صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4172

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تجاره الرقيق المعاصرة

  • 27-03-2019

لقد شهدت دول عربية وإفريقية هجرة غير قانونية لعدد كبير من البشر في العقود الأخيرة لأسباب سياسية واقتصادية، فقد كانت هذه الهجرة ولا تزال ظاهرة راح ضحيتها عدد كبير من البشر عبر البحر المتوسط وغيره.

لقد ترك أولئك بلدانهم واستجابوا لسماسرة هذه التجارة الذين كسبوا منها مادياً ولم يتحملوا مسؤولية من فقدوا أرواحهم في عرض البحر، فمعظم أولئك المهاجرين اللاجئين من الأطفال والنساء، وبعض دول المهاجرين الأصلية غنية بمواردها، بيد أن التخلف والفساد جعلا المهاجرين يطمحون لحياة أفضل في دول أوروبية وغيرها.

لقد غامروا بحياتهم، ويعانون من مسألة التكيف مع البلدان التي هاجروا إليها، خصوصاً بالنسبة إلى الأطفال، وغير المؤهلين علمياً وفنياً، فذهبوا يبحثون عن حياة أفضل وهم لا يملكون مقومات العيش، وصدقوا ما روجه سماسرة هذه التجارة مقابل حفنة دولارات دبرها أولئك الفقراء رغما عنهم، ولم يعبأ المتاجرون بالبشر بمصير اللاجئين ولا يتحملون مسؤولية الغرق والكوارث التي حلت بهم.

إن استقبال الدول الأوروبية لهؤلاء اللاجئين لأسباب مختلفة يعد تشجيعاً لهم ولغيرهم على استمرار هذه التجارة، والسؤال: لماذا لا تعمل تلك الدول على المساهمة في تنمية الدول المصدرة للاجئين، وبعضها غنية بموارد الزراعة والمعادن؟!

وتروج الدول المستقبلة لهم بأنها تفعل ذلك لأسباب إنسانية، وفي حقيقة الأمر لأسباب سياسية، لأن حكومات الدول المصدرة للمهاجرين اللاجئين لا تعير هذه المسألة اهتماما بسبب التخلف والفساد، والحروب الأهلية، وعدم الاستقرار، وبعض رموزها تتضخم أرصدتهم، والشعوب تعاني الفقر وما دون خط الفقر.

إن الهجرة ظاهرة عالمية على الدوام، لكن هذا النوع من الهجرة يعتبر هجرة قسرية تفضح الفارق بين تخلف الدول المصدرة للمهاجرين وتقدم الدول المستقبلة لهم، هي هجرة، ولجوء، وتجارة جديدة للرقيق بمواصفات مختلفة عن تجارة الرقيق التقليدية التي شهدها العالم في السابق، متى تقف وتنتهى هذه التجارة؟

لن يحدث ذلك ما لم تخرج الدول المصدرة لها من تخلفها، وتتطور، ولن يحدث ذلك في المستقبل المنظور، لأن قضية كهذه تضاف إلى تراكمات الحاضر، وتدخل التاريخ المعاصر، ونجد من واجبنا أن نقول فيها رأياً.