صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3817

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

طلاب «بيان ثنائية اللغة» يدعمون «تبرع لتعليمهم»

جمعوا 41 ألف دينار لرسوم المحتاجين بالتعاون مع «الهلال الأحمر»

  • 15-06-2018

أعلنت جمعية الهلال الأحمر أن طلاب مدرسة البيان ثنائية اللغة جمعوا تبرعات من أهل الخير بلغت 40950 دينارا، لأبناء الأسر المحتاجة داخل الكويت الذين لا يستطيعون دفع الرسوم الدراسية.

وأشادت الأمينة العامة للجمعية مها البرجس، بجهود المدرسة، في دعم الجمعية في حملة التبرع التعليمية لمصلحة أبناء الاسر المحتاجة، التي أقيمت تحت شعار "تبرع لتعليمهم" المستمرة للسنة الرابعة على التوالي.

وقالت البرجس إن "الجمعية تضع مساعدة أبناء الأسر المحتاجة، لاستكمال تعليمهم ضمن أول برامجها، وعلى رأس أولوياتها، إذ قامت بتشكيل لجنة داخل الجمعية لتقوم بالدراسة والإشراف والمتابعة والتنفيذ والتقييم على أعمال المشروع".

ودعت المتبرعين ورجال الاعمال والقطاع الخاص لدعم جهود الجمعية في دعم المحتاجين، لاسيما في مجال التعليم.

من جانبها، أكدت مديرة مدرسة البيان ثنائية اللغة ندى القيسي، في تصريح مماثل، أن "إدارة المدرسة تشجع الطلبة على الأعمال الخيرية، والتطوعية في الكويت"، منوهة "بجهود الجمعية في المجال التعليمي".

وأشادت القيسي بالروح القيادية والمبادرة لدى الطالبة نورة الخرافي على حرصها وجهودها في مبادرة "تبرع لتعليمهم"، التي كانت بهدف جمع تبرعات لتعليم الطلبة المحتاجين في الكويت، وتم تجميع مبلغ يعادل تكلفة تعليم ١١٧ طالباً محتاجاً في المرحلة الابتدائية بالكويت، غير قادرين على دفع الرسوم المدرسية.

من جهتها، أكدت الطالبة نورة الخرافي، القائمة على هذه المبادرة، أهمية الملف التعليمي، وإسهامه في بناء الإنسان من خلال دعم الطلبة من الأسر المحتاجة والحيلولة دون تخلفهم عن الالتحاق بالعملية التعليمية، والتسرب خارج المدارس. وقالت إنها نيابة عن طلبة ثنائية اللغة زارت الهلال الأحمر، واطلعت على جهود الجمعية في مساعدة أبناء الأسر المحتاجة دراسيا، فنقلت الفكرة لمدرستها واستطاعت بدعم من زملائها الطلاب جمع تبرعات من أهل الخير والعطاء لتغطية تكاليف تعليم 117 طالبا في المرحلة الابتدائية بمبلغ 40950 دينارا.

وأوضحت أن الهدف من التبرع حث الطلاب والطالبات على المشاركة في الأعمال التطوعية الخيرية داخل الكويت، مشيرة إلى أن طلبة المدرسة لهم مشاركات كبيرة تطوعية داخل الكويت أدت إلى حصولهم على عدة جوائز دولية للمدرسة من خلال المشاركات المحلية والدولية.