صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4175

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أحلى الجزر

  • 09-04-2019

بعد أن حمل الراية الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع لإعادة الحياة لجزر الكويت، وذلك بتبنيه مشروع "مدينة الحرير" من ضمن رؤية "كويت 2035" ندعو الله أن يكون النجاح والتوفيق في ركابه.

في تلك الأيام الخوالي كانت جزيرة "فيلكا" مقصد السياحة لأهل الكويت لقضاء بعض الأيام والوفاء بنذورهم وزيارة بعض معالمها كما كان يعرف بضريح "سيدنا الخضر" ومقابر "سعد وسعيد"، إضافة إلى شراء بعض المنتجات التي تشتهر بها الجزيرة مثل الجزر البنفسجي والكليجة.

وكانت السفن الخشبية هي الوسيلة الوحيدة المتوافرة في ذلك الوقت، وتعتبر جزيرة فيلكا إحدى تسع جزر كويتية هي عوهة، كبّر، مسكان، بوبيان، أم المرادم، أم النمل، قاروه، وربة، وللأسف أنها جزر مهملة لا يكاد أغلبنا يعلم بأسمائها أو مواقعها.

والآن وبعد أن حمل الراية الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع لإعادة الحياة لتلك الجزر، وذلك بتبنيه مشروع "مدينة الحرير" من ضمن رؤية "كويت 2035" ندعو الله أن يكون النجاح والتوفيق في ركابه.

وهناك عدد من النقاط التي تدعونا إلى التفاؤل منها، على سبيل المثال: أن الشيخ ناصر تاجر ورجل أعمال ناجح، وكالعادة فإن رجال الأعمال ليس في قاموسهم مجال للفشل أو التراخي إضافة إلى أن هذا المشروع سيؤدي بالضرورة إلى تشابك المصالح، سواء للدول الإقليمية أو الدولية التي تحرص على المشاركة في هذا المشروع الحيوي العالمي، والذي سيؤدي بالضرورة أيضا إلى رفع مستوى المعيشة والرخاء في المجتمعات في الدول المحيطة.

ومن المؤكد أن المجتمعات التي يسودها الرخاء تحرص على الأمن والاستقرار والابتعاد عن الصراعات والحروب، وأنا على يقين بأن كل من أبدى رأياً في الموضوع سواء سلبا أو إيجابا إنما يعبر عن حب لهذا الوطن الغالي الذي نتمنى أن نراه في سباق مع الزمن لتعويض تلك السنين العجاف التي أكلت الأخضر واليابس.

لقد قمت بجولة في أغلب جزر البحر الكاريبي وبهاماس والجزر الفنزويلية مثل جزيرة مارغريتا، لكم هي رائعة تلك البقاع والجزر بما تحتويه من مناظر رائعة وألعاب مائية، وجولات سياحية وغواصات صغيرة تجوب الأعماق، والقيام بزيارة "الأسماك" ومحل تكاثرها وتنوعها، والعديد من المتع التي تدخل السعادة والفرح في نفوس كل أفراد العائلة، كما أن بعض تلك الجزر غدت أسواقاً عالمية تتسابق كبرى الشركات العالمية للدخول إليها مثل جزيرة "سانت مارتن".

فكم نتمنى أن تعود الحياة إلى جزرنا، ونقول من القلب "توكل على الله يا بوعبدالله".