الغانم: برلمان الطالب منتدى ديمقراطي ومنصة للتعبير الحر

ترأس رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم جلسة برلمان الطالب السادس (الفصل التشريعي السادس)، أمس، في قاعة عبدالله السالم، بحضور وزير التربية وزير التعليم العالي حامد العازمي وعدد من مسؤولي الوزارة وقيادات الهيئات الشبابية والطلبة أعضاء البرلمان الطلابي، من التعليم العام والخاص ومن فئة ذوي الإعاقة.

وقال الغانم، في كلمة افتتح بها الجلسة، إن "برلمان الطالب منتدى ديمقراطي شبابي مفتوح وشفاف ومنصة للتعبير الحر وفضاء للتفاعل بين الأجيال".

وأوضح الغانم ان برلمان الطالب فرصة سانحة ومناسبة مواتية لأن يبدي الطلاب ما يشاؤون من آراء ورسائل وأفكار ورؤى ومفاهيم وفق اللائحة وجدول الأعمال وفي اطار الدستور.

وأكد أن "الانفتاح على كل فكرة جديدة لتطوير فكرة برلمان الطالب كان شعارنا منذ البداية، لذلك كان الباب على الدوام مفتوحا على مصراعيه لكل فكرة جديدة ورؤية مختلفة وزاوية مهمة مهملة".

وأضاف: "لقد بدأنا برلمان الطالب بتمثيل حصري على طلاب وطالبات المدارس الحكومية، وبعد سنوات عدة من العمل قررنا العام الماضي ضم طلاب وطالبات المدارس الخاصة، فكان التمثيل موسعا ومعبرا عن أغلبية الشريحة الطلابية بالكويت".

وتابع الغانم: "إننا نعقد برلمان الطالب اليوم، ضامّين إلينا أبناءنا الطلبة من ذوي الإعاقة، فنكون بذلك شملنا كل مدارسنا وشرائحنا المنخرطة في سلك التعليم وحققنا وعدنا الذي ألزمنا أنفسنا به، وهو عدم اهمال أو تجاهل أي فئة طلابية".

من جهته، أكد وزير التربية وزير التعليم العالي د. حامد العازمي حرص الوزارة على الارتقاء بالتعليم، والوصول به إلى الجودة العالية وفق المعايير العالمية، مشيرا إلى أن هذا الأمر يحتاج إلى وقفات جادة، وخطوات إصلاحية ربما تكون صعبة ومؤلمة، لكنها ضرورية ومهمة.

وأضاف العازمي أن "برلمان الطالب تجربة فريدة تتميز بها الكويت، ستنضج في المستقبل لتخرج أجيالا شابة تكون شموسا تضيء سماء الكويت بعلمها وعملها"، مشددا على أن الحرص على نظامنا الديمقراطي والدفاع عنه قدرنا، علينا أن نتمسك به ونصونه من كل تجاوز على قيمه، أو تعد على حدوده، أو تعسف في ممارسته، لكي لا يصبح معول هدم وتخريب، وأداة لهدر مقدرات هذا البلد، وتقويض مقوماته.

وأكد أن "غاية نظام التعليم هي إعداد جيل يمتلك من المعرفة والمهارات والخبرات التي تؤهله لتحمل مسؤولياته في المستقبل، فعليكم تضع البلاد آمالها، فكونوا عند حسن الظن بكم.

وعلى بنود جدول اعمال الجلسة أدرجت 4 طلبات لمناقشة موضوعات تتعلق بالمناهج والاختبارات ونظام الكفايات وتوزيع الدرجات، واختبار الآيلتس والبعثات الخارجية وتجارب الدول في مجال التعليم.

وحملت مداخلات أعضاء برلمان الطالب دعوات طلابية لإجراء عملية إصلاح جذري لقطاع التعليم، من أجل تحقيق رؤية "الكويت 2035"، ومطالبات بدعم الطلبة الموهوبين ماديا ومعنويا، كما تضمنت موضوعات المبنى المدرسي والأنشطة ورعاية الموهوبين ولائحة النظام المدرسي (الغياب – الغش).

وفيما يتعلق باختبار الآيلتس أكد الطلبة وجود عوائق عديدة بسبب امتحان القدرات، والذي يمثل صعوبة على طلبة التعليم الحكومي، حيث يفرض على الطالب في الكويت، ومرة أخرى في البلد المبتعث إليه.

وبينوا أن هناك تضييقا على الطلبة الراغبين في الابتعاث، بسبب قرار الآيلتس، ووصفوه بأن فيه ظلما كبيرا لطلبة المدارس الحكومية، في ظل وجود مشكلة قبول في جامعة الكويت.

ووذكروا أن اختبار القدرات يعد من الإيجابيات لو حسن تطبيقه، ويجب ان يكون شاملا لا يقتصر على الرياضيات والكيمياء والإنكليزية، مطالبين بإعادة النظر في اختبار الآيلتس.

تكريم الطلبة الأعضاء

كرم رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم الطلبة الأعضاء المشاركين في جلسة (برلمان الطالب) السادس.

وسلم الغانم عقب انتهاء الجلسة الطلاب والطالبات شهادات تقديرية ودروعا تذكارية، على جهودهم في نجاح جلسة برلمان الطالب.

وحضر التكريم الوكيل المساعد للتعليم الخاص والنوعي د. عبد المحسن الحويلة، ومدير إدارة التعليم النوعي د. سلمان اللافي، وعدد من الموجهين وأركان الوزارة، والأمين العام لمجلس الأمة علام الكندري.