صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4147

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

فخر الدين: المترجم الكويتي مؤهل لميدان العمل الحر

خلال ندوة «مسؤولية المترجم الكويتي ضمن رؤية 2035»

أقيمت ندوة فكرية في الترجمة الأدبية بعنوان "مسؤولية المترجم الكويتي ضمن رؤية 2035" في مركز عبدالعزيز حسين بمنطقة مشرف.

وتضمنت الندوة، التي قدمها م. بدر أبورقبة العتيبي جلستين؛ الأولى كانت بعنوان من واقع الترجمة في الكويت وأدارها د. محمد بن ناصر، وشارك فيها نسيمة الرجيب بورقة "مستقبل المترجم الكويتي"، ودانة بنيان بورقة "الترجمة والعلاقات القانونية الدولية"، وإيمان العوضي بورقة "الترجمة في عالم المال والأعمال".

أما الجلسة الثانية فكانت بعنوان لغات التواصل العالمية، وأدارها د. يوسف البدر، وشارك فيها د. ضياء بورسلي بورقة "الإسبانية في التعاملات العالمية"، وتحدث د. يعقوب الشمري عن "الفرنسية كلغة دولية"، كما تحدث مدالله الشمري عن "أهمية اللغة الصينة في التعاملات الدولية"، وقدم بدر الفيلكاوي ورقة بعنوان "نافذة على اللغة اليابانية"، وأخيرا تحدث د. شملان القناعي عن "الإنكليزية لسان التعاملات الدولية".

في البداية، قال رئيس مجلس إدارة جمعية المترجمين الكويتية د. طارق فخر الدين: "اخترنا هذا الموضوع لنتحدث فيه؛ لأنه يثير التحديات أمام المترجم الكويتي، أو لاستنهاض همته ليتلمس دوره كمواطن مسؤول تجاه مستقبل وطنه.

وأضاف د. فخر الدين، إن "رؤية صاحب السمو أمير البلاد لمستقبل هذا الوطن ذات أهمية مصيرية لقادم أعوامنا وأجيالنا، لأنها ترسم لنا مسارنا نحو الأفضل والأبقى، وهو استثمار طاقاتنا الذاتية، وتفعيل قدرات الإنسان ودمجها مع إمكانات المكان لتوليد بيئة مثمرة للوطن والمواطن، وتقتضي منا هذه الرؤية السامية أن نتفاعل معها، وأن تكون هاجسنا اليومي، كل في موقعه، يتساءل عن دوره وإمكاناته لتحقيقها".

ولفت إلى أن "الكويت مركز مالي وتجاري يحقق جودة حياة عالية للمواطنين، ويجذب الاستثمار، ويرسخ قيم العمل ويحقق التنمية البشرية والتنمية المتوازنة، ويقود فيه القطاع الخاص النشاط الاقتصادي بما يذكي روح المنافسة، ويرفع كفاءة الإنتاج في ظل حكومات فعالة ملتزمة بمقومات سياسة الرفاه توفر البيئة التشريعية والرقابية اللازمة لحماية أموال المستثمرين، وتوفر مناخا وبيئة أعمال مشجعة في ظل عمل مؤسسي يتصف بالشفافية".

وتابع "يتوقع في المستقبل أن يشتد الطلب على الترجمة إلى مختلف اللغات مع التقدم في تحقيق استراتيجيات الرؤية. والمترجم الكويتي مؤهل تأهيلا عاليا يمكنه من دخول ميدان العمل الحر في مجالات الترجمة المختلفة"، موضحا أن "المطلوب أن يتضمن فكر ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة إجراءات وخطوات تشجع المترجم الكويتي على التوجه للعمل الحر في مجال اختصاصه وخبرته".

وعن تطوير التشريعات، أكد د. فخر الدين أن "المترجم الكويتي مدعو إلى القيام بجهود متواصلة لحث الجهات المسؤولة على إصدار قانون تنظيم مزاولة مهنة الترجمة، أسوة بما هو معمول به في دولة الإمارات العربية المتحدة وبلدان عربية أخرى".