صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4151

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

نجوم صنعوا الفارق في تتويج برشلونة بالليغا

  • 23-05-2019

حافظ برشلونة على لقب الليغا هذا الموسم للموسم الثاني على التوالي، والـ26 في تاريخه، والثامن في آخر 11 عاما، إلا أن هذا التتويج لم يكن ليتحقق لولا وجود أبطال سواء داخل المستطيل الأخضر أو خارجه.

وعلى الرغم من وجود أكثر من اسم يستحق أن يحفر في جنبات "الكامب نو" على مدار هذا الموسم، إلا أن هناك خمسة أبطال كانوا الأبرز في مسلسل التتويج الكتالوني وهم: مارك-أندريه تير شتيغن وجيرارد بيكيه وجوردي ألبا وليونيل ميسي والمدير الفني إرنستو فالفيردي.

1- تير شتيغن:

على الرغم من ذهاب جائزة "زامورا" للسلوفيني يان أوبلاك، حارس مرمى أتلتيكو مدريد، للعام الثاني على التوالي، إلا أن تير شتيغن كان بمنزلة سد منيع أمام هجمات الخصوم، وساهم بتصدياته الحاسمة في حفاظ البلاوغرانا على لقب الليغا للموسم الثاني تواليا.

وبالإضافة إلى حفاظه على عذرية شباكه في 16 مباراة، وصلت نسبة فاعلية الدولي الألماني إلى 72.6 في المئة بتصدياته التي وصلت إلى 85. وبعيدا عن أرقامه الرائعة، فإن صاحب الـ27 عاما تمكن من كسب حب الجميع بشخصيته القيادية، واندماجه وسط المجموعة.

2- جيرارد بيكيه:

قد يكون هذا هو أحد أفضل مواسم المدافع الدولي السابق مع البرسا، فالإصابات المتكررة للثنائي الفرنسي صامويل أومتيتي والبلجيكي توماس فيرمايلين وابتعادهما عن الملاعب فترة طويلة، فضلا عن عدم الاعتماد على الكولومبي جيسون موريو المنضم في الميركاتو الشتوي من فالنسيا، جعلت فالفيردي يعتمد كثيرا على خدمات بيكيه.

ويعد صاحب الـ32 عاما أحد أكثر اللاعبين الذين شاركوا في المباريات هذا الموسم، وشكل ثنائيا متفاهما مع الفرنسي كليمون لونجليه.

3- جوردي ألبا:

اسم آخر ساهم في هيمنة البرسا على لقب الليغا للمرة الثانية على التوالي، بانطلاقاته المدوية في الجانب الأيسر في إيجاد الكثير من الحلول للفريق، وضرب دفاعات الخصوم.

وإذا كان بيكيه صاحب أكثر الدقائق لعبا في الليغا، فإن ألبا صاحب أكثر عدد من المباريات (32 مرة أساسيا و4 كبديل)، كما أنه سجل هدفين وصنع 8 أخرى.

هذا بالإضافة للتفاهم الكبير بينه وبين النجم ليونيل ميسي، والذي ساهم في إنهاء العديد من المباريات الصعبة، فلا يمكن أن يطلب أكثر من هذا من ظهير أيسر.

4- ليونيل ميسي:

بالطبع لا يمكن الحديث عن العناصر المهمة في تتويج برشلونة، دون ذكر هدافه التاريخي في الليغا وقائده الحالي النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.

فصاحب القميص رقم "10" ساهم بأهدافه الـ36 هذا الموسم في الإبقاء على درع الليغا داخل ملعب (الكامب نو)، مهيمنا على لقب هداف المسابقة للموسم الثالث تواليا، والسادس في تاريخه، ليواصل هوايته في تحقيق الأرقام القياسية بمعادلة أسطورة اتلتيك بلباو ثيلمو زارا، في عدد مرات الفوز بلقب الـ "بيتشيتشي".

ولم يكتف "البرغوث" بهز شباك الخصوم فحسب، بل إنه أيضا لعب دور صانع الألعاب، وهو ما تتحدث عنه الأرقام بوضوح، حيث إنه احتل صدارة أصحاب التمريرات الحاسمة إلى جانب لاعب إشبيلية بابلو سارابيا برصيد (19 تمريرة)، كما أنه كان الأعلى في المحاولة على المرمى (140 محاولة)، وأيضا الأكثر من حيث عدد النقاط التي منحها لفريقه (18 نقطة)، لتحمل هذه البطولة اسمه عن جدارة.

5- إرنستو فالفيردي:

عنصر آخر ساهم في هذه الهيمنة الكبيرة للفريق الكتالوني على المشهد داخل إسبانيا، ولكن هذه المرة ليس داخل المستطيل الأخضر، ولكن من خارج الخطوط، وتحديدا مقعد المدير الفني، وهو فالفيردي.

وعلى الرغم من تعثر المدرب الباسكي للعام الثاني تواليا في دوري الأبطال وبطريقة مماثلة تقريبا، إلا أن دوره كان واضحا في إحكام قبضتهم محليا.

فبرشلونة حسم اللقب قبل 3 جولات من النهاية، وبفارق 11 نقطة عن أقرب ملاحقيه (أتلتيكو مدريد)، و19 عن ريال مدريد.

واستطاع البرسا تحت قيادة فالفيردي أن يفوز بفارق تاريخي عن الغريم التقليدي الميرينغي لم يسبق حدوثه في تاريخ المسابقة.