صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4841

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

غادة عادل: أنا نجمة بقدراتي التمثيلية وليس بمساعدة زوجي!

مرت بمراحل فنية كثيرة قدمت خلالها أنواعاً مختلفة من الأدوار حاصدة عنها جوائز عدة. عن تنقلها بين الرومانسية والـ{أكشن» والكوميديا وعن {خليج نعمة» و{كلاشينكوف» أحدث أدوارها، كانت هذه الدردشة مع الممثلة المصرية غادة عادل.

كيف تشعرين بعد الجوائز التي حصدتها عن دورك في «في شقة مصر الجديدة» للمخرج محمد خان؟

سعدت بهذا النجاح وبهذا الفيلم الرائع الذي كان وسيظل علامة مهمة في مشواري الفني.

هل كنت تتوقعين هذه الجوائز كلها عند قبول الدور؟

بالتأكيد تمنيتها كأي فنان يجسد دورا ويبذل فيه جهدا كبيرا فيأمل أن يلقى هذا التقدير، لكنني لم أتوقع حصد الجوائز، فتقدير الجمهور و إشادة النقاد هما جائزة في حد ذاتها، لهذا أنا سعيدة بهذا النجاح وبردود الفعل حول الدور سواء جماهيريا أو نقديا.

يرى البعض أن هذه الجائزة ازالت إلى حد ما ردود الفعل السيئة حول مشاركتك في فيلمي «خليج نعمة» و{كلاشينكوف»، ما رأيك؟

أختلف معك لأنني أعتبر ان مشاركتي في هذين الفيلمين هي إضافة الى مشواري. ففي «خليج نعمة» جسدت مشاعر زوجة مقهورة من تصرفات زوج سادي، وهو دور صعب احتاج مني مجهودا كبيرا كي اترجم تلك المشاعر. كذلك تحمست في «كلاشينكوف» لشخصية المذيعة التي تبحث عن الأسرار وتسعى إلى اكتشافها, بينما تحوي حياتها ما تخفيه عن الجميع، أشعل هذا التناقض في الشخصية حماستي لتجسيدها وأتصور أنني كنت محقة في اختياراتي.

لكن الأفلام لم تلق النجاح المطلوب؟

على العكس، فشخصية هند التي قدمتها في «كلاشينكوف» لم اجسدها في أي عمل سينمائي سابق وهي مركبة تحمل في داخلها تناقضات كثيرة ومساحات قوة وأخرى ضعف، كلها عوامل تحمس أي فنان لتقديمها لأنها تمنحه الفرصة لاستعراض قدراته الإبداعية.

كيف كان استعدادك لهذا الدور؟

حاولت خلال دراسة الشخصية استرجاع أسلوب صديقاتي المذيعات وتصرفاتهن والتدرب على طريقة إجراء الحوار أو مقاطعة الضيف، لكني في النهاية راعيت أن تكون لي بصمتي الخاصة. أتصور أنني نجحت بمساعدة المخرج رامي إمام الذي سعدت بالتعامل معه لأول مرة.

 هل اختلفت شروطك لقبول عمل سينمائي بعد حصولك على هذه الجوائز؟

لم ولن تختلف إذ لم تكن لدي أي شروط سوى النص المكتوب بشكل متميز، كذلك المخرج الذي يجيد تحريك ممثليه وإخراج أفضل ما لديهم.

ومساحة الدور ما هو موقعها على خريطتك؟


لا تشغلني المساحة ولا تهمني بقدر قيمة الدور وقوته وتأثيره في الموضوع.

 

ما هو الدور الذي تتمنين تقديمه؟

لا بد من أن يقدم الفنان أدوارا وشخصيات مختلفة وألا يحصر نفسه في قالب واحد. أتمنى تجسيد  شخصية شريرة أو شرسة أو غامضة تثير فضول المشاهد، المهم ابتعادي عن الفتاة البريئة التي حاول البعض حصري فيها في بداياتي، لكني نجحت في الهروب من هذا الحصار.

 وما الذي يعوقك عن تقديم هذه الانواع؟

للأسف لا توجد سيناريوهات جيدة تحتوي على عنصر التشويق والابهار وليس لديَّ حرية في الاختيار كما يتصور البعض وهذه مشكلة تواجهنا جميعا. لذلك أوافق على الدور الجيد شرط توافر مخرج واع لإخراج العمل بشكل متميز, لأن المضمون يصل  من خلاله.

يردد كثر ان غادة  نجمة  بدعم من زوجها، ما ردك؟

هذه اتهامات أتصور أنني تجاوزتها منذ زمن، نجحت في إثبات جدارتي بعيدا عنها بدليل أدواري «في شقة مصر الجديدة» و«ملاكي إسكندرية».

كيف تقيمين تجربتك من خلال مسلسل «المصراوية»؟

أعتبر نفسي محظوظة لأن عودتي الى التلفزيون كانت عبر الثنائي العظيم أسامة أنور عكاشة والمخرج إسماعيل عبد الحافظ واكتملت سعادتي بردود الفعل الجيدة التي حققها المسلسل في مصر والعالم العربي وسأستكمل الجزء الثاني منه قريبا ليعرض في رمضان المقبل وسأكون مفاجأة لجمهوري فانتظروني.

هل تتأثر نجمة السينما سلباً لمجرد عملها في المسلسلات التلفزيونية؟

يرفع العمل المتميز، سواء كان مسرحياً أو تلفزيونياً، من أسهم الفنان ويضيف إلى تاريخه. لكل وسيلة جمهورها ونقادها كذلك أصبحت الدراما التلفزيونية أهم الوسائل التي تجذب الجمهور وأكثرها انتشاراً،خصوصاً أنها تتناول قضايا جريئة ومشاكل اجتماعية وسياسية واقتصادية تمس هموم الشعب المصري ما جعل منها أخطر الأسلحة الفنية. سيراني الجمهور في مسلسل تلفزيوني جديد مع المخرج مجدي أبو عميرة قريبا.

هل تفكرين في خوض تجربة الغناء وطرح ألبوم في الأسواق؟

هذا اقتراح بعيد تماماً عن تفكيري، كان غنائي في فيلم «خليج نعمة» من متطلبات الدور واخترت أداء أغنية «حلوة يا بلدي» لعشقي الشديد لبلدي  وليس بهدف طرح نفسي كمغنية.