صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3874

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

وأودي R8 قصة لن تفهمها المحركات الجديدة

مجهزة بطرازين 10 سلندرات أسرعهما بقوة 610 أحصنة وناقل حركة 7 سرعات

المحركات قصص، وأودي R8 قصة لن تفهمها المحركات الجديدة! بعد خروجها في الجيل الثاني، وسط تغييرات حصرية، وأسلوب مختلف للقيادة الرياضية على أنغام تطرب الأذن، عشقاً لمحرك 10 سلندرات، وناقل حركة أوتوماتيكي S tronic بسبع سرعات، بقوة تصل في طراز Plus إلى 610 أحصنة. "الجريدة"، وبدعوة حصرية من بين وسائل الإعلام المحلية، من شركة فؤاد الغانم وأولاده للسيارات، الوكيل الحصري لعلامة "أودي" في البلاد، قامت بتجربة قيادتها، وتسلط اليوم الضوء عليها، من خلال صفحة السيارات الأسبوعية، للحديث عن مواصفاتها الحديثة، لتضعها بين أيديكم.

في الجيل الثاني منها، تأتي صاحبة الجلالة الألمانية أودي R8، السيارة الرياضية بعد تطويرها كلياً، لتقارع منافسيها بكل قوة، بعد خروجها بمحرك 10 سلندرات بنموذجين R8 V10 وR8 V10 plus المخصصة لتأخذك في عالم آخر بمعطيات جديدة في عالم السباقات والسرعة في دفعة كبيرة بالأداء، بفضل التعاون الوثيق بين مهندسي السيارات الرياضية والمتخصصين بسباقات السيارات ومطوري الأداء.

ولا يُعد المحرك الوسطي في سيارة أودي R8 مفهوماً كلاسيكياً في رياضة سباق السيارات، لكنه جزء أساسي من الهوية الرياضية التي تمتاز بها علامة أودي، والتي استخدمت في سباق سيارات الجائزة الكبرى التي أطلقها الاتحاد الدولي للسيارات في ثلاثينيات القرن الماضي، حيث كانت المحركات توضع أمام المحور الخلفي، وكانت خطوة ثورية في ذلك الوقت.

محرك شرس

وتم تجهيز R8 الجديدة بمحرك FSI بسعة 5.2 لترات، المزوَّد بتقنية الحقن المباشر للوقود، السيارة قوة كبيرة واستجابة فائقة، بعد خضوعها لمزيد من التطوير، ليتحوَّل إلى محرك بقوة عالية تم تصميمه بطريقة منهجية، لتحقيق سرعات محرك مرتفعة.

وبمجرَّد تشغيل المحرك، تبلغ سرعة دورانه 2500 دورة في الدقيقة خلال أجزاء من الثانية. وتحت الحمل، يقوم محرك الشحن الطبيعي ذو العشر سلندرات، بإصدار صوت فريد- هدير رخيم ومميَّز.

وتتيح أودي المحرك V10 ذي عشر سلندرات بإزاحة 5204 سنتيمترات مكعبة في نموذجين. وفي النموذج R8 V10، بقوة 540 حصانا عند 8250 دورة في الدقيقة، ويبلغ الحد الأقصى من عزم دورانه 540 نيوتن متر عند 6500 دورة في الدقيقة.

وفي النموذج R8 V10 plus، تصل هذه الأرقام إلى 610 أحصنة و560 نيوتن متر في سرعات المحرك ذاتها.

وبالنسبة لمستويي القوة، يمكن للمحرك، بتقنية الحقن المباشر للوقود وسعة 5.2 لترات، أن يدور بسرعة تصل إلى 8700 دورة في الدقيقة. وفي حالة السرعة المحدودة، تنتقل المكابس مسافة إجمالية تصل إلى 26.9 متراً في الثانية.

وفي أودي R8 V10 plus الجديدة، تبلغ القوة الخاصة بالمحرك 117.2 حصانا لإزاحة كل لتر. وتحتاج كل قوة حصانية إلى تحريك 2.38 كيلوغرام فقط من الوزن، نظراً لوزن السيارة الرياضية عالية الأداء الذي لا يتجاوز 1454 كيلوغراما (الوزن الصافي). وهذا يحقق أرقام أداء مذهلة: وتتسارع سيارة أودي الأكثر سرعة حتى الآن من الثبات، لتصل إلى السرعة 100 كيلومتر في الساعة خلال 3.2 ثوان فقط، ومن الثبات حتى السرعة 200 كيلومتر في الساعة خلال 9.9 ثوان.

ويمكن أن يستمر التسارع وصولاً إلى السرعة القصوى 330 كيلومترا في الساعة. وتتسارع أودي R8 V10 الجديدة من الثبات، وصولاً إلى سرعة 100 كيلومتر في الساعة خلال 3.5 ثوان، لتبلغ سرعتها القصوى 320 كيلومترا في الساعة.

7 سرعات

تعد مجموعة نقل الحركة ميزة خاصة في المفهوم التقني الجديد لسيارة R8، وتتضمن نظام نقل الحركة S tronic سباعي السرعات، والذي يحقق تبديلات تروس ضمن أجزاء في المئة من الثانية، ونظام الدفع الرباعي الدائم الخاص بأودي "quattro"، الذي يحقق الحد الأقصى من الاستقرار والديناميكية على سطح أي طريق.

ويعتبر نظام نقل الحركة S tronic سباعي السرعات قياسياً مع نموذجي المحرك –V10 وV10 plus. ويتم نقل جميع أوامر التشغيل إلكترونياً (تقنية shift-by-wire لتبديل السرعات إلكترونياً). ويمكن للسائق تبديل التروس يدوياً باستخدام مقبض اختيار التروس أو مفاتيح نقل الحركة على عجلة القيادة. كما يمكنه استخدام نظام نقل الحركة S tronic للتبديل الآلي في النظام الديناميكي D أو الرياضي S. وعند الضغط على أحد الأزرار، يمكن للسائق أن يتحكم في الانطلاق، ويدور القابض بسرعة 4500 دورة في الدقيقة، وهذا يطبق قوة V10 على الطريق مع انسيابية إطارات مثالية يمكن التحكم بها.

دفع رباعي دائم

خضع نظام quattro للدفع في سيارة R8 لعملية إعادة تطوير شاملة. ويتيح المزيج بين نظامه الميكانيكي عالي الأداء، وبرنامجه المضبوط بدقة وفق مفهوم المحرك الوسطي، إدراك خصائص التعامل الديناميكية وفق أبعاد جديدة. ويستمر برنامج الدفع الرباعي الذكي بتوزيع عزم الدوران بشكل مثالي، وفقاً لحالة القيادة، ومدخلات السائق والظروف المحيطة.

وينقل القابض الإلكتروهيدروليكي متعدد الصفائح، والمتكامل مع القفل التفاضلي الأمامي، عزم الدوران إلى العجلات الأمامية في غضون بضعة ملليمات من الثانية.

وعلى عكس العنصر السابق، يمكن للقابض الجديد توزيع العزم بين المحاور بشكل متنوع تماماً، حيث لا يمتلك أي توزيع أساسي ثابت. وقد ارتفع مستوى الحد الأقصى لنقل عزم الدوران بشكل كبير للحصول على أفضل قدر ممكن من قوة الجر والتوجيه الديناميكي.

ويرتبط نظام quattro للدفع الرباعي بنظام تبريد المحرك، والذي يعتمد على 3 مشعّات كبيرة في القسم الأمامي من السيارة. ويكفل هذا الحل قدرة القابض على إنجاز مهمته في التحكم بشكل كامل ودقيق في مختلف الظروف. وتواصل حساسات الحرارة والضغط عملها بمراقبة الأجواء المحيطة وتكييف معايير التحكم وفق الضرورة.

ورغم أن القابض متعدد الصفائح يعمل بالحد الأدنى من الانزلاق، وهو أمر ضروري لنقل العزم بشكل محدد، فإنه يتفوق على الاقتران اللزج السابق فيما يخص الكفاءة.

المعلومات والترفيه

زودت أودي سيارة R8 الجديدة بأحدث نسخات الوسائط المتعددة، باعتبارها من التجهيزات القياسية- نظام الملاحة MMI المعزز (plus) مع تقنية التحكم باللمس. وكما هي الحال مع مراكز الوسائط المتعددة، يتضمن النظام جهازين لقراءة بطاقات الذاكرة SD، وواجهة أودي الموسيقية، وسواقة أقراص (دي في دي)، ومنفذاً مساعداً وواجهة بلوتوث للتحكم الصوتي والتدفق الصوتي. وتتكامل مجموعة المزايا مع ذاكرة فلاش بحجم 10 غيغابايت لتخزين بيانات الموسيقى، ونظام أودي الصوتي مع خمسة مكبرات صوت، ومؤشر حدود السرعة، الذي يعتمد على بيانات خارطة الملاحة.

الديناميكا الهوائية

استندت الديناميكا الهوائية في سيارة R8 الجديدة خصوصاً إلى أحد المعايير التي تلعب دوراً مهماً في سباقات السيارات- القوة الضاغطة، أي القوة التي تضغط السيارة نحو الأسفل على الطريق، وتتيح سرعات مرتفعة عبر المنعطفات.

وهنا، تدخل سيارة أودي R8 V10 plus بُعداً جديداً. وفي سرعتها القصوى، تنتج السيارة قوة ضاغطة تعادل 140 كيلوغراما، تطبق 100 كيلوغرام منها على المحور الخلفي.

ويقدّر معامل الجر في سيارة أودي R8 V10plus بـ 0.36، ويؤدي ارتفاعها المنخفض إلى مساحة أمامية صغيرة نسبياً تبلغ 2.01 متر مربع، وهي من متطلبات الوصول إلى السرعة القصوى للنموذج الأبرز: 330 كيلومترا في الساعة.

مكابح سيراميك

ركبت أودي أقراص مكابح مصنوعة من السيراميك المعزز بألياف الكربون على سيارة R8 V10 plus الجديدة (اختياري في النموذج V10). وتكفل هندسة قنوات التبريد الخاصة بها سرعة في تبديد الحرارة، وحلقة الاحتكاك مرتبطة بغطاء مكابح مصنوع من الألمنيوم. ويبلغ قطرها 380 ملليمترا من الأمام (مع ماسكات مثبتة بستة مكابس) و356 ملليمترا في الخلف (مع ماسكات مثبتة بأربعة مكابس). وينخفض وزن أقراص السيراميك بمقدار 15.2 كيلوغراما (33.5 رطلا)، مقارنة بنظيراتها المصنوعة من الفولاذ. وتمتاز بمقاومتها الكبيرة للحرارة، كما أنها تتمتع بعمر خدمة طويل. وتختلف ماسكات المكابح عن بعضها البعض من حيث اللون أيضاً. ويتم طلاء مكابح الفولاذ بلون أسود لماع - أو أحمر لماع وفق الطلب - وتحتوي على شعارات R8. وتشع ماسكات أقراص السيراميك بطلاء بلون فحم الأنثراسايت مع "أودي سيراميك" المميز.

تجربة الجريدة. قيادة أقرب إلى السباق بطعم المتعة والسرعة!

يجلس السائق في أودي R8 الجديدة كما لو أنه في سيارة سباق. ويركز مفهوم التشغيل بكامله على السائق، الذي يستطيع تشغيل جميع الوظائف الأساسية، دون أن يضطر إلى إبعاد يديه عن عجلة التوجيه.

وشهدت تجربة "الجريدة"، بدعوة من شركة فؤاد الغانم وأولاده للسيارات، الوكيل الحصري لعلامة أودي في البلاد، قيادة أودي R8 الجديدة، والتي أثبتت أن جمال السرعة في أودي فقط، وفي R8 على وجه خاص، بعد الصعود بها إلى سرعات عالية أطربت الأذن نغماً، وجعلت من صراخ المحرك سرعات تصل إلى لمح البصر!

وجاءت R8 الجديدة، بعد تغيير داخليتها بالكامل، بتصميم أوسع وأجمل عن السابق، وخاصة ناقل الحركة، بعد أن أصبح سهل الاستخدام، مقارنة بالجيل السابق، فضلا عن تزويدها بداخلية مميزة خصصت فقط لقائد المركبة. أما المرافق، فيكفيه نغم المحرك والاستمتاع بالرحلة.

وللحديث عن نظرات المارة وقفة، ففي قيادة R8 فخامة قبل السرعة، وجمال قبل النغم، الذي يخطف قلب البعيد قبل القريب... باختصار، هي حلم قصير الزمن يبدأ بقيادتها، وينتهي بإطفاء محركها، وتبقى في المخيلة لا ترحل.