأذواق كافة، إضافة الى ثقافته حول الموضة والأناقة. سيخلق هذا الجيل العربي الجديد موضة عصرية غنية بطابعها الشرقي الممزوج بالذوق الغربي.

هل تعيشين حالة حب حالياً؟

نعم وآمل مستقبلاً زاهراً للعلاقة.

هل لديك هواية خاصة؟

انا مدمنة تسوّق وشراء أحذية أملك مجموعة كبيرة منها.