صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3601

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الليزر علاج محتمل لعوائم العين

  • 11-11-2017

تشير دراسة صغيرة نُشرت في مجلة JAMA Ophthalmology إلى أن علاج ليزر شائعاً يساعد مَن يعانون نوعاً محدداً من عوائم العين.

عوائم العين بقع في مجال الرؤية تشبه ذرات، أو خيوطاً، أو حشرات طائرة، أو شباك عنكبوت سوداء أو رمادية. تزداد هذه العوائم شيوعاً مع التقدم في السن، وتظهر عندما تصبح مادة هلامية داخل العين أكثر سيولة، وتتقلص، وتنفصل عن جدار العين الخلفي.

تتوافر ثلاثة علاجات لهذه العوائم: المراقبة وفيها يتابع الطبيب العوائم بحثاً عن أي تغيير (ابتعادها مثلاً عن مجال الرؤية المركزي، أو تأقلم الدماغ معها وتجاهلها)، وجراحة استئصال الزجاجية بغية إزالة العوائم، وإزالة عتامة الجسم الزجاجي في العين بواسطة الليزر، التي تقوم على تبخير هذه العوائم بالليزر.

وزّع الباحثون 52 مريضاً يعانون عوائم تُدعى حلقات ويس (عوائم كبيرة مستديرة تجعل المريض يشعر كما لو أن حشرة تطير أمام وجهه) على مجموعتَين: خضعت الأولى لعلاج واحد لإزالة عتامة الجسم الزجاجي في العين بواسطة الليزر، في حين تلقت المجموعة الثانية علاج ليزر وهمياً في إحدى العينين. لاحظ معظم مرضى المجموعة الأولى بعض التحسّن في أعراض العوائم بعد أيام قليلة، ودام هذا التحسّن طوال ستة أشهر. صحيح أن هذه الجراحة لا تؤدي إلى تأثيرات جانبية كبيرة، إلا أنها تحمل بعض مخاطر جراحة استئصال الزجاجية، كانفصال الشبكية وتمزقها، أو ظهور الساد، أو تضرر الشبكية، أو الزرق. لذلك يشدد الباحثون على ضرورة إجراء مزيد من البحوث بغية تحديد تأثير إزالة عتامة الجسم الزجاجي في العين بواسطة الليزر في أنواع أخرى من العوائم واكتشاف تأثيراتها الجانبية المحتملة.