صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3602

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«مجلس AOU» لـ الجريدة•: نرفض أخذ تعهدات على طلبة «الإدارة» بعدم تغيير التخصص

«زيادة الرسوم 50 ٪ في الفصل الصيفي... والخريجون هم المتضررون»

استنكر رئيس المجلس الطلابي في الجامعة العربية المفتوحة فرع الكويت عبدالرحمن الزبني، أخذ الجامعة تعهدا مكتوباً على العديد من الطلبة بألا يغير أحد منهم تخصصه، وعلى رأسهم طلبة تخصص إدارة الأعمال.

رفض رئيس المجلس الطلابي في الجامعة العربية المفتوحة فرع الكويت «AOU» عبدالرحمن الزبني، توقيع العديد من طلبة الجامعة في الوقت الحالي على تعهد بألا يغير أحد منهم تخصصه، وعلى رأسهم طلبة تخصص ادارة الاعمال، مشيرا الى ان هذا التعهد يقيد الطلبة في التحويل إلى تخصصات أخرى في الجامعة.

وقال الزبني، في تصريح لـ"الجريدة"، إن المجلس الطلابي يتطلع إلى حل العديد من المشكلات المعضلة، التي أدت الى العديد من التذمرات الطلابية خلال الفترات السابقة، وعلى رأسها المسارات العلمية، التي تواجه مصير العديد من طلبة الجامعة، وذلك خلال الاجتماع المقبل مع الأمانة العامة لمجلس الجامعات الخاصة، وتقديم مذكرة فيها كافة الحلول، التي تتضمن زيادة المواد العلمية بكل تخصص، حتى يمكن للطالب تحويل مساره العلمي في الجامعة.

وأشار الى ورقة لمن يهمه الأمر بالنسبة للطلبة الوافدين من الجنسيات العربية، التي أصبح العديد من الدارسين يواجهون صعوبة في الحصول عليها، لأن من الشروط الاساسية فيها أن يكون الطالب حاصلا على معدل 2 ما فوق، حتى يمكنه تجديد رخصة القيادة، التي تتطلب منه التجديد سنويا، وأن استخراجها اصبح أصعب مما كان عليه في السابق.

وبين ان الدراسة في الجامعة العربية المفتوحة أصبحت من الصعوبات، التي تواجه مصير الطلبة في الجامعة، نظراً إلى زيادة الرسوم الدراسية عما كانت عليه في الفصول الدراسية الاخرى، بنسبة 50%، ويلزم الطالب بدفعها مقدما وبشكل كامل، حتى يمكنه الدراسة، مشيرا الى ان اكثر شريحة طلابية متضررة من هذا القرار هي الطلبة الخريجون، ونحن نتطلع إلى تحويلها الرسوم على اقساط مريحة حتى يتمكن الطلبة من الدراسة، دون وجود أعباء مالية.

وبين الزبني أن هناك العديد من المقررات الدراسية لا يتم ادارجها ضمن المواد الاساسية في الفصل الدراسي الصيفي، حتى يجبر الطالب على أخذها في الفصل الدراسي الذي يليه، وهذا من الامور التي نرفضها، وعلى أساسها تم تشكيل لجان داخلية في المجلس الطلابي، بحيث يتم البحث عن كل المشكلات من خلال أعضائها.