أرجوحة: 240 ساعة

  • 17-08-2018

240 ساعة هي الأغلى والأثمن في كل عام، 240 ساعة تطلب المجتهدين والمثابرين، 240 ساعة توصلك إلى أعلى الدرجات وتساعدك في إدراك السعادة في الدارين، فاللهم اجعلنا من عبادك الصالحين العابدين، وتقبل منا الأعمال الصالحة في هذه الأيام المباركة يا أرحم الراحمين يا الله.

نعم عزيزي القارئ 240 ساعة أي ما يعادل 10 أيام، هي الأيام العشرة الأول من ذي الحجة، هي أفضل الأيام للتقرب إلى الله والعمل الصالح والعودة والتوبة إلى الله عز وجل، لقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم "مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهِنَّ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ اْلأيَّامِ الْعَشْرِ... إلى آخر الحديث"، فهنيئاً لمن اغتنم الفرصة وسعى في طرقات الخير والبر والتقوى طمعاً في غفران الله وثوابه الجزيل في خير أيام الدنيا.

إخواني الكرام إنها ساعات معدودة تمر سريعاً فاغتنموها في الطاعة، ولنكن سباقين إلى الخير في كل حدب وصوب، فإذا كان حجاج بيت الله الحرام، يطوفون الآن حول البيت الحرام، ويسعون بين الصفا والمروة، فلنسعَ في دروب الخير والعمل الصالح ومساعدة المحتاجين والضعفاء وإغاثة المنكوبين والمستضعفين في كل بقاع الأرض، كعادة أهل الكويت الطيبين الخيرين، وإن كان حجاج بيت الله الحرام، يرمون الجمرات، فلنرمِ نحن المعاصي والسيئات ولنهجر الذنوب والآفات، ولنزجر الشيطان في أخزى وأذل أيامه في كل عام، حيث يرى عباد الله يأتون من كل فجٍ عميق ليقيموا شعائر الله وليطيعوا أوامره اقتداءً بأبيهم إبراهيم.

هي ساعات مباركات فأرجو أن نستثمرها في كل جوانب الخير، فرطبوا ألسنتكم وقلوبكم بذكر الله وقراءة القرآن والدعاء، فقد كان صحابة رسول الله، رضوان الله عليهم، يدّخرون حاجاتهم ليوم عرفة، ليرفعوا أكف الضراعة والدعاء بها إلى الله عز وجل في هذا اليوم المبارك الطيب.

أما الصيام فيكفي أن صيام يوم واحد قد يكون سبباً في تكفير ذنوب أعوام، لقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم "صيامُ يومِ عرفةَ، أَحتسبُ على اللهِ أن يُكفِّرَ السنةَ التي قبلَه والسنةَ التي بعده"، فهذا اليوم الطيب المبارك قد يكون صيامه إيماناً واحتساباً لوجه الله تعالى سبباً في غفران ذنوب عامين، عام مضى، وعام سيأتي من بعده، فاللهم اغفر لنا الذنوب واستر لنا العيوب وتب علينا يا ربنا لنتوب، فخذ لنفسك زادا من الصوم فيما استطعت فيها من أيام، وإن لم تستطع فلا تحرم نفسك أجر صوم عرفة، وتكفير الذنوب بمشيئة الله تعالى.

"الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد"، ما أجملها من كلمات يلهج بها المسلمون في كل بقاع الأرض معلنين فرحتهم برضا الله عليهم وتقبل طاعتهم، ربنا اجعلنا من عبادك الصالحين، واغفر لنا ولجميع المسلمين والمسلمات، الأحياء منهم والأموات إنك قريبٌ سميعٌ مجيب الدعوات.

أرجوحة أخيرة:

الكل يتحدث هذه الأيام عن التغيرات وما سيحصل في الأيام القادمة، وأقصد هنا العقوبات على إيران، وهبوط الليرة التركية، وغيرها من الأمور التي ستتخذ منعطفا سيئاً لا سمح الله إذا لم يتدخل عقلاء القوم في تلك المعطيات، نعم قد نختلف مع أميركا في بعض المواقف المتحيزة جداً تجاة القضايا الإسلامية، لكن لا ننسى أن من ندافع عنهم اليوم ينتظرون كسرنا ليكسرونا زيادة، فالحقد والحسد اللذان يحيطان بنا من كل حدب وصوب لابد نكون واعين لهما، فالمرة الأولى مرت بخير لكن الضربة الثانية موجعة جداً، فاحذروا يا قوم، أشباه الرجال، عندما يتحدثون فهم غير صادقين بتاتاً، الله المستعان، ربي احفظ بلدي وحكامها وشعبها ومواطنيها، وعيدكم مبارك جميعاً.