صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3907

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الروضان: طرح تطبيقات ذكية لحماية المستهلك قريباً

«نعمل على فك التشابك بين الجهات المختلفة»

بين الروضان أن اليوم الأول من افتتاح إدارة التراخيص للمهرجانات والعروض الخاصة والخصومات، شهد توقيع أكثر من 56 رخصة مهرجان واستكمال كافة إجراءاتها داخل المجمع.

قال وزير التجارة والصناعة خالد الروضان، إن هدف مركز الرقابة وحماية المستهلك، الذي تم افتتاحه في مجمع "الأفنيوز" ليس محاسبة الجهات المختلفة بل نشر الوعي ومعرفة المستهلك لحقوقه كافة.

وأضاف الوزير الروضان، في تصريح للصحافيين، على هامش افتتاحه مركز الرقابة وحماية المستهلك أمس، أن "التجارة" ستطرح قريباً تطبيقات ذكية ستتيح للمواطن التقدم بشكوى دون الحضور إلى مركز الرقابة وحماية المستهلك.

وأوضح أنه افتتاح الفرع الأول لإدارتي حماية المستهلك وإدارة التراخيص للخصومات والمهرجانات والعروض الخاصة والتابعين لوزارة التجارة، مؤكداً أنه وفقاً لتعليمات رئيس مجلس الوزراء، التي تؤكد ضرورة وحتمية قرب وزارة التجارة من المواطنين، سيتم فتح هذه الأفرع بشكل أوسع وأشمل داخل المجمعات التجارية.

ولفت الروضان إلى أن هذه الخطوة بداية سلسلة افتتاحات أخرى، إذ ستكون هناك أفرع أكثر لإدارات "التجارة" في أكثر من مجمع تجاري وأكثر من محافظة.

وأوضح أن هذه الإدارات ليست فقط لاستقبال البلاغات، بل أيضاً لنشر الوعي بالنسبة للأسواق وهي موجودة في السوق طول فترة عمل المجمع، وتتولى القيام بجولات داخل المجمع، حتى تكون قريبة من المستهلكين ولديها خطة تعريفية كاملة لهذا الأمر، وأيضاً لفك التشابك بين الجهات المختلفة وتسهيل تقديم الشكاوى، إذ إن الهدف الحقيقي هو نشر الوعي لدى المستهلك حتى يعرف كيف يتعامل مع أي مخالفة تجارية يواجهها.

وكشف أنه خلال اليوم الأول من افتتاح إدارة التراخيص للمهرجانات والعروض الخاصة والخصومات، تم توقيع أكثر 56 من رخصة مهرجان وتم استكمال كافة إجراءاتها داخل المجمع.

وأوضح أن المركز سيقدم عدداً من الخدمات منها إصدار تراخيص المهرجانات والتنزيلات للعروض الخاصة إلى جانب قسم خاص لشكاوى المستهلكين عبر وجود مفتشين القطاع من ذوي الخبرة المتقنين للغتين العربية والإنكليزية.

وذكر أن هناك عدداً من الوزارات المختلفة ستفتتح مقرات لها في المجمع، نظراً إلى أن عدد مرتاديه يومياً يتجاوز الـ 100 ألف شخص، فوجود الوزارات هو لتسهيل الإجراءات الحكومية المختلفة للمواطن.

وحول دور وزارة التجارة في الحد من الغش التجاري والخطة المستقبلية لها، لفت الروضان إلى فك التشابك بين الجهات المختلفة، "فهيئة الغذاء هي هيئة جديدة مسؤولة عن أي أمر يتعلق بسلامة الأغذية، والتجارة مسؤولة عن الغش التجاري وأي زيادات مصطنعة في الأسعار"، مبيناً أن هناك تسهيل إجراءات للمستهلكين لتقديم الشكاوى، ومن خلال التطبيق يمكنهم متابعة الشكوى ولدينا الكثير من الخطط، والهدف الحقيقي ليس مخالفة الجهات، وإنما هدفنا الحقيقي نشر الوعي ويعرف المستهلك كيفية التعامل مع أي مخالفة تجارية موجودة.

من جانبه، قال الوكيل المساعد لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك عيد الرشيدي، إن خطة الوزارة القادمة تتضمن افتتاح المزيد من مراكز لخدمة وحماية المستهلك من الغش التجاري وإصدار التراخيص للمهرجانات والفعاليات والعروض الخاصة.

وأشار إلى أن المركز باكورة لمراكز أخرى مقبلة، وأن هناك افتتاحات أخرى لمراكز لخدمة المستهلك لنكون قريبين منه، وكذلك التسهيل في إصدار تراخيص المهرجانات والعروض الخاصة وستكون ضمن خطة القطاع والوزارة التوسع في المراكز التجارية والمولات خصوصاً الكبيرة منها التي يشكل عدد المحلات نسبة كبيرة فيها.

ولفت الرشيدي إلى أن المركز سيغطي الشكاوى الموجودة والتراخيص الخاصة بالمجمع مما يمثل خدمة للمستهلك ونكون قريبين للمستهلك.

وأضاف أن عدد مراكز الرقابة وحماية المستهلك الحالية يبلغ 21 مركزاً لافتاً إلى أن الوزارة لديها خطة لهدم 12 مركزاً وإعادة بنائها لتوسعتها لخدمة المستهلك وإصدار التراخيص والتفتيش.

وأوضح أن قطاع الرقابة وحماية المستهلك لديه خطة موسمية لمراقبة الأسواق عبر انتشار مفتشي الوزارة لمحاسبة كل من يخرج عن القانون ويخالف القوانين المعنية في حماية المستهلك.