صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3991

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تعبئة عامة في فرنسا لتجنّب أعمال شغب خلال تحركات مطلبية السبت

  • 07-12-2018 | 11:55
  • المصدر
  • AFP

تستعدّ السُلطات الفرنسيّة لمواجهة أعمال شغب السبت في باريس حيث دعت «السترات الصفراء» إلى تظاهرات للأسبوع الثالث على التوالي غير آبهة بالمناشدة الحكوميّة للتهدئة.

وقال رئيس الحكومة الفرنسيّة إدوار فيليب مساء الخميس في حديث لقناة «تي إف 1» إنّه سيتمّ السبت تعبئة 89 ألف شرطي (مقابل 65 ألفاً في 1 ديسمبر)، منهم 8 آلاف في باريس وحدها (مقابل 5 آلاف).

وامتدّ التململ في الأيام الماضية إلى صفوف طلبة الثانويات والجامعات والمزارعين الذين اغتنموا تحرك أصحاب السيارات الخاصة الذين ينتقلون بين المدن والريف احتجاجاً على سياسة الحكومة الضريبية والاجتماعية، لتقديم مطالبهم المختلفة عنها.

وشهدت حوالي 200 ثانوية ومعهداً وبعض الجامعات إغلاقات أو اضطرابات مجدداً الخميس لليوم الرابع، وتحوّل العديد من التظاهرات الطالبية إلى أعمال شغب فأحرقت صناديق قمامة وأصيبت سيارات بأضرار واشتبك متظاهرون مع الشرطة في مختلف المدن في جميع أنحاء فرنسا في مشاهد تذكر بأعمال الشغب التي شهدتها باريس السبت الماضي وشاهدها العالم.

وتحسباً، طُلب من أصحاب متاجر جادة الشانزليزيه، محور الشغب، إبقاءها مغلقة السبت، كما تقرّر غلق عشرات المتاحف وبرج إيفل.

مواجهات

في بورودو «غرب» التي شهدت كذلك مواجهات عنيفة، أعلنت البلدية إغلاق نحو عشرة مراكز عامة وثقافية.

وتقرّر تعزيز الشرطة في كل أنحاء فرنسا بأعداد تضاف إلى 65 ألف دركي نشروا السبت الماضي في المواقع الحساسة، وفق وزير الداخلية كريستوف كاستانير.

وقال القصر الرئاسي مساء الأربعاء إنه يخشى من أن تشهد تظاهرة السبت «أعمال عنف واسعة» بعد أن بادرت الحكومة بخطوة أملت أن تكون حاسمة عبر إلغاء زيادة الضريبة على الوقود عن كامل سنة 2019.

وهذه الضريبة كانت السبب المباشر وراء تحرك «السترات الصفراء»، وهم السائقون العاديون الذين يعيشون في الريف وينتقلون بسياراتهم الخاصة للذهاب للعمل في المدن.

لكنّ هؤلاء الذين بدأوا تحرّكهم قبل ثلاثة أسابيع، لم يكترثوا لهذه التنازلات التي اعتبروها غير كافية وأكّد عدد كبير منهم مشاركتهم في تظاهرة باريس.

تجميد

وعند تقاطع قرب ميتز في الشرق، قال العامل المتقاعد جويل وهو لم يسبق أن تظاهر منذ مايو 1968، «راتبي التقاعدي 700 يورو... نريد أن نعيش، الناس يريدون أن يعيشوا من عرق جبينهم، لقد أثار ماكرون بلبلة، أعتقد الناس أنه سيغيِّر الأمور ويُحسِّن قوتهم الشرائية، لكن العكس هو ما حدث».

وقال سيلفان العسكري المتقاعد إنّ ماكرون «يظننا حمقى، لو تطلب الأمر أن نذهب إليه إلى قصر الإليزيه سنفعل، طالما هو هناك فلن يتغير شيء، إنه دجال وكاذب، إنه يحتقرنا».

بعد أن وعدت بتجميد سعر الوقود والكهرباء خلال الشتاء وبمشاورات واسعة حول مطالب المتظاهرين، بادرت الحكومة إلى التخلّي عن زيادة ضريبة الوقود «لعام 2019» الذي كان الشرط الرئيسي للمتظاهرين، لكن لا يبدو أن هذه المبادرة التي تمثل ربحاً فائتاً قدره 4 مليارات يورو، وفقاً للحكومة، أقنعت المتظاهرين.

والخميس، واصل رئيس الوزراء نقاشاً في مجلس الشيوخ بدأه الأربعاء في الجمعية الوطنية دفاعاً عن التدابير المتخذة بشكل عاجل، لكن أمام عدم التجاوب لم يكن أمام رئيس الحكومة سوى الإقرار بأن «الغضب لا يزال غير مفهوم وخارج السيطرة».

وفي بادرة جديدة، بدا فيليب منفتحاً على إقرار تدابير لتحسين الأجور المتدنية وهي من بين مطالب المحتجين على ألا تؤثر على تنافسية الشركات.

في المقابل، بات مستبعداً البحث في إعادة فرض الضريبة على الثروة بعد أن رفضه ماكرون.

يبدو أنّ الاختلاف داخل الحكومة حول الضريبة على الثروة فضلاً عن التأجيل المتكرر لفرض ضريبة الوقود التي عُلقت ثم ألغيت، يؤكد الحالة العصبية التي استحوذت على السلطات أمام خطر تفاقم الأزمة.

لكنّ وزير الزراعة ديديه غيوم قال إنّ «الرئيس ليس عصبياً، إنه قلق، هناك قسم من الشعب ينتفض ويجب تقديم إجابات».

وطالب ماكرون الذي تنصبّ عليه الانتقادات خلال التظاهرات، رسمياً من الأحزاب السياسية والنقابات وأصحاب الشركات بتوجيه «دعوة صريحة وواضحة للهدوء».

وقال فيليب امام النواب «إنّ أمن الفرنسيين ومؤسّساتنا على المحك، جميع الجهات الفاعلة في النقاش العام والقادة السياسيين وقادة النقابات والإعلاميين والمواطنين سيكونون مسؤولين عن كل ما يصدر عنهم من تصريحات في الأيام المقبلة».

وفي بادرة نادرة تعبيراً عن وحدة الصف، استجابت سبع نقابات للدعوة ونددت الخميس «بكل أشكال العنف لدى التعبير عن المطالب».

ودعا زعيم حزب «الجمهوريون» اليميني المعارض لوران فوكييه المحتجين إلى تجنّب «كل أشكال التعبير العنيف السبت المقبل»، فيما تمنّت كتلة النواب الاشتراكيين أن تجري التظاهرة دون مواجهات.

وفي جميع أنحاء فرنسا، تتزايد الدعوات للتعبئة السبت، في حين تحدثت وزارة الداخلية عن «تعبئة من أقصى اليسار وأقصى اليمين».

وإضافةً إلى خشيتها من أعمال عنف السبت، تخشى الحكومة من اتّساع نطاق الغضب إلى قطاعات أخرى، وفضلاً عن المدارس الثانوية، أعلنت النقابة الزراعية الرئيسية تنظيم تحرك طيلة الأسبوع المقبل. ودعت نقابتان للنقل البري إلى الإضراب اعتباراً من مساء الأحد لفترة غير محددة.