صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3902

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أسباب فشل الإعلام العربي

  • 22-09-2017

نتمنى أن يكون أغلب الإعلام عامل بناء لا عامل هدم، وللأسف وسائل التواصل الاجتماعي ساهمت في هذا الهدم بسبب الذباب الإلكتروني الذي أصبح يدفع له مقابل كتاباته وتغريداته سواء من تاجر جشع أو من مسؤول رفيع، وهذا يعكس صورة سيئة عنا في الخارج والداخل.

مهنة الإعلام مهنة شريفة وليست وسيلة للتسلق والتجارة، فالإعلام المهني الشريف الذي لا يخضع هو إعلام ناجح، وتجني ثماره الأمة العربية، ولكن أغلب إعلامنا إعلام مصالح.

والإعلام كالمحامي الناجح، فلدينا قضايا ناجحة كانت تحتاج إلى إعلام يبرزها ويعرضها على العالم خارجياً، ويضغط بها على الحكومات العربية ومجالسها التشريعية، وللأسف أن أغلب إعلامنا تستخدمه الحكومات لمصالحها، ولا يمثل شعوب الأمة إلا من رحم ربي من إعلاميين مخلصين للأمة وشعوبها، ولا يخشون في الحق لومة لائم، فالأمم مرآتها إعلامها الذي يبرز صورتها في العالم الخارجي.

ومن أسباب فشل الإعلام سواء المقروء أو المرئي أن ملكيته تعود لتاجر تهمه مصالحه التجارية، لذلك يهادن ويلمع الحكومات التي فشلت غالبيتها في سياساتها الداخلية والخارجية، ففي الداخل هناك مشاكل كثيرة ومتشابهة من المحيط إلى الخليج.

وأهم تلك المشاكل:

1 - مشكلة البطالة، حيث نجد معدل البطالة في بعض العالم العربي مرتفعا، ففي بعض دول العالم العربي يزيد على 30% وهي نسبة عالية، مع أن من بينهم من يحمل شهادات عليا.

2 - مشكلة البنية التحتية، التي لو توافرت لحلت كثيراً من المشاكل، كالطرق والفيضانات والمطارات وسكك الحديد وغيرها من مواصلات.

3 - يعاني الشباب التهميش خصوصاً إذا وُظفوا في غير تخصصهم العلمي.

4 - الرجل المناسب في المكان غير المناسب، خصوصاً المسؤولين، لأن المحاصصة أو المصالح الشخصية تغلب على المناصب.

5 - البطانة الفاسدة عامل رئيس في خلق كل المشاكل وهيمنتها على القرارات، لدرجة أصبح كرسي الوزير مثل كرسي الحلاق، أما الوكلاء والوكلاء المساعدون فعششوا على كراسيهم، لدرجة أن أغلبهم له عشرات السنين.

6 - عدم الاهتمام بالبحث العلمي، فلدينا عقول للأسف إما هاجرت أو صُدمت وتقوقعت بسبب فساد إداري ومالي.

7 - الشعوب العربية لا عداوة بينها وبين حكامها، لكن الخلل في أداء الحكومات وعدم استماعها للناصحين الصادقين المخلصين.

نتمنى أن يكون أغلب الإعلام عامل بناء لا عامل هدم، وللأسف وسائل التواصل الاجتماعي (السوشيال ميديا) ساهمت في هذا الهدم بسبب الذباب الإلكتروني الذي أصبح يدفع له مقابل كتاباته وتغريداته سواء من تاجر جشع أو من مسؤول رفيع، وهذا يعكس صورة سيئة عنا في الخارج والداخل.

أما عن فشل إعلامنا في الخارج فبدأ بقضية فلسطين عام 1948م ثم امتد إلى مشكلة العراق وسورية وليبيا والصومال واليمن، فلم تطرح أي قضية الطرح الذي تستحقه حتى أصبح البعض للأسف يتاجر بها، ولم يساهم الإعلام في توعية الشعوب بالمخاطر التي تحيط بها، ولم يبذل جهداً لوضع دراسات وندوات محايدة، ويعمل بشرف المهنة لوضع حلول تساعد في حل المشكلة، فنحن في القرن 21 وما زلنا نعيش مشاكل القرن العشرين.

مع تمنياتي للأمة العربية بالتقدم والازدهار، ولمّ شتاتها، فنحن مقبلون على حرب كونية، وتذكروا كلامي هـذا جيداً.