صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3906

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

منظور آخر: القدس عاصمة فلسطين

  • 14-12-2017

دونالد ترامب هو الشخص الأكثر عنصرية على مر تاريخ أميركا، وهو الشخص الوحيد الذي وعد وأوفى، حين قال إنه سيمتص أموالنا وقام بذلك علانية، ووعد اليهود بتعزيز قوتهم، لا سيما أن الأغنياء منهم دعموا حملته الانتخابية بملايين الدولارات، وأوفى بوعده.

لم أكن يوماً من هواة قراءة التاريخ، وذلك لأنني لا أثق بمن يؤرخه ويكتبه، ولا أحب الدفاع المستميت عن أحداث لم أشهدها، لأني أعرف أن البشر بارعون في التحريف والتضليل، ولم أكن يوما مغرمة بالخوض في تفاصيل التاريخ والاطلاع بتمعن فيه، لكنني على يقين أن الحاضر يمكن تزويره.

وإن بدأنا بتقليب الحقائق اليوم فسيتم إثبات تزويرك على أنه حقيقي بعد عشرين سنة، وهو بالضبط ما يسعى إليه دونالد ترامب الرئيس الأميركي الحالي حين أعلن القدس عاصمة لإسرائيل، وقرر نقل سفارة الولايات المتحدة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

زرع الشتلة في تزوير التاريخ لتغيير الحقائق هو ما يتم منذ سنوات لتغيير هوية الأراضي الفلسطينية وتحويلها إلى إسرائيلية، وتم ذلك بطرق قذرة وبشعة، ولكن تدخل دولة عظمى في هذا التزوير يعتبر المصيبة الحقيقية.

أميركا العظمى التي حاربت العنصرية واعترفت بحقوق الإنسان وزواج المثليين وجرّمت الكراهية تقف اليوم في مأزق كبير منذ تولي دونالد ترامب الرئاسة فيها، وهو الشخص الأكثر عنصرية على مر تاريخ أميركا، والأكثر كراهية لكل ما هو غير أميركي وأبيض، وأعرب عن كراهيته علانية للمسلمين والمهاجرين والأقليات وحتى للمرأة تقريبا ولكل ما هو غير أبيض.

وحين فاز كنت أعرف أنه لا مصاب أكبر من أن يتولى عنصري الحكم في دولة عظمى، ورغم ذلك هلل ورحب بهذا القرار الكثيرون، فترامب هو الشخص الوحيد الذي وعد وأوفى، حين قال إنه سيمتص أموالنا وقام بذلك علانية، ووعد اليهود بتعزيز قوتهم، لا سيما أن الأغنياء منهم دعموا حملته الانتخابية بملايين الدولارات، وأوفى بوعده. امتلأت جيوبه بأموال الخليج، وضيّق على المسلمين، وأخيرا قام بالضربة القاضية حين اعتبر القدس عاصمة لإسرائيل، وهو الأمر الذي تهرب منه الرؤساء الأميركيون منذ عهد بيل كلنتون، وكانت إسرائيل قد احتلت القدس الغربية عام 1948، وأعلنتها عاصمة لها عام 1949، في خطوة رفضها المجتمع الدولي، بما في ذلك الولايات المتحدة الأميركية، ثم احتلت القدس الشرقية عام 1967، وتنص القرارات الدولية على أن القدس الشرقية التي تقع ضمن حدودها الأماكن المقدسة لليهود والمسيحيين والمسلمين، أرضٌ محتلة، وهي الجزء الذي يريده الفلسطينيون عاصمةً لدولتهم، وترفض إسرائيل ذلك.

أميركا التي كنت أعتقد أني أعرفها لم تعد في عيني ديمقراطية أو بلدا يحترم الحريات، بل هي أكثر عنصرية من أي بلد متخلف، وتقلد دونالد ترامب الحكم فيها يعتبر أكبر دليل على أن الناس هناك ليسوا بالوعي المطلوب، بل على العكس هم أكثر عنصرية من غيرهم.

ولكن السؤال الآن: لماذا يدفع العرب والمسلمون دوما ثمن القرارات العظمى؟ ولماذا يتم تحديد مصيرنا من مستعمرنا الأكبر أميركا؟

رغم كل الثروات التي ننعم بها فإننا مازلنا دولا نامية، دولا تدفع للدول المتطورة لكي تستغلها وتستعبدها مع كل أسف، ولا عزاء للقدس وللمسلمين أينما كانوا، ولكن حتى إن تم تحريف التاريخ يجب أن نعلم الأجيال القادمة أن القدس هي عاصمة فلسطين، ولكننا كنا أضعف من أن نحارب دولة عظمى لأننا، كعرب، لم ننجح إلا في محاربة بعضنا، ولم نعرف كيف نتّحد يوما لنصبح قوى عظمى.