رواية الحمادي الممنوعة تمثل الكويت في «البوكر»

أُعلنت أمس أسماء الأعمال الأدبية للقائمة الطويلة التي ستخوض غمار التنافس على الجائزة العالمية للرواية العربية «البوكر» لعام 2015، متضمنة رواية «لا تقصص رؤياك» للروائي الكويتي عبدالوهاب الحمادي.

ربما لا يحمل مضمون الخبر حتى الآن أي غرابة، غير أن ما يثير الاستغراب حقاً أن تلك الرواية التي أصبحت تمثل الأدب الكويتي في هذه المسابقة العالمية، رفضتها رقابة الإعلام وقررت حظر تداولها في الكويت، ليتم إثر هذا الحظر، حرمانها من المشاركة في معرض الكويت للكتاب الأخير.

وفي تعليقه على هذه المفارقة، أعرب الروائي عبدالوهاب الحمادي، في اتصال هاتفي مع «الجريدة»، عن سعادته باختيار «لا تقصص رؤياك» ضمن القائمة الطويلة لجائزة «البوكر»، غير أنه عبر، في الوقت نفسه، عن حزنه لمنع رقابة الإعلام الرواية من التداول في الكويت، مشيراً إلى غبطته برؤية اسم الكويت ضمن مسابقة «البوكر».

وقال الحمادي: «رغم ألمي وحزني بسبب قرار منع روايتي من التداول في بلدي، فإن اختيار لجنة التحكيم لها في هذه الجائزة يعد مكافأة لي، لذا فإنني أشعر بالامتنان لهذه اللجنة»، مضيفاً : «لا أعرف أسباب منع روايتي، لكنني أريد التركيز جيداً بعد اختيار الرواية بالقائمة الطويلة للبوكر، لأن هذا يعد مصدراً للفخر، ويحملني مسؤولية مضاعفة وآمل التوفيق للجميع في هذه المسابقة».

يشار إلى أن الحمادي عجز عن استصدار قرار من الجهات الرقابية للسماح لعمله الأدبي بالتداول في الكويت، غير أن الاعتراف بالرواية جاء من جائزة دولية.