صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4174

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الفضل: لتبتعد أميركا عن التدخل في شؤون الكويت

«زيارة السفارة الأميركية لتقديم العزاء في البدون مستنكر وتحركها يقلقنا»

دعا النائب أحمد الفضل السفارة الأميركية في البلاد إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية للكويت، وأن تبعد الدبلوماسية الأميركية عن التصرفات «الترامبية»، بحسب تعبيره.

وقال الفضل، في تصريح صحافي بالمجلس أمس: «ما كان ودنا ابدا أن نتناول أي شخص متوفى مهما كان إلا بما هو جيد، وهذا المفروض أن تكون عليه أخلاقنا وأخلاق المجتمع، وهذا ما نحن عليه، إلا أن هذا المتوفى وضع في هذا الموضع حتى تبتز الدولة، فكان واجبا على الدولة أن توضح الحالة التي انتحر بها».

مليون مهاجر

وخاطب الفضل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، قائلا: «صوتنا الذي أعطيناك إياه في قانون تجنيس ما لا يزيد على 4 آلاف في العام الحالي، هو مقابل وقوفك أمام مجلس الأمة والتسجيل في مضابطه التزامك بكل البيانات التي تخرج من الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية، فهذا يجعل ملف تجنيس الـ4000 الذي ستتناولونه تحت مليون مجهر».

وطلب من الداخلية «إبعاد كل من خرج وقال إن كل من ينتحر من فئة البدون سيأخذ مسؤولا معه، وكذلك من رد عليه وقال: بيض الله وجهك، فهؤلاء سود الله وجوههم، فلا نريد هذه الأشكال في البلد».

واضاف: «انا على علاقة صداقة مع السفير الأميركي، وأتمنى من كل قلبي أن ما قمتم به كان زلة دبلوماسية لا تتكرر، وأنا أقولها من باب الصداقة والمحبة، وأنا عضو مجلس أمة، وأنتم سفارة أميركية، ومليون بالمية عندكم تقرير عني وعن كل توجهاتي، وتعلمون أنني لا علاقة لي بمعاداة الأمريكان أو أي عرق، فأنا من دعاة معالجة مشاكلنا بشكل أكثر واقعية».

التعامل بين الدول

وخاطب الفضل السفير الأميركي بالكويت، قائلا: «يا الأخ السفير ما قمتم به من زيارة لتقديم العزاء في البدون أمر مستنكر عندنا في مجلس الأمة، وبحكم العلاقة التاريخية بين البلدين لن نصعد الموضوع، لكن أريدك يا صديقي السفير أن تعطيني شعورك لو قام سفير الكويت لديكم بزيارة المكسيكان اللي بالسجون وعلى الحدود ومجهزين للترحيل، ثم زيارة أهاليهم ومرضاهم بالمستشفيات وموتاهم بالعزيات؟».

وأردف: «إذا كانت زلة (أي ما حدث من السفارة) فما بيننا من صداقة يجعلنا نتجاوز، وأنا لا أتكلم بشكل شخصي وإنما كبلدين، وإن كان الأمر بإيعاز فأنا يا أخي السفير وصديقي الغالي أتحداك أن تعيدها مرة أخرى، فما يجوز التعامل بين الدول بهذه الطريقة، ولا بين السفارات، خاصة مع مثل هذه العلاقة المتينة بين الكويت والولايات المتحدة».

واستطرد: «أنتم تعلمون عن ملف البدون، وقد يكون أكثر من بعض المسؤولين الكويتيين، وأن هذا الملف مختلط، والسبب الأساسي في تعطيله هو دخول غير المستحقين»، مبينا أن «هذا التحرك الذي يأتي من دولة بحجم أميركا يقلقنا مع الدعوات الخارجية والداخلية»، وأكد أن هناك أمرا يدبر للكويت بليل».

اقتراح بتخصيص حارات للدراجات

تقدم النائب أحمد الفضل باقتراح برغبة لتخصيص حارات على الأرصفة بالطرق الرئيسية لمستخدمي الدراجات الهوائية، من أجل تأمين سلامتهم من حوادث المرور.