صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3603

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مواجهة الغضب ذاته!

  • 11-11-2017

بينما كنت أمشي بجوار سوق البورصة وجدت كائناً "يفحفح"، فلما اقتربت منه أكثر، وجه رأسه تجاهي متجهما، فحَبَست كلامي عنه حذر شرّه، ولكن سرعان ما غلب تهوري رشدي بعدما أدركت أنه "الغضب" ذاته، فطلبت منه أن يعرفني بنفسه، فقال بفظاظة: "ولمَ أكترث بكلام أمثالك؟"، فقلت له: "الناس أبداً سعداء ما اتّقوك، فأنت مُذهب للعقل، طارد للوقار، وعلة التخبطات السياسية، ومكسر الرومانسية، وقاهر براءة الأطفال! فهل لوجودك يا غضب ذرة قيمة؟ أم أنك تفاهة مؤقتة تصدر من حمقى؟".

فشخر ونخر واشتط غيظاً، ورد بهمجية وهو عابس: "أتجحد نعمتي بأني وقود جسارتك؟ وسبب إقدامك على ردع من يظلمك؟ ألم أسترد حقوقك من الظالمين؟ أولم أورث في صدور خصومك هيبة حينما تحليت بي لتذود عنك خبث الخبثاء؟ ألست أنا منشطك السيكولوجي؟".

تكَلَفتُ التبسم في وجهه، وقلت له بهدوء: "يا غضب، أنا مَنهي عن التحلي بك شرعاً بقول الرسول، صلى الله عليه وسلم: "لا تغضب ولك الجنة". والرزين صاحب الحصافة يستغني عنك بالشجاعة الحقيقية، المانحة للطمأنينة والسكينة، أما أنت! فإنك تُقبح الخُلق والخِلقة وحتى تعابير الوجه، فمن يقبل بحسناء غضوبة؟ ومن يزوج ابنته جراحا وقحا يزجر على كل أمر تافه يستجلب حضورك؟".

فضرب الغضبُ الجدار وزمجر، وصاح: "أنا من يحمي الأعراض، ومن به أنتم مأمورون شرعا أن تغضبوا لدينكم، وأنا من نُشرت فيّ الدراسات بأنني أسحق هرمونات القلق فيكم، وأنشط أبدانكم!"، فرددت أنا عليه: "يا غضب أنت أقصى فائدتك أنك بديل للحزن في حياة السلبيين، وتشتغل حين تهيج منطقة اللوزة في الدماغ، التي إذا اشتعلت سألت الإنسان هل يفر أم يقاتل؟ والسعيد من أخمدها، فلا يخاف ولا يغضب، وحماية الأعراض والدين الحق يكونان بالفهم والعقلانية".

فتلاشى من أمامي الغضب بمجرد قولي كلمة "فهم"، ويبدو أنه لا يبخر الغضب شيءٌ مثل تفهمك لسبب وجوده في نفس أي أحد، ومن ثم تعبيرك للغاضب بأنك استوعبت غضبه، فلنعبر لبعض عما فهمناه عن بعضنا بلباقة، بدل الهمز واللمز الشيطاني، فإن غليان الغيظ جالب للتعاسة التي لا يرجوها أحد، وبقاء ذاك الغول المزمجر الذي تلاشى مدعاة للكآبة والفشل دنيا وآخرة، وإن في طردنا له سعادة الدارين.