موسكو تحذر واشنطن من مغبة التدخل العسكري في فنزويلا

  • 24-01-2019 | 13:55
  • المصدر
  • KUNA

حذرت روسيا اليوم الخميس الولايات المتحدة من مغبة التدخل العسكري في فنزويلا والعواقب "الوخيمة" التي ستنجم عن ذلك.

كما اعربت الخارجية الروسية في بيان عن قلقها العميق حيال الاشارات التي تصدر في العديد من العواصم حول امكانية التدخل العسكري في فنزويلا.

واتهم البيان الولايات المتحدة بانتهاك احكام القانون الدولي من خلال تنصيب نفسها "حكما" لتقرير مصير الشعوب الاخرى مشيرا الى سعي واشنطن الى "التخلص من الحكومة الفنزويلية التي لا تروق لها".

وحذر البيان من أن خلق ازدواجية السلطة في كاراكاس ومحاولة تشكيل مركز بديل لصناعة القرار "سيؤدي الى نشر الفوضى وتقويض اسس الدولة الفنزويلية".

وناشد البيان السياسيين "العقلاء" في المعارضة الفنزويلية عدم السماح بتحويل انفسهم الى "لعبة في يد قوى خارجية" مؤكدا ان من حق الفنزويليين فقط ان يقرروا مصيرهم بأنفسهم.

وشدد البيان على رفض اي محاولة للتدخل الخارجي في شؤون فنزويلا قائلا ان "التحريض على العنف لا يمت للديمقراطية بصلة وسيؤدي مباشرة الى سفك الدماء وتقويض سلطة القانون".

وقال البيان ان مهمة المجتمع الدولي تكمن في البحث عن سبل لترسيخ التفاهم بين مختلف القوى السياسية التي تتحلى بالمسؤولية في فنزويلا معربا عن استعداد روسيا للانخراط في هذه الجهود.

وعلى صعيد متصل نقلت وكالة (انترفاكس) الروسية للأنباء عن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف قوله ان روسيا تتابع تطورات الوضع في فنزويلا عن كثب لافتا الى ان واشنطن سعت الى استخدام منظمة دول امريكا اللاتينية "من اجل تصعيد الضغط على النظام الشرعي في كاراكاس بحجج واهية".

وحذر واشنطن من مغبة التدخل العسكري في فنزويلا قائلا ان هذا السيناريو سيؤدي الى عواقب وخيمة جدا.

واضاف ان روسيا تدعم فنزويلا في الذود عن سيادتها مشددا على ضرورة الالتزام بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول المستقلة.

وشدد على ان روسيا ستواصل التعاون مع فنزويلا في كافة المجالات الاقتصادية والتجارية والعسكرية.

ومن جانبه دعا رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما الروسي (البرلمان) فلاديمير شمانوف الى عقد جلسة طارئة لمجلس الامن الدولي لمناقشة الوضع في فنزويلا.

ودان شمانوف بقوة "التدخل" الامريكي في شؤون فنزويلا لافتا الى ان الجيش الفنزويلي يؤيد الرئيس "الشرعي" نيكولاس مادورو.

واتهم الولايات المتحدة بأنها تقف وراء "اثارة التوتر والفوضى بهدف تقويض النظام الاقتصادي والاجتماعي هناك".

واوضح ان موسكو وكاراكاس وقعتا عدة اتفاقيات تسمح بتزويد القوات المسلحة الفنزويلية وقوات الامن بالاسلحة والمعدات الضرورية الحديثة.

وكان الرئيس الامريكي دونالد ترامب اعلن امس اعترافه برئيس الجمعية الوطنية (البرلمان) خوان غويدو رئيسا مؤقتا لفنزويلا.

واعترفت عدة دول ابرزها البرازيل وباراغواي وتشيلي وكندا وبيرو والارجنتين وكولومبيا ومنظمة دول امريكا اللاتينية بالرئيس الجديد فيما اعربت ايران وتركيا وروسيا والصين وبوليفيا وكوبا عن دعمها لنظام مادورو.