صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3903

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

السيسي لن يلغي الدعم حفاظاً على التوازن الاجتماعي

• افتتاح مصانع رخام وأسمنت وشركات بالبورصة قريباً
• جريمة الدير تكشف تورط راهب ثان

نفى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي اتجاه الحكومة لإلغاء الدعم نهائياً عن الفقراء، لكنه شدد في المقابل على أن المواطنين عليهم أن يسددوا قيمة الخدمات التي يحصلون عليها، وأعلن عن اقتراب طرح أجزاء من الشركات المملوكة للدولة لإنتاج الأسمنت في البورصة.

وافتتح السيسي، صباح أمس عدداً من المشروعات في محافظة بني سويف، 142 كم جنوب القاهرة، شملت أكبر مجمع صناعي لإنتاج الأسمنت في الشرق الأوسط ومجمعا للرخام والجرانيت. وأعلن السيسي أن الحكومة تعمل حاليا على بناء 10 محاور من شرق إلى غرب النيل كل 25 كيلومترا، بتكلفة تتراوح بين 22 و25 مليار جنيه لتوفير فرصة للعبور من شرق النيل لغربه.

وشدد السيسي على عدم إمكان تقديم الخدمات للمواطنين مجانا قائلا: "ادفع بقى، مفيش حاجة كده ببلاش، مفيش ببلاش خلاص".

وأشار الرئيس المصري إلى أن "فاتورة الدعم وصلت إلى 334 مليار جنيه، لو أنا ما بدفعش الدعم كنت أقدر أعمل مشروعات استثمارية في سنة واحدة، ولكن أنا مقدرش ألغي الدعم، لأن لازم أحافظ على التوازن الاجتماعي في الدولة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة".

وحول إعادة إحياء برنامج الخصخصة قال الرئيس المصري إن "الدولة فكرت منذ سنوات طويلة في خصخصة شركات قطاع الأعمال وشركات القطاع العام في وقت ما، وهذا أمر جيد جدا، وكانت توجد فكرة أن يكون هناك شكل من أشكال التوازن بين القطاع العام والسوق في مصر، حتى تضبط آليات السوق الحر، وهناك عناصر كثيرة ستساعد على ضبط هذا السوق، ونحن نمتلك جزءا من تلك العناصر، ونسعى إلى امتلاك بقية العناصر".

وكشف عن قرار بطرح أسهم بعض شركات الأسمنت المملوكة للدولة في البورصة، قائلا: خدنا قرار إن الشركات تنزل البورصة، و"بقول للمصريين هانزل الشركات دي للبورصة علشان تدر عائد ليكم وتبقوا مشاركين معانا فيها". وتابع الرئيس: نحن اليوم لدينا أكثر من 120 شركة قطاع أعمال، وسيتم حل كافة الصعوبات لتطوير هذه الشركات.

وأضاف أن تطوير شركات قطاع الأعمال يحتاج إلى 100 مليار جنيه، وكانت المصانع تدفع مرتبات مرتفعة وحوافز رغم خسارة المصانع وعدم تحقيق أرباح، والبنك المركزي ضخ 200 مليار جنيه للصناعات المتوسطة والصغيرة، مضيفا أن "قطاع الأعمال يعمل به 210 آلاف لازم يستمروا في العمل، ويجب أن نتحرك فورا من أجل تحقيق طفرة في حياة المواطن وتحسين الاقتصاد المصري.

وحول عزم الدولة إنشاء 6 مدن جديدة بمحافظات بالصعيد، أعلن الرئيس أن العمل بها سيبدأ خلال سنتين، لافتا إلى أنها ستكون مدنا شاملة ليس للسكن فقط؛ حيث سوف تضم تلك المدن الجديدة منشآت رياضية وجامعات.

من جهة أخرى، كشفت التحقيقات في حادثة مقتل رئيس دير أبومقار عن تورط راهب آخر بالجريمة إضافة إلى المتهم الأول الراهب أشعيا، وكشف مصدر أمني لـ "الجريدة" أن الراهب فلتاؤس، المحتجز حاليا في المستشفى إثر محاولته الانتحار، اعترف باشتراكه في الجريمة، وأنه كان يراقب الطريق لتسهيل إقدام أشعيا على ضرب رئيس الدير بعصا حديدية على رأسه، وأنه كشف عن أنهما حاولا قتل المجني عليه مرتين قبل أسابيع من الجريمة، لخلافات عقائدية، وخوفا من افتضاح تورطهما في مخالفات مالية. وقال مصدر أمني إن التحقيقات تبحث احتمال اشتراك متهمين آخرين في الجريمة، وخاصة أحد العاملين المسؤولين عن الأمن.