صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3816

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

جاسم النبهان: أخي علي الخشتي أسهم في تربيتي مع والدتي (1-5)

«ولدت في منطقة جِبْلَة وموقع منزلنا كان مقابل المستوصف»

يعد الفنان القدير جاسم النبهان، أحد رواد فن المونودراما في الكويت، وأيقونة الفن الخليجي، الذي أثرى الدراما، سواء بوقوفه أمام كاميرا التلفزيون، أو على خشبة المسرح، أو خلف ميكروفون الإذاعة، بنتاجات مازالت أصداؤها تتردد حتى اليوم.

ولم تكن نشأته سهلة، إذ مرت مراحل حياته العلمية والعملية بكثير من المواقف، فقد تعلّم في المراحل المبكرة كيفية التعامل مع المواقف الحياتية بندية ورجولة، ودخل ميدان التجارة وهو ما زال تلميذاً في المدرسة، وتحمل الجوع والعطش لادخار مصروفه ليشتري مع زملائه قاربا صغيرا يستخدمونه في الصيد وأعمال البحر.

توفي والده وهو طفل في سن صغيرة جدا، فأسهم أخوه غير الشقيق، علي الخشتي، في تربيته إلى جانب والدته، وكان بالنسبة إليه بمنزلة الأب الروحي والصديق.

نشأ في بيئة خالية من الكذب والخداع وعلى هوايات وأنشطة عملية متعددة تنمي الشخصية، مثل الكشافة البحرية، وقد درس في «المرقاب» و«خالد بن الوليد» و«عمر بن الخطاب» التي كانت تشتهر باسم «العمرية».

وحول أهم المحطات في حياته ومشواره الفني كان لنا معه هذا الحوار.

* متى وأين ولدت؟

- اسمي الكامل جاسم محمد عبدالله النبهان، أما تاريخ ميلادي فهو يصادف الأول من أغسطس عام 1944، وقد ولدت في منطقة القبلة (جِبْلَة)، توفي والدي وأنا لا أزال طفلا صغيرا، وكان أخي غير الشقيق؛ علي الخشتي – أطال الله في عمره – بمنزلة الأب الروحي والصديق بالنسبة إلي، وأسهم في تربيتي، إلى جانب والدتي، إنه كل شيء في حياتي، وكان يكبرني بعشر سنوات.

* هل انتقلت إلى منطقة أخرى بعد القبلة؟

- أجل، بعد القبلة انتقلت مع والدتي وأخي إلى منطقة المرقاب، ومن جيراننا بيت عائلة الرقم، حيث بدأت أولى مراحلي الدراسية في مدرسة المرقاب، ثم انتقلت وأنا في مرحلة الطفولة، إلى مدرسة خالد بن الوليد، وموقعها حالياً سوق الذهب، بالقرب من "براحة" أو ساحة بن بحر.

وبعد هذه المرحلة عدت مجددا إلى القبلة، حيث منزلنا القديم، وفي الجهة المقابلة له كان مستوصف القبلة، وضم "الفريج" (الحي الصغير من أحياء المنطقة)، عائلات كريمة، هي: الحميضي، والخرافي، ويوسف ثنيان الغانم، والمرزوق، وزيد الخالد، وكان جارنا من الجهة اليمنى لمنزلنا الراحل عبدالله المراغي، ومن الجهة اليسرى خالد وعمر وعبدالله خليفوه، إضافة إلى بوإسكندر، وأسرة حجي عبدالرحمن الصرعاوي، ومن بينهم أحمد الصرعاوي ود. مبارك ود. عبدالله.

وفي تلك الفترة كان من رفاقي، وهم في العُمر نفسه، يقطنون معي في منطقة القبلة: الفنان والمخرج خليفة عمر خليفوه، وعلي عبداللطيف خليفوه، ومبارك الصرعاوي، وعبدالله الزامل، وعلي بوغريب، وسليمان المراغي، وجاسم النجدي، وأحمدي وعبدالله النجدي، وعادل الخرافي.

عيد الجلوس

* ما المشاهد التي لا تزال عالقة في ذهنك منذ الطفولة إلى اليوم؟

- شهدت مع أخي الخشتي وأهل الكويت، من جميع أطياف المجتمع، مرحلة انتهاء بناء مدرسة عمر بن الخطاب، وكان ذلك عام 1950، في عيد الجلوس الأول للمغفور له، بإذن الله، الشيخ عبدالله السالم المبارك الصباح، الحاكم الحادي عشر لدولة الكويت، حيث عمَّت الأفراح، وهي من المشاهد التي لا تزال عالقة في ذهني إلى اليوم، وكانت بالقرب من محكمة قصر العدل حاليا.

* لماذا رفضت إكمال دراستك في مدرسة المثنى؟

- كان من المقرر في تلك المرحلة من حياتي أن أكمل دراستي في مدرسة المثنى، القريبة من منزل أسرتي الرزوقي والسميط بجانب "حفيز" (محل) الطخيم، لكنني حين ذهبت بمعية أخي علي للمدرسة، شاهدت سقوط عامل البناء من أحد المباني من ارتفاع عال جداً في الجهة المقابلة للمدرسة، فأُصبت بحالة من الخوف، كحال أي طفل بريء يرى هذا المشهد المؤلم، ورفضت حينها الذهاب إلى مدرسة المثنى (موقعها حالياً مجمع المثنى التجاري)، لأعود أدراجي إلى البيت، فقرر أخي ووالدتي أيضاً أن أواصل دراستي في مدرسة عمر بن الخطاب، التي كانت تشتهر باسم "العمرية" بمنطقة القبلة.

* من هو رفيقك الذي يرافقك إلى المدرسة؟

- كنت أذهب إلى مدرسة عمر بن الخطاب بمعية زميل الدراسة وصديقي المقرب يوسف العثمان، رحمه الله، حيث أنتظره أمام منزله. تلك كانت المرحلة الابتدائية، والتي تعرَّفت خلالها إلى كثير من الأصدقاء، بينهم عادل الخرافي، ود. عبدالله الزامل، وجاسم النجدي، ومحمد الصقعبي، وخليفة عمر خليفوه، وعبداللطيف خليفوه، وأصبحوا مجموعة من الأصدقاء وزملاء الدراسة، ومن "فريج" واحد، وكانوا يجتمعون في منزل النجدي، ومكانه خلف منزلنا تماماً.

وفي ذلك الوقت، كان أهلي في مرحلة بناء المنزل، فانتقلنا إلى منزل النجدي، الذي كان كبيرا، وهذا ما يجسّد المحبة والعلاقات الحميمية بين أهل الكويت قديماً، حيث يفتحون منازلهم لجيرانهم.

كرة القدم

* هل مارست لعبة كرة القدم؟

- نعم، مارست هذه اللعبة، وكوَّنت فريقاً أطلقت عليه "فريق الأسر"، وكان معي: عبدالله الزامل، وجاسم النجدي، وأحمدي النجدي، وعبدالله النجدي، وعلي بوغريب.

ونافسنا من خلاله فرق "الفرجان" الأخرى، بكل حماسة، وحرص على الفوز في تلك المباريات، بغية تحقيق هدفنا الرئيس، وهو تجميع مبلغ من المال جراء الفوز بتلك المباريات، وكانت كل مباراة بـ 10 روبيات، وما يتم ربحه يُوضع في كيس بسرداب صغير، وكأنه بنك بالنسبة إلينا.

* ما الغاية من تجميع هذا المبلغ من المال مع رفاقك؟

- إن المشهد الذي كان ملازماً لي وفي مخيلتي دائماً يتعلق بتلك الفترة الزمنية، عند دخول آخر السفن الشراعية الخاصة بالغوص للبحث عن اللؤلؤ؛ الأولى تسمى "شوعي"، والأخرى "جالبوت"، وكان يمتلكهما الراحل النوخذة ذائع الصيت، راشد بن سعد بن ساير العلبان، وهو آخر نواخذة الغوص، المتوفى عام 1977، الذي استمر في هذه المهنة حتى بداية ستينيات القرن الماضي.

كانت عيني في الوقت نفسه على التجارة، وخاصة سفينتي "فريد" و"ممتاز"، ويمتلكهما المرحوم عبدالمحسن بن ناصر الخرافي (جد رئيس مجلس الأمة الأسبق المرحوم جاسم الخرافي)، الذي كان من أوائل مَن امتلكوا السفن الشراعية التي تعمل بالمحركات البخارية، ويمتلك أيضاً العديد من السفن التجارية الأخرى.

شراء الجالبوت

* ماذا فعلت بعد تجميع المال؟

- قمنا بتجميع مبلغ من المال من مصاريفنا، ومما كسبناه من مباريات كرة القدم طوال العام الدراسي، وكنت أنا وأصدقائي نفكر في أمر واحد هو امتلاك قارب صغير يُطلق عليه "جالبوت"، والجالبوت (jollyboat) تعني بالإنكليزية القارب الملحق بالسفينة، أو قارب النزهة، يستعمل في الغوص، كما أن أهل الكويت استخدموه في الصيد أيضا، واستخدمه الطواشون في التنقل، وطوله من 24 إلى 60 قدماً، تُستعمل معه مجاديف.

وكنا بانتظار عطلة الصيف، التي تبدأ عادة في 16 يونيو من كل عام، من أجل شراء هذا القارب، حيث ذهبنا لنستفسر عن أسعار هذه القوارب الصغيرة. فتم شراء "كتر" من سوق الفرضة، بمئة روبية، وهو مبلغ كبير في ذاك الوقت، وكان مستعملا، ويحتاج إلى العديد من التصليحات، وهو قارب صغير يتسع لثلاثة ركاب فقط، وأوصلناه إلى نقعة الخرافي، ثم رفعناه لتغيير ما يلزم من مسامير وأخشاب، أي العملية التي يقوم بها القلاف، وخياطة الشراع، ودهناه بما يُسمى "الصِل"، وهو زيت سمك القرش (الجرجور)، الذي يُطلى به ظهر السفينة، ليمنحها اللمعان، ولوقاية الخشب من التلف.

* هل اكتفيتم بقارب "الجالبوت"؟

- لا، كنت ورفاقي نشتري القوارب المستعملة التي تحتاج إلى صيانة، مثل "ماشوّه"، الذي كان يرافق سفينة "البوم"، إضافة إلى قارب آخر يسمى "كيت"، الذي يستخدمه النوخذة للتنقل من البوم وإليه.

فتحقق حلمي وحلم رفاقي ونحن أطفال لا نتجاوز العاشرة من عمرنا بهذا المشروع الصغير، الذي تطلَّب مجهوداً كبيراً، وفي الأجواء الصيفية الحارَّة، واستغرق تقريباً نصف إجازتنا المدرسية، بالعمل اليومي الدؤوب، الذي يبدأ بعد تأدية صلاة الفجر، ويستمر حتى أذان المغرب.

* هل دخلتم البحر؟

- بالطبع، عندما شرعنا بدخول البحر، كنا نغيب عن بيوتنا من ثلاثة إلى أربعة أيام، بدراية وعلم الأهل طبعاً، وكل ذلك لتحقيق الهدف الكامن بدخول البحر، وخوض غمار التجربة والمغامرة، بتقليد الآباء والأجداد، الذين تحمَّلوا صعاب البحر، وتحدوا المستحيل والظروف القاسية، من أجل لقمة العيش. وبعودتنا، كأننا نعود من "القفال"، وهو انتهاء موسم الغوص وعودة البحارة إلى الكويت، وكانت المدارس تُعطل يوم القفال في الماضي، الذي يصادف 22 سبتمبر من كل عام.

«المقصي» و«عظيم ساري» و«الهول» من ألعاب الطفولة

لفت الفنان جاسم النبهان إلى طفولته قائلا: لم تخرج طفولتي عن تصرفات الأطفال أيام زمان، الذين يمارسون تربية الكلاب، والألعاب الشعبية القديمة، كلعبة «المقصي»، التي كان يلعبها الصبيان والشباب عامة بعد تقسيمهم إلى فريقين متعادلين ومتكافئين، ويختار كل فريق الأشهر والممتاز في اللعبة.

وثمة لعبة أخرى اسمها «عظيم ساري»، وهي لعبة قديمة، يلعبها الصبيان في الليل بعد صلاة العشاء، وأفضل وقت لها حينما يكون القمر بدرا، ولا تزال لها بقايا في النزهات والرحلات البرية، وكانت تناسب البيئة التي كان يعيشها الآباء والأجداد، وهي من الألعاب الشعبية التي يتوارثها فتيان العرب، ولا تزال باقية في وجدانهم الشعبي، لفوائدها.

وتتطلب اللعبة مجموعة من الصبيان يلعبونها ليلا، يقوم أحدهم بإلقاء عظم في الظلام، دون أن يشاهد أحد موقع إلقائه، وعندما يرميه الولد يصيح بصوت مسموع: «عظيم ساري»، وهي إشارة لكي يبدأ الأولاد البحث عن العظم، ومَن يكتشف مكان العظم عليه أن يصل إلى «الميد»، وهو المكان الأمين، وعندما يكون قريبا منه، كي يلمسه يقول: «سرى»، ويعني ذلك أنه الفائز، ويحق له أن يرمي العظم مرة أخرى. أما إذا تم لمس اللاعب قبل وصوله إلى الميد، فيُعد خاسراً.

لعبة الهول

كما مارست أيضا لعبة الهول، وهي للصبيان، وتلعب ليلا، ويشترك فيها سبعة أولاد في إحدى الزوايا يدافعون عن زاويتهم ضد الفريق الثاني، الذي يتألف أيضا من سبعة آخرين، وينطلق أحد أفراد الفريقين للقيام بمحاولة دخول حدود الفريق الأول، حتى يمس جدارهم الذي يحمونه، ويتصدى له أولئك السبعة، ويسعى الولد جاهدا لاختراق تلك الحراسة المشددة، فإن استطاع لمس الجدار دون أن يُمسك به أحد من هؤلاء الأولاد كانت الغلبة له ولفريقه، وهي لعبة تشبه كرة القدم، إلا أن الكرة فيها ولد من الأولاد المشهورين بسرعة الجري.

في هذا الصدد، قال الشاعر عبدالمحسن الرفاعي: «انتوا سبعة وحنا سبعة... يالله قوموا نلعب هول/ الكل منا يشجع ربعه... يحيا اللاعب يالله نقول».

كنا نشتري القوارب المستعملة التي تحتاج إلى صيانة، ومنها «كتر» و«ماشوّه»

عيد جلوس عبدالله السالم من المشاهد التي لا تزال عالقة في ذهني

رفضت الذهاب إلى مدرسة المثنى بعد سقوط أحد عمّال البناء

كوّنت فريقاً لكرة القدم أطلقت عليه اسم «الأسر» ونافسنا به الفرق الأخرى

خضنا غمار تجربة ومغامرة دخول البحر بتقليد الآباء والأجداد

الخرافي والزامل والنجدي والصقعبي وخليفوه من أصدقائي وزملاء الدراسة