صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3623

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

يوسف السريع: سيُحاسب من يعرض أعمال «القرين» على مواقعه الإلكترونية

• حقوق الملكية الفكرية لتلفزيون الكويت أو لشركات في «الخاص»

المعد ومقدم البرامج والإداري الناجح يوسف السريع، يترك بصمته أينما أسندت إليه مهمة جديدة. فبعد النجاح الكبير الذي حصده خلال إشرافه على قناة «القرين» الفضائية، يعود لمسك زمام إدارة إذاعة القرآن الكريم. «الجريدة» حاورته حولها وعن مشاريعه الجديدة.

كيف بدأت فكرة قناة «القرين»؟

نبعت الفكرة من الشيخ سلمان الحمود في فترة توليه حقيبة الإعلام، وتصدّى الوكيل المساعد لشؤون التلفزيون مجيد الجزاف لتنفيذ هذه القناة الأرشيفية الذي تبنى فلاشات الطراز القديم مع المخرجين، واُقترحت أسماء عدة إلى أن استقر الأمر على «القرين»، وأسندت إلي مهمة إدارتها والإشراف عليها، فيما تولى طلال الهيفي الإشراف الفني، ومحمد الخرافي وأحمد عبدالرحيم وفهد الغيلاني الشؤون الفنية والتنسيق والمتابعة، إلى جانب الدور الرائع لمدير التنسيق بدر حسن، ولكثيرين في الرقابة، من بينهم أحمد الشطي. عموماً، المشاركون كلهم من عشاق التراث ويعملون بإخلاص ومن دون مقابل.

لماذا جاء اختيارك لهذه المهمة؟

نظراً إلى خبرتي في مجال الفنون والتراث، ومعي أيضاً عبد الله المرشد الذي يعمل في التلفزيون وهو من يختار الأعمال الغنائية في «فنون القرين»، كذلك يشرف طلال الهيفي على التنسيق مع تلفزيونات دول الخليج، والتعاون معها في تبادل البرامج، فبعضها يكون ناقصاً لدينا، وسبق أن أهدينا البرامج كاملة لتلفزيونات الخليج.

ما محتوى دورة «القرين»؟

نقدم من خلال هذه القناة برنامج «ماما أنيسة» مع أنيسة جعفر، و«ديوانية شعراء النبط»، و«مع الطلبة» مع المعلق الرياضي القدير خالد الحربان، و«شبكة التلفزيون» مع الإعلامي عبد الرحمن النجار، و«شخصيات كويتية» مع الإعلامي الكبير الراحل رضا الفيلي، وحفل افتتاح ديوانية «شعراء النبط» عام 1977، و«نادي السينما» مع فاروق عبدالعزيز، و«أرشيف فنان» مع الإعلامي القدير عبد الله المحيلان، وبرنامج «هنا الكويت» مع الفنان والمخرج الكبير الراحل منصور المنصور. وأصبح برنامج «صفحات من تاريخ الكويت» من إعداد وتقديم المؤرخ سيف مرزوق الشملان من الوثائق المهمة.

كذلك نبث الحفلات الغنائية ضمن «حفلات سينما الأندلس» وحفلات أخرى مثل «الترويح السياحي» التي كان مسؤولاً عنها الراحل صالح شهاب، وافتتاح مقر وزارة الإعلام (الحالي)، والنشاط الغنائي لجمعية الفنانين الكويتية، وكان في ذلك الوقت من يريد أن يغني على المسرح يجب أن يحصل على تصريح منها، وحفلات الأندية الرياضية الخاصة على سبيل المثال بفوز القادسية أو العربي أو الكويت بدرع الدوري العام، إضافة إلى المسلسلات والتمثيليات والثلاثيات والسباعيات منها «مطلوب زوج» إخراج حمدي فريد وبطولة خالد النفيسي وعائشة إبراهيم وسعاد عبدالله، و«قائل للإيجار» إخراج عبد الرحمن الشايجي وبطولة عبد الرحمن الضويحي وعبد الحسين عبد الرضا وغانم الصالح وإبراهيم الصلال. إلى جانب البرامج الدينية والثقافية والرسوم المتحركة.

بث وشعار

أذكر لنا بعض النوادر التي عرضت؟

لقاءات مع بعض المسؤولين من بينهم وكيل الإذاعة الأسبق عبد العزيز جعفر، وأول وزير بترول سعودي عبد الله الطريقي، والفنان الراحل ملا سعود المخايطة، والفنان الراحل عبد اللطيف الكويتي. بالإضافة إلى أغان نادرة منها لمطربين سجلوا أغنية أو أكثر ثم ابتعدوا، من بينهم علي سهيل الذي صوّر ثلاث أغان فقط وهو والد العازف أحمد الزنكي، وحفلات نادرة لكوكبة من المطربين أمثال محمد زويد، ومحمود الكويتي، ومحمد علاية، وعبد العزيز محمد العسكر والد المذيعة إسراء العسكر.

وقدمنا تحت عنوان «يوم فنان» منوعات لمطربين كثر، من بينهم عبد المجيد عبد القادر، وعبد الكريم عبد القادر، وعبد اللطيف الكويتي، وعائشة المرطة، ومحمود الكويتي وعبد الحميد السيد، وعثمان السيد، وعباس البدري وغيرهم. فضلاً عن بعض التسجيلات للفنان الكبير عبد العزيز المفرج (شادي الخليج)، عرضنا أوبريت «مذكرات بحار» الأصلية فكانت مصدراً لإلهام بعض الإخوة في مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي لإعادة تقديمها على المسرح بأصوات جيل الشباب إلى جانب المفرج تقديراً وتكريماً له.

كم عدد ساعات البث اليومية؟

نقدم ثماني ساعات يومياً، ثم تعاد البرامج والأعمال الدرامية ثلاث مرات لليوم نفسه.

ما المقصود بشعار القناة؟

ابتكار مقاربة تاريخية بين الحاضر والماضي من خلال هذه القناة، والشعار حمل عنوان «الماضي الجميل بروح عصرية»، ونقصد بروح عصرية، استخدام تقنية «الغرافيكس» ونقل نظام الشرائط القديم إلى الرقمي «ديجيتال»، فضلاً عن أن الشاشة القديمة تختلف عن الحديثة، إذ كانت مربعة والآن مستطيلة.

مشكلة

كيف تتغلبون على مشكلة عدم توافر تسجيلات لبرامج البث المباشر؟

برامج البث المباشر كثيرة، من بينها «لقاء الخميس» و«استراحة الجمعة»، وحصلنا على بعض التسجيلات من المهتمين بهذه النوعية، خصوصاً أن من قدمها سابقاً من الإعلاميين الكبار أمثال دولت شوقي وماجد الشطي وفريح العنزي ومبارك العمير وأمينة الشراح.

ماذا عن حقوق الملكية الفكرية؟

ثمة أعمال كثيرة وبرامج تعرض على قناة القرين من إنتاج تلفزيون دولة الكويت التي تمتلك حقوقها، إضافة إلى بعض أعمال تملك حقوقها شركات إنتاج خاصة مثل «النورس، والحزام الأزرق، والأمل» (للإعلامية القديرة أمل عبدالله) وغيرها، وأعطت حقوقاً للبث على شاشة تلفزيون الكويت فقط.

للأسف، بث بعض المواقع الإلكترونية وحسابات على شبكات التواصل الاجتماعي منها «إنستغرام»، هذه الأعمال من دون إذن أو تصريح، وتجاوزت فترة السماح وهي 20 ثانية، كذلك ثمة من وضع 30 حلقة كاملة لمسلسلات تلفزيونية، لذا حوسب هؤلاء، ومن بين الإجراءات التي اتخذت إغلاق حسابات على «يوتيوب» لأنها لا تملك الحقوق.

إذاعة «القرآن الكريم»

ما جديد إذاعة «القرآن الكريم»؟

عودة البرنامج التنموي «تباشير الصباح» إلى حضوره القوي لدى المستمعين على الهواء مباشرة، من الساعة 10 إلى 11 صباحاً، مع كبار شيوخ الدين، للتعرف إلى الأمور الجميلة في الكويت. ونسبة البرامج في الإذاعة لا تتجاوز 30 بالمئة، فيما 70 بالمئة مخصصة للقرآن الكريم.

هل تخضع البرامج الدينية للرقابة؟

لدينا لجنة «الخطاب الديني»، تتكون من د. محمد الطبطبائي رئيساً وعضوية كل من

د. أحمد الكوس، ود. بدر الكوس، ومدير قناة إثراء أحمد دحام، وأنا ممثلاً إذاعة القرآن.

يلتقي أعضاء هذه اللجنة أسبوعياً، للتعرف إلى آخر المستجدات من برامج وتناول أطراف الحديث حولها ومن ثم اعتمادها، كذلك لا يقدم أي برنامج إلا من خريجي كلية الشريعة الإسلامية.

«صفحات من تاريخ الكويت» لسيف مرزوق الشملان أصبح من الوثائق المهمة