صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3661

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مصر : سليم لـ الجريدة•: الحركة السياحية جيدة في رأس السنة

توقع وكيل وزارة السياحة السابق مجدي سليم، في مقابلة مع "الجريدة" أن تشهد الحركة السياحية عموماً وحجوزات الفنادق خصوصاً في احتفالات رأس السنة ارتفاعاً بنسبة قد تصل إلى 40% عن العام الماضي، وفيما يلي المقابلة:


• ما توقعاتك لنسبة الإقبال السياحي على مصر خلال احتفالات رأس السنة؟

- نسبة الحركة السياحية في مصر خلال العام الماضي كانت ضعيفة، إذ وصلت إلى 5.4 ملايين سائح، لكننا تجاوزنا هذا الرقم خلال العام الحالي، في شهر سبتمبر الماضي، لذلك أتوقع أن تشهد الحركة السياحية بصفة عامة وحجوزات الفنادق بصفة خاصة في احتفالات رأس السنة ارتفاعاً بنسبة قد تصل إلى 40 في المئة عن العام الماضي، وكان يمكن أن تتضاعف هذه النسبة لولا الحادث الإهاربي الأخير الذي استهدف مسجد الروضة في شمال سيناء أواخر نوفمبر الماضي، الذي سيكون له تأثير سلبي على حركة السياحة خلال الفترة المقبلة.

• هل يمكن أن يؤثر "منتدى شباب العالم" الذي أُقيم الشهر الماضي في شرم الشيخ بشكل إيجابي على حركة السياحة؟

- لا أعتقد، فلن يكون للمنتدى تأثير على حركة السياحة، لكن قد يكون له تأثير إيجابي على نمط معين من السياحة، وهو سياحة المؤتمرات، كذلك الترويج لمدينة شرم الشيخ تحديداً كوجهة سياحية متميزة تلفتت انتباه العالم.

• كيف ترى الحديث عن أهمية رحلة العائلة المقدسة في زيادة نسبة السائحين إلى مصر؟

- أخيراً، خرجت العديد من التصريحات لوزير السياحة حول أهمية رحلة العائلة المقدسة، في زيادة نسبة الإقبال على مصر، لكن هذا النوع من السياحة الدينية ليس جديداً على مصر، ومعظم السائحين المهتمين برحلة العائلة المقدسة كانوا يأتون من إيطاليا، لذا لا أتوقع أن تشهد نسبة الإقبال على هذه الرحلة ارتفاعاً عن الأعوام السابقة بسبب عدم التوصل إلى حل نهائي لأزمة مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني.

• هل تتوقع عودة السياحة الروسية إلى سابق عهدها خلال الفترة المقبلة؟

- مصر كانت تعتمد في السنوات السابقة بشكل كبير على السياحة الروسية، ولكن في اعتقادي أن إقبال السائحين الروس على مصر لن يعود إلى ما كان عليه في السابق، وسيحتاج ذلك إلى وقت طويل، لأن الحكومة الروسية قلصت أعداد الرحلات السياحية إلى مصر رغم مطالبة المواطنين الروس بزيادتها، لذا يجب أن نبحث عن أسواق سياحية بديلة يمكن أن تعوضنا عن تراجع السياحة الروسية والإيطالية.