صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3960

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

هيا عبدالسلام: «الخافي أعظم» يجمع بين الرومانسية والغموض

«الرواد هم الذين تعلّمنا منهم الفن ومازال عطاؤهم يغمرنا»

استطاعت الفنانة هيا عبدالسلام أن تلفت الأنظار بشدة، من خلال إطلالتها الرمضانية في مسلسل «الخافي أعظم».

سجلت الفنانة هيا عبدالسلام حضورا مميزا في الدراما الرمضانية لهذا العام، من خلال مسلسل «الخافي أعظم»، والذي لاقى استحسان الجمهور، لاسيما أنه يتطرق لحقبة زمنية مختلفة، ويجمع بين الرومانسية والغموض في تجربة اعتبرتها هيا مختلفة شكلا ومضمونا عن أي عمل شاركت فيه من قبل.

عبدالسلام تحدثت لـ«الجريدة» عن «الخافي أعظم»، قائلة إن «المسلسل من الاعمال الهادئة الراقية التي تمثل حقبة زمنية مهمة في نهاية السبعينيات من القرن الماضي، وينطوي على مزيج من الرومانسية والغموض، والحلقات المقبلة تحمل تطورات كبيرة وصادمة للجمهور».

ردود الأفعال

وحول ردود أفعال الجمهور تجاه العمل، ذكرت: «ردة الفعل أتابعها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وألمسها من خلال لقاء الجمهور في الأماكن العامة، وحقق المسلسل صدى كبيرا، ونجاحه واضح، وأحمد الله أن وفقني هذا العام في الاختيار».

وتابعت: «لا يسعني إلا القول إن التركيبة بشكل عام صنعت الفارق، بدءا من شركة كنوز الخليج للمنتج محمد المعوشرجي والمخرج احمد يعقوب المقلة والكاتب عبدالله السعد، عندما اكتملت هذه العناصر مع فريق تمثيل مميز وقوي كانت نتيجته عملا مميزا أتشرف بالتواجد فيه، وانتظروا الحلقات المقبلة فمازال لدينا كثير من المفاجآت».

وحول الاكتفاء بالتمثيل فقط هذا العام، بعدما تردد عن تصديها لإخراج عمل قالت: «بالفعل كان هناك مشروع مقرر له أن يرى النور خلال رمضان، لكن تأجل لأسباب إنتاجية، والعام المقبل سيكون في جعبتي عملان للسباق الرمضاني، إلى جانب مشاريع أخرى أرتب لها».

وأردفت: «لدينا توجه كمجموعة من الشباب، نتعاون لنقدم شيئا مختلفا على شاكلة (كلام أصفر)، والقادم سيسير على النهج نفسه لإيماني بالفكر الشبابي، وحرصي على دعمهم، خصوصا انني انتمى لهم، والمستقبل سيحمل فكرا مختلفا أيضا، حيث من المقرر أن ندفع بمجموعة من النجوم الشباب في أدوار متقدمة».

متابعة الأعمال

وأكدت النجمة الشابة: «من واجبي كفنانة ان اتابع كل شيء، وكل فنان حقيقي يبحث عن التجديد والاختلاف يجب أن يتابع ماذا يقدم زملاؤه، ولكن اصارحك القول أتلمس ولا أتابع بتركيز، خصوصا ان اليوم يمضي سريعا ما بين البروفات والالتزامات الاجتماعية، وبشكل عام سعيدة بتنوع الاعمال الدرامية والمستوى المتقدم الذي وصلت له».

وأشارت الى أن «الفكر الشبابي يأخذ منحى مختلفا ومميزا، ولا انتقص من دور الجيل القديم، لأنهم الرواد الذين تعلمنا منهم الفن ومازال عطاؤهم يغمرنا».

مشاريع جديدة

وكشفت انها بصدد مجموعة من المشاريع الفنية التي ستكشف عنها لاحقا، خصوصا بعد عيد الفطر، مضيفة: «المشروع الذي تأجل سنستأنفه مجددا، وأدرس أفكارا أخرى لأنتقي منها ما يناسبني».

تنتظر تنفيذ مجموعة من المشاريع الفنية وستطل خلال رمضان المقبل بعملين