صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4128

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مكاسب متفاوتة لمؤشرات السوق والسيولة 47.3 مليون دينار

نصف التعاملات لأسهم بنك بوبيان... وسهما «الوطني» و«بيتك» يدعمان الصعود

على الرغم من حجم السيولة التي انتهت إليها الجلسة الأخيرة لهذا الأسبوع في بورصة الكويت، التي اقتربت من 48 مليون دينار لكنها لم تكن موزعة بشكل متوازن على الأسهم وتركز نصفها تقريباً على بنك بوبيان.

أقفلت المؤشرات الرئيسية الثلاثة لبورصة الكويت تداولات هذا الأسبوع على مكاسب متفاوتة في جلسة أمس، إذ ارتفع مؤشر السوق العام بنسبة 1.21 في المئة تعادل 67.8 نقطة ليقفل على مستوى 5649.17 نقطة وسط سيولة بلغت 47.3 مليون دينار بكمية أسهم متداولة بلغت 135.9 مليون سهم نفذت من خلال 4959 صفقة.

كذلك ربح مؤشر السوق الأول بنسبة 1.6 في المئة تعادل 96.47 نقطة مقفلاً على مستوى 6107.88 نقاط بسيولة بلغت 44.5 مليون دينار وبكمية أسهم متداولة بلغت 91.4 مليون سهم نفذت عبر 3232 صفقة، ونما مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.18 في المئة تساوي 8.68 نقاط ليقفل على مستوى 4761.52 نقطة بسيولة بلغت 2.7 مليون دينار وبكمية أسهم متداولة بلغت 44.4 مليون سهم نفذت من خلال 1727 صفقة.

ارتداد بسيولة محدودة

على الرغم من حجم السيولة التي انتهت إليها الجلسة الأخيرة لهذا الأسبوع في بورصة الكويت، التي اقتربت من 48 مليون دينار لكنها لم تكن موزعة بشكل متوازن على الأسهم وتركز نصفها تقريباً على بنك بوبيان وبعد أن انتهى استحقاق زيادة رأس المال وتوزيع الأسهم التي كانت بعلاوة إصدار بـ 350 فلساً.

إجمالاً جاء الدعم من أسهم قطاع البنوك خصوصاً الأسهم الرئيسية مثل "الوطني" و"بيتك" اللذين حققا ارتفاعات كبيرة وكذلك بقية أسهم القطاع مثل بوبيان والخليج هذا فيما يخص السوق الأول، وأيضاً على مستوى السوق الرئيسي كانت الأسهم التي حققت نتائج مالية تدعم الأداء كسهم الأولى والامتياز والسفن، وضغطت بعض الأسهم لكن بنسب أقل بعد نتائج مالية مخيبة للآمال كان أكبرها سهم السورية ويوباك اللذان تراجعا بنسب فاقت 10 في المئة، إجمالاً انتهت الجلسة على اللون الأخضر، لكن لم يكن كافياً لبث مزيد من الثقة حيث إن السيولة الحقيقية لم تتجاوز 24 مليون دينار.

خليجياً، استمر التباين تجاه الأسهم للجلسة الثانية على التوالي بذات الأداء، إذ تراجع سوقا الإمارات بشكل متفاوت وكان سوق أبوظبي الأكثر حدة في التراجع، كذلك انضم سوق البحرين إليهما، بينما في المقابل حققت بقية الأسواق مكاسب كان أفضلها مؤشر السوق الأول الكويتي الذي حقق 1.6 في المئة، بينما حققت الاسواق الثلاثة السعودي ومسقط وقطر ارتفاعات كانت اقل من 1 في المئة وقريبة من النصف نقطة المئوية.

وارتفعت أسعار النفط أمس، لتبلغ 72 دولاراً على مستوى برنت

و62.5 دولاراً لنايمسك الأميركي بعد حديث إيجابي فيما يخص التجارة العالمية واتفاقات بين الصين والولايات المتحدة الأميركية وحرب الضرائب المستمرة بينهما.

أداء القطاعات

تلونت القطاعات باللون الأخضر إذ ارتفعت مؤشرات ستة قطاعات هي بنوك بـ 24.7 نقطة وعقار بـ 3.8 نقاط وسلع استهلاكية بـ 3.4 نقاط وصناعة بـ 3.3 نقاط وخدمات مالية بـ 3 نقاط ومواد أساسية بـ 2.9 نقطة، بينما انخفضت مؤشرات ثلاثة قطاعات هي النفط والغاز بـ 6.1 نقاط وخدمات استهلاكية بـ 1.9 نقطة واتصالات بـ 1.5 نقطة، واستقرت مؤشرات أربعة قطاعات هي تكنولوجيا وتأمين ومنافع ورعاية صحية وبقيت دون تغير.

وتصدر سهم بنك بوبيان قائمة الأسهم الأكثر قيمة إذ بلغت تداولاته 24.5 مليون دينار وبانخفاض بنسبة 0.88 في المئة تلاه سهم بيتك بتداول 4.9 ملايين دينار وبارتفاع بنسبة 1.6 في المئة ثم سهم وطني بتداول 3.8 ملايين دينار وبأرباح بنسبة 3.3 في المئة ورابعاً سهم الدولي بتداول 2.8 مليون دينار وبانخفاض بنسبة 0.38 في المئة وأخيراً سهم خليج ب بتداول 1.8 مليون دينار ومرتفعاً بنسبة 1.6 في المئة.

ومن حيث قائمة الأسهم الأكثر كمية جاء أولاً سهم بنك بوبيان إذ تداول بكمية بلغت 43.7 مليون سهم وبتراجع بنسبة 0.88 في المئة، وجاء ثانياً سهم الدولي بتداول 11 مليون سهم ومنخفضاً بنسبة 0.38 في المئة وجاء ثالثاً سهم الأولى بتداول 7.8 ملايين سهم وبارتفاع بنسبة 2.4 في المئة وجاء رابعاً سهم بيتك بتداول 7.4 ملايين سهم وبارتفاع بنسبة 1.6 في المئة وجاء خامساً سهم خليج ب بتداول 6.2 ملايين سهم وبارتفاع بنسبة 1.6 في المئة.

وتصدر قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعاً سهم تمدين أ إذ ارتفع بنسبة 11.3 في المئة تلاه سهم المصالح ع بنسبة 9.9 في المئة ثم سهم أجيال بنسبة 9 في المئة ورابعاً سهم وطنية د ق بنسبة 8.2 في المئة وأخيراً سهم المدينة بنسبة 8.1 في المئة.

وكان أكثر الأسهم انخفاضاً سهم السورية إذ انخفض بنسبة 13.6 في المئة تلاه سهم يوباك بنسبة 10 في المئة ثم سهم المتكاملة بنسبة 8 في المئة ورابعاً سهم أعيان ع بنسبة 7.7 في المئة وأخيراً سهم التعمير بنسبة 7.7 في المئة.