صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3872

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

يوفنتوس يفرط في الفوز ويتعادل مع توتنهام والسيتي يقسو على بازل برباعية

  • 14-02-2018 | 00:49
  • المصدر
  • DPA
  • AFP

فرط فريق يوفنتوس الإيطالي في فوز كان في متناول يديه وسقط في فخ التعادل 2/2 أمام ضيفه توتنهام الإنجليزي خلال المباراة التي جمعتهما اليوم الثلاثاء في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وتقدم يوفنتوس بهدفين نظيفين سجلهما جونزالو هيجواين في الدقيقتين الثانية والتاسعة من ركلة جزاء، قبل أن يتمكن فريق توتنهام من العودة في النتيجة بتسجيل هدفين عن طريق هاري كين في الدقيقة 35 ثم كريستيان إيركسن في الدقيقة .71 وشهدت المباراة إهدار هيجواين لركلة جزاء في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الأول. ويحتاج يوفنتوس للتعادل بأكثر من هدفين أو الفوز بأي نتيجة في مباراة الإياب التي ستقام يوم 7 آذار/مارس المقبل للتأهل لدور الثمانية ، فيما يكفي توتنهام التعادل السلبي أو 1/1 أو الفوز بأي نتيجة ليضمن التأهل للدور التالي مباشرة. وكان يوفنتوس قد صعد لهذا الدور بعدما احتل المركز الثاني في المجموعة الرابعة برصيد 11 نقطة بفارق ثلاث نقاط خلف برشلونة ، فيما تأهل توتنهام لهذا الدور بعد احتلاله صدارة المجموعة الثامنة برصيد 16 نقطة بفارق ثلاث نقاط أمام ريال مدريد. ولم تمر سوى دقيقتين فقط حتى كشر فريق يوفنتوس عن أنيابه الهجومية بإحراز الهدف الأول عندما لعبت ركلة حرة من خارج منطقة الجزاء قابلها جونزالو هيجواين بتسديدة مباشرة من داخل منطقة الجزاء إلى داخل المرمى. واستمرت محاولات يوفنتوس الهجومية ليحتسب الحكم ركلة جزاء ليوفنتوس في الدقيقة الثامنة بعدما قام بن دافيز بعرقلة فيديريكو بيرنارديسكي داخل منطقة جزاء توتنهام ليحتسب الحكم ركلة جزاء سجلها هيجواين بنجاح محرزا الهدف الثاني ليوفنتوس. بعد الهدف الثاني دخل فريق توتنهام أجواء المباراة وفرض سيطرته على مجريات اللعب بحثا عن تقليص الفارق، ساعده في ذلك تراجع فريق يوفنتوس لوسط ملعبه للحفاظ على تقدمه واعتمد على الهجمات المرتدة. وأنقذ جيانلويجي بوفون حارس يوفنتوس فريقه من هدف مؤكد في الدقيقة 26 عندما لعبت كرة عرضية ارتقى إليها هاري كين وقابلها بضربة رأس قوية من داخل منطقة الست ياردات لكن بوفون كان لها بالمرصاد. ومن هجمة مرتدة في الدقيقة 30 كاد يوفنتوس أن يسجل الهدف الثالث عندما لعبت كرة طولية خلف مدافعي توتنهام لتصل إلى هيجواين الذي مررها لميراليم بيانيتش قبل أن يعيدها مرة أخرى لهيجواين الذي سدد كرة قوية من داخل منقطة الجزاء لكن كرته مرت بجوار القائم الأيمن للحارس هوجو لوريس. وفي الدقيقة 32 كاد هاري كين أن يسجل الهدف الأول لتوتنهام عندما وصلت إليه الكرة داخل منطقة الجزاء من الناحية اليسرى ليسدد كرة أرضية قوية حولها بوفون بأطراف أصابعه لركلة ركنية. وفي الدقيقة 35 سجل هاري كين الهدف الأول لتوتنهام عندما مرر ديلي آلي كرة بينية لكين ليراوغ بوفون الذي خرج من مرماه ثم سدد الكرة إلى داخل المرمى. وأنقذ بوفون فريقه من هدف مؤكد في الدقيقة 39 عندما سدد كريستيان إيركسن كرة قوية من ركلة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء تصدى لها بوفون قبل أن يبعدها الدفاع. وعلى عكس سير اللعب ومن هجمة مرتدة في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع انطلق دوجلاس كوستا بالكرة ودخل منطقة جزاء توتنهام ليضطر سيرج أورييه لعرقلته داخل المنطقة مما دفع الحكم لاحتساب ركلة جزاء سددها هيجواين، في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، بقوة واصطدمت في العارضة ليطلق بعدها الحكم صافرة نهاية هذا الشوط بتقدم يوفنتوس على توتنهام 2 / .1 ومع بداية الشوط الثاني استمرت محاولات الفريقين الهجومية بحثا عن تسجيل الأهداف ولكن لم يكن هناك خطورة حقيقة على المرميين في العشر دقائق الأولى من هذا الشوط. وفي الدقيقة 57 سدد بيرنارديسكي كرة قوية من داخل منطقة الجزاء من الناحية اليمنى حولها هوجو لوريس بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية، لتلعب دخل منطقة الجزاء ليرتقي إليها هيجواين ويقابلها بضربة راس لكن لوريس تصدى لها. وفي الدقيقة 70 سدد هاري كين كرة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها بوفون قبل أن يبعدها الدفاع. وفي الدقيقة 71 سجل كريستيان إيركسن الهدف الثاني لتوتنهام عندما سدد كرة أرضية من ركلة حرة مباشرة إلى داخل المرمى. وكاد يوفنتوس أن يسجل الهدف الثالث في الدقيقة 77 عندما وصلت الكرة إلى بيرنارديسكي داخل منطقة جزاء توتنهام لتصطدم كرته بقدم أحد مدافعي توتنهام وتغير اتجاهها لكن هوجو لوريس كان لها بالمرصاد. واستمرت محاولات الفريقين الهجومية في الدقائق الأخيرة لكن دون أي جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بالتعادل 2/2 بين الفريقين.

وفي المباراة الثانية قسا مانشستر سيتي الانكليزي على مضيفه بازل السويسري عندما تغلب عليه 4-صفر ووضع قدما في الدور ربع النهائي اليوم الثلاثاء في بازل في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم.

وسجل الالماني إيلكاي غوندوغان (14 و53) والبرتغالي برناردو سيلفا (18) والارجنتيني سيرخيو أغويرو (23) الاهداف.

ويلتقي الفريقان ايابا في 7 مارس المقبل في مانشستر.

وحسم مانشستر سيتي النتيجة في الشوط الاول بتسجيله ثلاثية قبل ان يعزز بهدف رابع فوزه الكبير الذي ساهم فيه غوندوغان بشكل كبير بتسجيله ثنائية.

ونجح مدرب مانشستر سيتي، الاسباني جوسيب غوارديولا في تكرار ما حققه على ملعب "سانت جاكوب بارك" في بازل موسم 2008-2009 عندما قاد فريقه حينذاك برشلونة الى الفوز على بازل 5-صفر ذهابا في عقر داره في دور المجموعات، قبل ان يتعادل معه ايابا 1-1 على ملعبه كامب نو، وحقق حينها الثلاثية بعد فوزه باللقب الاوروبي ولقبي الدوري والكاس المحليين.

ويسعى غوارديولا الى تحقيق باكورة ألقابه مع سيتي في موسمه الثاني معه، وينافس على أربعة ألقاب هي الدوري والكأس وكأس الرابطة في انكلترا، ودوري أبطال أوروبا.

وعاد القائد المدافع الدولي البلجيكي فنسان كومباني الى تشكيلة مانشستر سيتي في المسابقة القارية بعد غياب منذ مباراة ريال مدريد الاسباني في مدريد في 4 ايار/مايو 2016 (650 يوما).

وجلس جون ستونز والوافد الجديد الفرنسي أيميريك لابورت على مقاعد البدلاء على غرار صانع الالعاب الاسباني دافيد سيلفا والالماني لوروا سانيه العائد للتو الى الملاعب بعد تعافيه من اصابة في الكاحل.

وضغط مانشستر سيتي منذ البداية، وكاد يفتتح التسجيل مبكرا عندما مرر برناردو سيلفا كرة عرضية تابعها غوندوغان برأسه لكن الحارس التشيكي توماس فاتشليك ابعدها بصعوبة الى ركنية (3).

واهدر ديميتري اوبرلان فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما استغل كرة طويلة خلف الدفاع الانكليزي من البارغوياني بلاس ريفيروس فانفرد بالحارس البرازيلي إيدرسون الذي خرج لملاقاته خارج المنطقة لكنه سددها برعونة فتدخل المدافع الارجنتيني نيكولاس اوتامندي وابعد الخطر (7).

ومنح غوندوغان التقدم لمانشستر سيتي بضربة رأسية من مسافة قريبة أسكنها الزاوية اليمنى للحارس فاتشليك بعد ركلة ركنية انبرى لها الدولي البلجيكي كيفن دي بروين (14).

وعزز برناردو سيلفا بالهدف الثاني عندما تلقى كرة عرضية داخل المنطقة من رحيم سترلينغ هيأها لنفسه على صدره وسددها بيسراه في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس فاتشليك (18).

وأضاف اغويرو الهدف الثالث بتسديدة قوية بيمناه من خارج المنطقة على يمين الحارس فاتشليك الذي لم يحرك لها ساكنا (23).

واضاف غوندوغان هدفه الشخصي الثاني والرابع لفريقه عندما تلقى كرة خارج المنطقة من اغويرو فتلاعب باحد المدافعين وسددها بيمناه من خارج المنطقة واسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس (54).

وكاد اوبرلان يسجل هدف الشرف لاصحاب الارض من رأسية من مسافة قريبة مرت بجوار القائم الايسر (67)، ثم انقذ الحارس ايدرسون مرماه بتصديه لتسديدة قوية للنروجي المغربي الاضل محمد اليونسي (68)، وأخرى بعيدة لاوبرلان (69).