صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3872

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

جمال حمدان: والشخصية المصرية

  • 05-12-2017

الدكتور جمال حمدان، الذي حامت الشبهات حول وفاته منذ عدة عقود، ترك موسوعة علمية بعنوان "شخصية مصر"، التي أشادت بها كل المحافل الأكاديمية والفكرية والثقافية، ومن طريف ما يلاحظ فيما كتبه ما جاء في صفحة 38 من مختارات شخصية مصر إصدار مكتبة مدبولي:

"حين نرجع مثلاً فيما نكتب عن أنفسنا إلى كتابات الرحالة والمؤرخين العرب في العصور الوسطى أو الكُتاب الأجانب المعاصرين، ننتخب منها فقط تلك الإشارات الطيبة والمرضية ونحشدها حشداً كفضائل مصر، مهملين ببساطة شديدة كل الإشارات العكسية أو المعاكسة التي أوردها الكتاب نفسه، والتي قد تكون أضعاف الأولى كماً وكيفاً!

ليس هذا فحسب، أو ليت هذا فحسب، فما أكثر بعد ذلك ما نقلب عيوبنا عن عمدٍ إلى مزايا ونقائصنا إلى محاسن، بل أسوأ من ذلك قد نتباهى ونتفاخر بعيوبنا وسلبياتنا ذاتها... ولعل هذا تجسيد لقمة ما سماه البعض (الشخصية الفهلوية).

ويبدو عموماً أننا كلما ازداد جهلنا بمصر كلما زاد تعصبنا لها، بل الملاحظ أننا كلما ازدادت أحوالنا سوءاً وتدهوراً كلما ازداد تفاخرنا بأمجادنا وعظمتنا، كلما زدنا هزيمة وانكساراً كلما زدنا افتخاراً بأننا شعب محارب، وكلما زدنا استسلاماً وتسليماً زدنا تباهياً بأننا شعب سلام متحضر... الخ.

أهو نوع من الدفاع الطبيعي عن النفس للبقاء، أم خداع للنفس قاتل، أم هو الأول عن طريق الثاني؟!".

ويضيف في صفحة 39 من نفس الكتاب:

• "أيما كان، فنحن معجبون بأنفسنا أكثر مما ينبغي، وإلى درجة تتجاوز الكبرياء الصحي إلى الكِبر المرضي! نحن نتلذذ بممارسة عبادة الذات في نرجسية تتجاوز العزة الوطنية المتزنة السمحة إلى النعرة الشوفونية الساذجة البلهاء أو الهوجاء! إنه مركب عظمة بكامل أبعاده وبكل معنى الكلمة! وهذا - سنرى بل كما نرى حولنا بالفعل - مقتل حقيقي كامل في الشخصية المصرية!

من المحقق الذي لا يقبل جدلاً أو لجاجاً أن كل مركب عظمة فعلي أو مفتعل إنما هو (مركب نقص مقلوب): إنه تعويض مريض عن شعور هو أصلاً مريض أكثر! شعور بعدم الثقة، بالعجز والقصور، باليأس والضمور، والإحباط والانحدار... إلخ.

وبديهي أن هذا الشعور يرجع في حالتنا إلى ميراث القرون والأجيال الكاتمة الكئيبة من الاستعمار والتبعية والاستبداد والمذلة والتخلف والفقر!

ومن هنا جميعاً تبدو الهوة هائلة والتناقض فاحشاً إلى حد السخرية بين واقعنا وحقيقتنا، بين ادعاءاتنا وطنطناتنا، بل ذلك إلى حد قد يُذكر بمقولة (يا أمة ضحكت من جهلها الأمم)"!

***

• الدكتور جمال حمدان عندما يشخص هذه الأمراض في المجتمع الذي عاش فيه فهو يضع النقاط على الحروف، ليس بقصد الإهانة أو التشفي، وإنما يدق جرس الإنذار بإبراز مثل هذه السلوكيات التي أشرت إلى القليل القليل منها.

ولأن جمال حمدان قد تفرد بهذه الخاصية من الصراحة، فكم أتمنى أن يظهر في عالمنا العربي المعاصر من هم بمستوى جمال حمدان، ليضعوا النقاط فوق الحروف، بعد أن بلغت أمتنا العربية هذا المستوى من الانحدار والتخلف والانحطاط!