صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3929

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«فوتسي» يقفز بسيولة البورصة إلى 167 مليون دينار

دفعة أولى من استحقاق الترقية إلى مؤشر الأسواق الناشئة... والثانية في ديسمبر
• سوق الكويت: الإدراج يؤدي إلى تدفق ملحوظ للاستثمارات الأجنبية

في أعلى قيمة لتداولها منذ 10 سنوات، سجلت تعاملات بورصة الكويت أمس مستويات سيولة قياسية بلغت 167 مليون دينار، مدعومة بالأسهم التي أدرجتها البورصة في مؤشر الأسواق الناشئة «فوتسي راسل»، إذ حازت 7 من تلك الأسهم هي «الوطني»، و«بيتك»، و«زين»، و«أجيليتي»، و«بوبيان للبتروكيماويات»، وبنك بوبيان، و«هيومن سوفت»، 148 مليون دينار، بما يوازي 88.8% من تعاملات السوق أمس.

وارتفع مؤشر السوق العام بنصف نقطة مئوية، تعادل 29.04 نقطة، ليقفل على مستوى 5147.66 نقطة، وسط سيولة بلغت 167.2 مليون دينار، وبكمية أسهم متداولة 345.5 مليون سهم، نفذت من خلال 10576 صفقة.

كذلك ارتفع مؤشر السوق الأول 0.77%، بما يعادل 40.77 نقطة، مقفلاً على مستوى 5362.75 نقطة، بسيولة 155 مليون دينار، وبكمية أسهم متداولة 264 مليون سهم نُفِّذت عبر 7805 صفقات، في حين نما مؤشر السوق الرئيسي 0.16%، تساوي 7.6 نقاط، ليستقر عند مستوى 4756.68 نقطة، بسيولة 12.1 مليون دينار، وبكمية أسهم متداولة 81.5 مليون سهم نُفِّذت عبر 2771 صفقة.

وأشارت مصادر استثمارية إلى أن هذه السيولة في معظمها أجنبية، وهي دفعة أولى من استحقاق سوق الكويت بعد ترقيته إلى مؤشر «فوتسي راسل»، مبينة أن هذه السيولة سيعقبها عملية تدوير خلال الجلسات المقبلة، أما الدفعة الثانية المماثلة لقيمة الأولى فستكون في ديسمبر المقبل.

في السياق ذاته، أعلنت شركة بورصة الكويت أن انضمامها إلى «فوتسي راسل» يشير إلى تزايد ثقة المستثمرين بالسوق الكويتي، كما يؤكد التطبيق السريع والناجح للإصلاحات والتطورات الواسعة النطاق التي عززت إمكانية وصول المستثمرين الدوليين إلى البورصة، حيث يتطلب جذب رأس المال الأجنبي جهوداً هائلة من أي سوق ناشئ.

وتوقعت الشركة، في بيان لها، «أن يؤدي الإدراج ضمن المؤشر إلى تدفق ملحوظ للاستثمارات الأجنبية، مما سيعزز دعم السيولة في سوق رأس المال المحلي، ويساهم في زيادة توازن حالة الأسواق واستقرارها».